بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
تخليدا لذكرى المرحوم رزمك قويقس
  12/04/2010

 تخليدا لذكرى المرحوم رزمك قويقس

موقع الجولان

 بقلم غالب سيف

المرحوم الشيخ ابوسلمان رزمك قويقس عميد الوطن والوطنيين :


انتقل الى رحمته تعالى يوم الأحد الموافق 11.4.2010 المرحوم الشيخ والعم ابوسلمان رزمك قويقس من قرية يركا , ابن شهيد معركة هوشه والكساير عام النكبة في ال-1948 المرحوم والمغفور له ابو رزمك سلمان قويقس والذي كان من عسكر سلطان كنج  ابوصالح من الجولان السوري وشكيب وهاب , ووالد الأسير الأمني المحرر أطال الله بعمره رفيقنا قويقس رزمك قويقس , وعم رفاقنا الأسرى المحررين صلاح وصالح قويقس .
المرحوم كان يتحلى بصفات قل ما تجدها مجتمعة في شخص واحد , الكرم والشجاعة والوفاء والحلم والفصاحة والإقدام والفطنة والعزم والطموح والصبر والحزم والخطابة والقدرة على قول الرواية بسلاسة موصوفة وصاحب رأي سديد وأهم من كل هذا محبتة للناس وكأن ما قاله شاعر العروبة والإسلام ابو محمد سميح القاسم قاله باسمه :
الناس كل الناس في قلبي يروون من دفئي ومن حبّي
جارووا ولكنّي أحبهمُ فاغفر ذنوب الناس يا ربّي

وبالنسبة لنا أتباع نهجه في لجنة المبادرة العربية الدرزية والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحزب الشيوعي الإسرائيلي والذين كانت تربطنا به ليس روابط الموقف الوطني والتقدمي والنضالي المقاوم فقط , وإنما علاقات الأبناء مع الأب والراعي الفكري مع الرعية والرمز مع محبيه . كنا سويا في مواقع النضال وتأدية الواجب تجاه شعبنا واهلنا , في القدس الشريف ولقائنا مع العديد من الرموز ومنهم المرحوم الشهيد فيصل الحسيني والمطران عطالله حنا والمفتي الشيخ عكرمة صبري والشيخ المفتي محمد الحسين والمناضل عبداللطيف غيث وغيرهم , وعندما كنا نقوم بواجب زيارة الأقصى المبارك المرة تلو المرة حيث كانت فرحة المرحوم لا توصف وأكثر ما كان يسره في هذه الزيارات قيامه بواجب الصلاة فيه , عدا عن تقديم ما يلزم من واجب الدعم والتأييد للقضايا الوطنية ومقاومة التعديات التي كانت تتعرض لها مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وأهلنا المقدسيين وقدسنا الشريف , وفي الجولان السوري المحتل وحبه لهذه الشريحة العربية السورية ومواقفها البطولية الوطنية المميزة وكثيرة هي المناسبات التي كان يميل نحوي فيها ويهمس في أذني : " شو هل أبطال يا والله انهم فطاحل" , وفي خليل الرحمن وخاصة بعد مذبحة الحرم الإبراهيمي وعندما كسرنا مع رفاقنا البعناويين ( وفد مشترك للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة الإسلامية) أوامر حضر التجول هناك وقدمنا الإغاثة وغيرها وصدحت أشعاره الوطنية وأثارت حماس الجميع وخاصة قصيدته التي ألقاها هناك " قوموا يا عرب" , وفي جنين الأبية ونابلس جبل النار والتي فيها الدكتور عبدالستار قاسم كان يطلب منا أن يرافقنا " هذا الشيخ الجليل" كما كان يسميه , وفي رام الله والقطاع الصامد عندما التقينا هناك المرحوم الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات والذي كانت تربطه بالفقيد الغالي علاقة مميزة جدا وايضا لقاء الشهيد المرحوم الشيخ احمد ياسين والمناضل المرحوم حيدر عبدالشافي والتبرع في الدم , وفي الناصرة وأم الفحم ودالية الكرمل وبيت جن ويانوح-جث وكل المناسبات والمواقع التي كان فيها واجب وطني وتقدمي وإنساني , حيث كان وجوده يرفع المعنويات والهامات والقضايا ويذوتها عند سامعيه كالذي يسكب القطر على الحلويات .
فقيدنا الغالي كان عروبيّ بإمتياز وعلى مسامعي كان يردد الحديث النبوي الشريف والذي قال فيه رسولنا ونبينا محمد (صلعم) : " أحبوا العرب لثلاث : لأني عربي , والقرآن عربي , وكلام أهل الجنة عربي" , وكانت أشعاره التي كان يلقيها عن ظهر قلب كلها تمجيد وإفتخار بالعرب والعروبة وكل الوقت كان يردد مقولة كان مقتنعا بها بأن هذا الشعب كان له الماضي العريق وبالأكيد سيفيق يوما من سباته وعلى مستقبل أعرق وأرقى , وقناعته غير المهزوزة بهذه المقولات في زمن الرِدة الذي نعيشه ما هو إلا ترجمة حقيقية لشعر رفيقنا توفيق زياد :
وأنا العاصفة الهوجاء
في وجه المظالم
وأنا بركان عشق الوطن

وفي حين كانت تلم بنا الأحداث وننطوي على مشاعر الخيبة كان هو بالذات من يزرع في نفوسنا إرادة التحدي والمقاومة والمثابرة على خطنا النضالي , وما قول رفيقنا الراحل الحبيب توفيق زياد الآتي إلا تطابق لحالة هذا الشيخ الجليل والوطني العنيد والمقاوم الشريف :
طويلٌ نفسي وأُتقنُ حِرفة النملِ
لأن وظيفة التاريخ أن يمشي كما نَملي

خسارتنا بفقدان هذا الشيخ الديان والوطنيّ والذي يستاهل أن نسميه عميد الوطن والوطنيين وأن نحني هاماتنا إجلالا له هي خسارة فادحة , ويكفي أن أذكر ما قاله لنا شيخ عزيز من يركا عن آخرما ألف هذا الفقيد العميد وعندما ذهب هذا الشيخ اليركاوي لزيارة فقيدنا في مستشفى رمبام ( مستشفى الدكتور حمزة) يوم الجمعة اللأخير , أوصاه فقيدنا المرحوم بأن يبلغ عن بيت عتابا ألفه وهو على فراش الموت :
ثلاث واربعه وثنين وتسعه
ودوما في طريق الخير تسعى
ويا بن مِيِّه ويا بن عشره وتسعه
قبل ما تموت ودّع هالصحاب

وداعا يا شيخنا وعميدنا وتحياتنا النضالية لك لأنك في قلوبنا وعقولنا وضميرنا وأدبياتنا أبدا باقي , وعزائنا بسيرتك الشريفة ومسيرتك النبراس والمثل وتراثك الغنيّ النقيّ ورصيدك الوطني الكبير وأنجالك ورفاقك وأهلك الماشين على دربك ونهجك , الى جنة الخلد ولتبقى ذكراك ومكانتك خالدين .


وفاة الشيخ رزمك قويقس من قرية يركا

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات