بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
بيان صادر عن لجنة التواصل في مناطق الجذر الفلسطيني
  15/03/2010

بيان صادر عن لجنة التواصل  في مناطق الجذر الفلسطيني
تحية طيبة وبعد

بعد اللقائين الهامين اللذين بادرت اليهما لجنة التواصل في الفترة الاخيرة مع النائب وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي والوفد المرافق له في قبرص ومع رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس في رام الله بغية تعزيز وتعميق مشروع التواصل , راينا من المناسب اصدار البيان التالي لتوضيح بعض الحقائق وتوكيد الثوابث والمبادئ والاهداف التي قامت عليها لجنة التواصل :
اولا:
اننا نرى في التواصل حقا انسانيا وشرعيا اساسيا لا يتناقض مع اي قانون عادل واخلاقي في اي مجتمع انساني , وان النضال في سبيل تحقيق التواصل بين الاهل الذين فصلتهم عن بعضهم الاسلاك الشائكة وحقول الالغام والمزاعم الامنية هو واجب مقدس وفرض ديني وانساني وكذلك هو الامر بالنسبة لزيارة اماكننا المقدسة في الدول العربية وتأدية شعائرنا الدينية المذهبية مع بقية ابناء مذهبنا وخاصة في سوريا ولبنان , ولذلك قامت لجنة التواصل بتنظيم وفدين في السنوات الماضية وزارت الاراضي السورية مخترقة بذلك جدار العزلة الذي فرضته المؤسسة السياسية والامنية الاسرائيلية على ابناء طائفتنا المعروفية بغية فصلنا عن بقية ابناء شعبنا محتجة بمزاعم امنية .
ثانيا:
لجنة التواصل تقدر عاليا ولا تنسى فضل الفعاليات والشخصيات والوطنية المحلية التي بادرت في اطلاق مشروع التواصل وساهمت في ترتيب وتنظيم زيارات الوفود والعائلات للاراضي السورية وخاصة الدكتور عزمي بشاره والنائب سعيد نفاع وكذلك الدور الانساني والوطني لسوريا والاردن لتسهيل هذه الزيارات والسهر على راحة المسافرين والمحافظة على سلامتهم
ثالثا:
نؤكد مرة اخرى بان لجنة التواصل هي لجنة مستقلة مؤلفة من رجال دين من الطائفة المعروفية وهي غير منحازة ولا منقادة لاي حزب او حركة او شخصية سياسية , وهي اليوم عاقدة العزم على التوجه مجددا الى المحكمة العليا لاحقاق هذا الحق الانساني والمطالبة بالسماح لنا بزيارة اماكننا المقدسة والتواصل مع اهلنا في سوريا ولبنان لان حرماننا من هذا الحق نعتبره اجحافا وتمييزا صارخا واستهتارا واضحا بحقوق الانسان .
رابعا:
اننا في لجنة التواصل نعتقد بان التواصل الحقيقي لا يقتصر على التواصل المذهبي فقط بل يتعداه الى التواصل مع بقية ابناء شعبنا في الداخل والخارج , وانطلاقا من هذا المعتقد قامت لجنة التواصل بترتيب اللقاء مع الرئاسة الفلسطينية في رام الله عملا بقوله تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " , لنقطع الطريق على المفسدين الذين يعملون دائما على وضع الاسافين بين ابناء الشعب الواحد واثارة الاحقاد والاختلاف والتنافر والتقاطع بغية التفرقة وزرع بذور الفتن فيما بيننا, فلا يمكننا مواجهة هذه السياسة البغيضة الا بتبني مشروع التواصل فكرا وعملا لان التواصل هو النقيد المباشر للتقاطع والتفاصل .
خامسا :
لجنة التواصل تستنكر وبشدة الملاحقة السياسية الجائرة التي يتعرض لها النائب سعيد نفاع من قبل الاجهزة الامنية الاسرائيلة بواسطة تقديمه للمحاكمة , وايضا تهديد سبعة مشايخ من اعضاء اللجنة الذين رأسوا الوفد السابق الى سوريا بتقديم لوائح اتهام ضدهم بعدما جرى التحقيق معهم في الوحدة الخاصة بالجرائم الدولية أسوة بالنائب سعيد نفاع , ونعتبر هذه الاجراءات هادفة لضرب مشروع التواصل , وهي دلالة واضحة على قلق السلطة من هذا المشروع وتداعياته ونتائجه المستقبلية .
سادسا:
اننا نرفع صوتنا عاليا ضد المحاولة التي تقوم بها السلطة لمصادرة وسلب اراضينا في الجلمة والمنصورة وهي البقية الباقية من اراضي عسفسا ودالية الكرمل الزراعية ونرى في هذه السياسة التي تنتهجها السلطة منذ عشرات السنين في مصادرة اراضينا جزءا من سياسة تهدف الى سلبنا حقنا الاساس في العيش الكريم , ونشد على ايادي الشرفاء من ابنائنا الذين يدافعون عن ارضنا وعن بقية حقوقنا الاساسية ومن جملتها حقنا بالتواصل مع اهلنا في سوريا ولبنان , وما توثيقنا الا بالله وعليه توكلنا فيما قصدناه.
لجنة التواصل
شفاعمرو
للمراجعة الاتصال
بسكرتير اللجنة الشيخ
عوني خنيفس - نقال :
0502020023


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات