بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
رفض اهالي بيت جن لاجراءات اسرائيل تعبير صادق عن تمسكهم بهويتهم
  06/03/2010

أرسلان: رفض اهالي بيت جن في فلسطين لاجراءات اسرائيل تعبير صادق عن تمسك أبناء الطائفة العربية الدرزية بهويتهم


 توجه رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني، الأمير طلال أرسلان بـ"تحية الفخر والإعتزاز لمشايخ وأهالي قرية بيت جن في منطقة الجليل في فلسطين المحتلة،التي أكد اهلها منذ انخراطهم في معارك جيش الانقاذ ضد المستعمر البريطاني والعصابات الصهونية انهم معدن الكرم والرجولة والإباء، وانهم لن يرضوا بديلا عن هويتهم العربية الاصيلة".
ولفت الى "أن رفض اهالي ومشايخ البلدة لمشروع جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي ينوي ربط فرع العلوم الالكترونية في مدرسة بيت جن الشاملة ليكون تابعا لسلاح الجو في الجيش الإسرائيلي، هو تعبير صادق عن تمسك أبناء الطائفة العربية الدرزية في فلسطين المحتلة بهويتهم وان جميع المشاريع الإسرائيلية التي تسعى الى جعلهم ملحقين بالاحتلال سيكون مصيرها الفشل الذريع".
وجدد تأكيده على "دعم جميع أشكال النضال الشعبي والجماهيري ضد قانون التجنيد الإجباري للشباب الدروز في الجيش الإسرائيلي، الذي لم يجن منه ابناء الطائفة الا الموت والقهر والتنكيل والفقر والتخلف".
وتابع: "لقد وصل الأمر بسلطات الاحتلال الى حد المطالبة بالتحاق الفتيات الدرزيات بالجيش الإسرائيلي، ورغم المعارضة التي تواجهها هذه الخطوة، فإنها لا تزال مطروحه للتنفيذ إذا لم يتم التصدي الحقيقي لها من خلال رفض كل اشكال تجنيد الدروز ذكورا واناثا في الجيش الذي يقتل اهلهم في الضفة وغزة وقانا والمنصوري".
وختم : "نأمل من كافة المرجعيات الروحية الدرزية في لبنان وسوريا اطلاق موقف موحد وصارم، يستعيد الموقف التاريخي للمرجع الروحي المرحوم الشيخ أبو حسن عارف حلاوة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي والحرم الذي رماه على جميع المتعاونين معه، أنطلاقا من تاريخ هذه الطائفة التي رفضت الخنوع واختاروا الاستشهاد دفاعا عن الارض والعرض والمقدسات".

وهاب: الحُرم عند الدروز لا يسقط بتقادم الزمن

من جهته رئيس تيار التوحيد الوزير السابق وئام وهاب بتحية تقدير لمشايخ وأهالي قرية بيت جن في منطقة الجليل في فلسطين المحتلة الذين يرفضون مشروع جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي ينوي ربط فرع العلوم الالكترونية في مدرسة بيت جن الشاملة ليكون تابعاً لسلاح الجو في الجيش الإسرائيلي.
وأكد وهاب أن رفض هذا المشروع يعبر عن تمسك أبناء الطائفة الدرزية في فلسطين المحتلة بهويتهم العربية وان جميع المخططات الإسرائيلية الهادفة الى أسرلتهم ودمجهم في المجتمع العسكري الصهيوني سوف تبوء بالفشل.
ولفت وهاب إلى أن المرجعيات الدينية الدرزية في لبنان وسوريا ترفض رفضاَ قاطعاً أي تعامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي وهذا الموقف ليس بجديد فالحُرم الذي رماه المرجع الروحي فضيلة الشيخ المرحوم أو حسن عارف حلاوي لا يزال حاضراً في الذاكرة. والحُرم عند الدروز لا يسقط بتقادم الزمن ويستقيه اللاحق من السابق منذ القدم.
وشدد وهاب على ضرورة أن يصدر موقف واضح عن المرجعيات الدينية الدرزية بضرورة عدم استغلال المقامات الدينية والمدارس في القرى الدرزية في فلسطين المحتلة لإغراض سياسية وعسكرية إسرائيلية. ومطالبة الشيخ موفق طريف رئيس الهيئة الروحية للطائفة الدرزية في فلسطين برفع عريضة تطالب السلطات الإسرائيلية بإلغاء قانون التجنيد الإلزامي المفروض على الشباب الدروز.
 يذكر ان السلطات الاسرائيلية قد اعلنت  عن تحويل المدرسة الشاملة إلى مؤسسة عسكرية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، حيث أصدرت القوى الوطنية هناك " بيانا استنكاريا يحذر من مغبة هذه المؤامرة السلطوية" ومن بينها "حركة الحضارة العربية" و "لجنة المبادرة العربية الدرزية" و "التجمع الوطني الديمقراطي".
وجاء في البيان الذي وزع على الأهالي تحذير من "المؤامرة السلطوية والتي تحاول تمريرها في قرية بيت جن في الجليل الأعلى، وذلك من خلال تحويل فرع العلوم الالكترونية في المدرسة الشاملة إلى مدرسة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، حيث يحتم ذلك على الطلاب التقييد بكل الترتيبات اللازمة بما فيها ارتداء الزى العسكري داخل المدرسة".
وخلص البيان بان القوى الوطنية في بيت جن قد وضعت برنامج عمل للتصدي لهذا المشروع، ومحذرة باقي القرى الدرزية من الإخطار بعيدة المدى على كل ما يتعلق بهوية وانتماء هذه الطائفة العربية، لافتة الى ان بيانا أخرا سينشر لاحقا بهذا الخصوص..
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات