بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
المخابرات الإسرائيليّة تسلّم أعضاء وفد التواصل دعوات للتحقيق
  27/07/2010

المخابرات الإسرائيليّة تسلّم أعضاء وفد التواصل دعوات للتحقيق وتجري مع أفراده تفتيشا انتقاميا استفزازيّا غير مسبوق.

نائب رئيس لجنة التواصل الشيخ معذى سيف:
لن يردعنا أي إجراء عن تحقيق حقنا في التواصل الوطني والقومي مع أبناء أمتنا.
النائب سعيد نفاع :
المعاملة التعسفيّة للوفد على المعبر الإسرائيلي ردّ انتقاميّ على تحقيق حقّ إنساني.
الوفد جدد بشجاعة طريق التواصل وبالأساس لذوي لاجئي ال-48 وما على المعنيين إلا الإقدام.



تعرّض وفد التواصل العربي الدرزي عند عودته مساء الأمس إلى إجراءات تعسفيّة غي مسبوقة على المعبر الحدودي الأردني الإسرائيلي، فقد قامت شرطة الحدود بعمليّة تفتيش استفزازيّة دامت أكثر من أربع ساعات فتشت فيها حتى أصغر الأشياء وبشك تباطئي متعمّد، كذلك كانت عمليّة فحص جوازات سفر أعضاء الوفد وكان أفراد المخابرات المرافقين يسلّمون كل عضو مع جوازه استدعاء للتحقيق في شرطة الحدود في اللد والتي عُين موعدها للأول والثامن والعشرين من شهر آب المقبل.
هذا وكان وفد التواصل برئاسة لجنة التواصل ورئيسها الشيخ عوني خنيفس عاد من جولة تواصليّة في كل من لبنان وسوريّة على مدى أسبوع التقى خلالها فعاليات سياسيّة وشعبيّة ومذهبيّة بدء برئيس الجمهوريّة اللبنانيّة ورئيس مجلس الوزراء والقائدان وليد جنبلاط وطلال أرسلان والهيئة الروحيّة، وفي سوريّة وباسم القيادة القطريّة لحزب البعث العربي الاشتراكي التقاهم عضو القيادة الدكتور إحسان جانبيه وشيوخ العقل.
وقد كان في استقبال الوفد العائد والذي ضمّ أعضاء رئاسة لجنة التواصل ومجموعة من الشيوخ أعضاء مجلس التواصل، العشرات من الشباب ورجال الدين يرافقهم النائب سعيد نفاع، منتظرين ساعات طويلة أمام المعبر على ضوء التعويق المقصود والاستفزازي الذي قامت به شرطة المعابر والمخابرات الإسرائيليّة.
وصرّح نائب رئيس لجنة التواصل الشيخ معذى سيف حال خروجه:
لن تردعنا كل الإجراءات عن تحقيق حقّنا في التواصل الوطني والقومي والمذهبي، ما لاقيناه من ترحاب في لبنان وسوريّو والأردن وعلى كل المستويات يُهوّن كل الصعاب، سنمتثل للتحقيق ونقول كلمتنا ونعبر عن إصرارنا على تحقيق حقّنا. وإن ننسى لا يمكن أن ننسى الدور الأساسي للنائب سعيد نفّاع فأنا أشك إن كنّا نستطيع أن نحقق ذلك لولاه.
أمّا النائب سعيد نفاع والذي كان في استقبال الوفد فقد عقّب:
لم تفاجئنا الإجراءات المخابراتيّة الإسرائيليّة وخصوصا أن بيانات مثيرة للتساؤل صدرت قبل العودة من شخصيات درزيّة مقربة للسلطة. هذه الخطوة التي تستحق عليها لجنة التواصل برئاستها ورئيسها كل التقدير ليس فقط ببعدها الوطني والقوميّ وإنما ببعدها المحليّ بالمعنى أنها قطعت انقطاع هذا المشروع الهام وجددت الطريق للتواصل خصوصا لأبناء شعبنا من أهل لاجئي ال-48 وما بقي على المعنيين إلا التحرّك وكل ما يعوزهم القليل من الإقدام.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات