بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
سعيد نفاع للوفد المشارك في مؤتمر الاغترابي الدرزي: خطوتكم وطنيّة فلسطي
  20/07/2010

 
سعيد نفاع للوفد المشارك في مؤتمر الاغترابي الدرزي: خطوتكم وطنيّة فلسطينيّة وقومية عربيّة بامتياز

التحدّي الذي اجترحته لجنة التواصل برئيسها المنتخب الشيخ عوني خنيفس وأعضاء رئاستها جميعا وبعض أعضاء المجلس العام للتواصل هو ليس فقط يستحق التحيّة، وإنما الإجلال بقطعه انقطاع هذا المشروع الذي دام ثلاث سنوات. لجنة التواصل تعيد وضع لبنة صلبة في طريق تجديد هذا المشروع على المستوى الفلسطيني العام وإن كان ما استدعى خروج هذا الوفد مؤتمر خاص.عندما أطلق التجمع الوطني الديموقراطي وعنينا د. عزمي بشارة مشروع التواصل لم يقتصر على هذه الشريحة أو تلك من أبناء شعبنا،
ومؤتمر التواصل القومي عمّان 2001 بين ميثاق الأحرار العرب الدروز (المعروفيون الأحرار) كان جزء من هذا المشروع الوطني القومي الإنساني كما زيارات الأقارب إلى سوريّة من كل شرائح أبناء شعبنا ومنهم العرب الدروز والذي تعزز بعد أن أسسنا لجنة التواصل.
تحت ضغط التحقيقات الشاباكيّة أواخر ال-2007 مع رئاسة لجنة التواصل والنائب سعيد نفاع وبالتالي رفع حصانته لتقديمه للمحاكمة انقطع المشروع، ووضعت اللائمة وإن لم يكن رسميّا على الأردن. جاء وفد لجنة التواصل هذا ليثبت قاطعا قول كل خطيب أن الأردن براء من ذلك لا بل وضع في طريق الوفد تسهيلات خاصة استثنائيّة وهذا هو موقفه المبدأي في المشروع، وسوريّة كعهدنا بها استقبلت الوفد أحسن استقبال موفرة له كل وسائل الراحة في طريقه. أمّا لبنان وبقرار سياسيّ لكل أطيافه كسر مسلمات واستقبل لأول مرّة وفدا يحمل جوازات سفر إسرائيليّة دون الحاجة إليها انطلاقا من نظرة وطنيّة قوميّة ثاقبة.
إن تواصلنا نحن فلسطينيي البقاء بكل شرائحنا مع شتاتنا ومع أمتنا هو حق وطنيّ وقوميّ وإنسانيّ لا نستطيع تحقيقه إلا بالتحدي على ضوء موقف سلطات بلادنا الجائر العنصري من هذا المشروع، وما دام الأمر كذلك فلا بدّ من التحدي والإقدام على كسر الحصار عن كل أبناء شعبنا وهذا هو الأمر الهام الكامن وراء خطوة لجنة التواصل رغم كل العقبات السلطويّة والمخاطر المترتبة ومحاولات التعطيل الداخليّة لحسابات صغيرة.
فألف تحيّة لكم أيها الشيوخ الأجلاء وفي مقدمتكم الشيخ عوني خنيفس رئيس اللجنة المنتخب فخطوتكم هذه وطنيّة فلسطينيّة وقوميّة عربيّة بامتياز مهما كان لبوسها الظاهر.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات