بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
الشاب أدهم خشان من بلدة ساجور يرفض الخدمة العسكرية في الجيش الاسرائي
  21/08/2010

الشاب أدهم خشان  من بلدة  ساجور يرفض الخدمة العسكرية في الجيش الاسرائيلي

جاكي خشان: يرافقني دائما شعور بالخيانة من الدولة. اليوم لن أسمح لأبني بأن يتجند حتى لو كان الثمن سجنه خدمت في جيش الأحتياط 17 عاما وثلاث أخرى من الخدمة الاجبارية واليوم انا عاطل عن العمل

أدهم خشان: لا اريد الوصول الى وضع ابي بعد 20 عاما أرفض الخدمة العسكرية جملة وتفصيلا حتى لو انتهى بي الأمر خلف القضبان في السجن أنا مواطن عربي قبل أن أكون درزيا ومن واجبي وحقي كعربي ألا أخدم هذه الدولة التي لا مصلحة لدي لأن أخدمها حتى أموت من الجوع كما حصل مع والديفي البداية طلبنا فقط تأجيل التجنيد لمدة سنة واحدة لأتمكن من الدراسة لأمتحان البسيخومتري للالتحاق بأحدى الجامعات ألا ان كل توجهاتنا ألى مكاتب التجنيد فشلتأيوب القرا: شك لدي بأنه ولظروف معينة هنالك آذانا صاغية إذ من الممكن أن يقوموا بتأجيل الخدمة أو إعفائه منها ولربما مساعدته ماديا
التجنيد الاجباري فرض على الطائفة المعروفية " الدرزية" منذ عام 1956 ومنذ ذلك الحين رفضت هذه الخدمة لأسباب قومية وسياسية أما الذي أختار الدين فقد منح الإعفاء من الخدمة كأي شاب يهودي. أدهم خشان إبن قرية ساجور والبالغ من العمر 18 عاما، فرض عليه التجنيد كأي شاب درزي في عمره إلا أن لأدهم خشان موقف مغاير حيال التجنيد بحيث يرفض وبشدة الخدمة العسكرية.
سوء الاحوال الاقتصادية
قصة أدهم خشان تبدأ من عند والده جاكي (38 عاما) وهو عاطل عن العمل منذ سنة 2008 وذلك بعد أن عمل لمدة 16 عاما في احدى المصانع والتي اضطرت الى أقالة العمال بسبب سوء الاحوال الاقتصادية.
17 عاما من الخدمة في جيش الأحتياط وثلاث أخرى من الخدمة الاجبارية واليوم انا عاطل عن العمل" يقول الاب جاكي لمراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب، مضيفا: "أكثر من 250 سيرة ذاتية بعثت والنتيجة واحدة انا اليوم عاطل عن العمل".
فشل محاولات الإعفاء!
لدى كل المرشحين للتجنيد هناك امكانية للتعليم الاكاديمي، طبعا بحسب أحتياجات الجيش وأستوفاء شروط القبول من علامات البجروت والبسيخومتري. "أنا لا اريد الوصول الى وضع ابي بعد 20 عاما" يصرح أدهم خشان لمراسل موقع العرب، ومؤكدا: "في البداية طلبنا فقط تأجيل التجنيد لمدة سنة واحدة لأتمكن من الدراسة لأمتحان البسيخومتري للالتحاق بأحدى الجامعات وكسب التعليم الاكاديمي ألا ان كل توجهاتنا ألى مكاتب التجنيد فشلت".
أدهم خشان طالب متفوق يخرج للعمل منذ جيل 15 عاما من اجل إعانة العائلة، في هذه الايام يتحضر لأمتحان البسيخومتري. "لم أتمكن من توفير ثمن دورة بسيخومتري لأبني" يؤكد الوالد جاكي "يرافقني دائما شعور بالخيانة من الدولة. اليوم لن أسمح لأبني بأن يتجند حتى لو كان الثمن سجنه".
أنا مواطن عربي قبل أن أكون درزيا
وتابع أدهم خشان حديثه أنا مواطن عربي قبل أن أكون درزيا ومن واجبي وحقي كعربي ألا أخدم هذه الدولة التي لا مصلحة لدي لأن أخدمها حتى أموت من الجوع كما حصل مع والدي.
كل العرب /بتصرف

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات