بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
محمد نفّاع يعاتب الجولان على دعمهم "للقاميط" سابقًا!
  07/07/2012

محمد نفّاع يعاتب الجولان على دعمهم "للقاميط" سابقًا!

محمد خطيب، موقع بكرا


نظّمت اللجنة الشعبية للتضامن مع سوريا قيادة وشعبا مهرجانا تضامنا في ساحة قرية شعب أمس الجمعة، حيث شارك العشرات من الاهالي، رجال الدين وشخصيات سياسية فاعلة بين الجماهير العربية. والقيت كلمات خطابية عديدة كان أهمها كلمة عضو الكنيست سعيد نفّاع، الأمين العام للحزب الشيوعي محمد نفّاع، الشيخ بلال ناشف.
سعيد نفاع: سوريا البوصلة
وأكد النائب سعيد نفّاع ان ما يجري في سوريا هو مشروع إقليمي يهدف لضرب دول الممانعة والمقاومة في لبنان وإيران وسوريا، وما يجري هو حرب استباقيثة تقودها الولايات المتحدة واسرائيل واستباقا لما يسمّى بالربيع العربي. واضاف: " سوريا تظل المحور البوصلة والمعيار والمقياس هو القضية الفلسطينية لكل الامة العربية والاسلامية وكل تقدم ديمقراطي ومتنور في العالم، لذلك لا يجب ان يغيب عن بالنا كافة الحملات الممجوجة من قبل دول الخليج بغطاء وإيعاز أمريكي".
الشيخ بلال ناشف: سوريا محصنة عن المؤامرات
اما الشيخ بلال ناشف فقدّم تحية اعتزاز وإكبار للشعب السوري والصمود الكبير أمام المؤامرات داخليا أم خارجيا، مؤكدا ان الشعب السوري هو بركة الامة العربية، وسيبقى محصنا من المؤامرات ولن يهزم، مضيفا: "أوجه ندائي لكل شرائح الشعب وطوائفة بسوريا ان يعوا هذه المرحلة لان المؤامرة كبيرة والمتآمرون على هذه القلعة الحصينة هم كثر، فلم يبق للعروبة حصن الا هذا".
وهاجم الشيخ ناشف كل من يقف الى جانب المؤامرة من الخونة العرب كما وصفهم، مؤكدا ان هنالك تخطيط منذ زمن بعيد، وأنّ المعركة بين الخير والشر ستكون على ارض سوريا، وكلنا يعلم ان سوريا هي الشوكة الموجعة ضد الاستعماريين الجدد ومن يدعمهم من العربان الخونة – كما قال.
محمد نفاع يعاتب اهل الجولان على دعمهم للقاميط !
أما الامين العام للحزب الشيوعي محمّد نفّاع فقدّم كلمة نارية، افتتحها بتأكيده على أن الجماهير المؤيدة للنظام ضد المؤامرة فلتكن مرتدّة إن شاءوا ولنا الشرف!. وأضاف" لنا شرف ان نكون مرتدين عن هذه الفتاوى المعادية لكل الكرة الارضية، وكل من يشارك بالتضامن مع الشعب السوري وقيادته يشرّف كل جامعة الدول العربية".
وتهجّم على رؤساء الدول العربية قائلا لهم أن يطلبوا نقودا واسعارا مقابل عمالتهم، وثمن الرخص والانجرار والخيانة، قائلا: "اطلقوا سراح الاسرى البواسل مقابل عمالتهم فأنتم انذال حقيرين..". وحيّى نفاع كل من مرّغ وجه اسرائيل بالوحل من المقاومة اللبنانية وإيران.
وبعدها عاتب أهالي الجولان قائلا: "انتم دللتم غيرنا في السابق، واليوم تعلمون أننا مبدأيون ولا مرة اذدنبنا، لكننا نعرف ان النظام السوري وعندما وجهنا ملاحظات له كان غيرنا يسكت عن الملاحظات الجريئة، واليوم عندما نندد باعداء الشعب والنظام يبلّون سمّهم بالنظام.. فالامس كنتم لقاميط واليوم تغيرتم، ونحن نقول ما كنا نقول عاشت سوريا المقاومة للاستعمار والصهيونية وحلف شمال الأطلسي".
المطران عطا الله ...استهداف دمشق هو استهداف للقدس
وأخيرا أكد سيادة المطران عطالله حنّا ان قرية شعب اليوم تقف شبابا مناضلين عروبيين يتمسكون بهويتهم العربية الفلسطينية. وحيى كل من يشارك بهذا المكان كي يرفع الصوت عاليا تنديدا بهذه الحرب الكونية التي يتعرض لها القطر العربي الشقيق. واضاف: "استهداف دمشق هو استهداف للقدس، واستهداف سوريا هو استهداف لفلسطين، فتعرضت سوريا بالماضي لتهديد واستفزازات لتتراجع بموقفها تجاه القضية الفلسطينية المبادئية، ولو تراجع الرئيس الأسد قبل عدة سنوات لقدّمت له جائزة نوبل وفرش له السجاد الاحمر بكل مكان، لكن الرئيس الاسد فضل الكرامة العربية والقضية الفلسطينية عن ذلك".

      

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

وهيب أيوب

 

بتاريخ :

07/07/2012 16:52:55

 

النص :

" لقمطات " قومجيّة ..! ما زال بعض الذين يدّعون اليسارية والشيوعية والقومجية ، يُتحفوننا بخطابات " ديناصورية " ديماغوجية مُهترئة ومتهالكة ...! يدعمون أنظمة عصابات مجرمة تقتل شعوبها ويموّهون مواقفهم بشعارات قومجية أكل الدهر عليها وشرب وتكشّفت خيانة نظام الأسد لشعبه بشكل يراه حتى أعمى البصر والبصيرة. يتحدّثون عن سوريا ويتجاهلون شعبها الثائر على نظام عصابة بشار الأسد، والذي لم يكن يوماً عدواً لإسرائيل أو أمريكا بل حليفاً لهم. ومن يقمع شعبه ويقتله ويدمر مدنه وقراه بهذه الوحشية والهمجية ، هو خائن من النوع السافل. ويا سيد محمد نفاع وسعيد نفاع ، المعركة ليست بين الامبريالية وسوريا كما يحلو لكم ولخطبكم المُضلِّلة أن تصفوها. المعركة هي بين نظام طاغية مُجرم منحطّ أخلاقياً وبين الشعب السوري الثائر عليه والمطالب بحريته وكرامته المهدورة منذ نصف قرن. فلا تتشاطروا على سُذّج العقول فهذي بضاعة لم يعد ليشتريها العقلاء والشرفاء بقرش مصدّي واحد. لقد خذلتم أنفسكم قبل أن تخذلوا الآخرين. أعرِف أن المثقف اليساري العضوي ، يقف إلى جانب الشعوب لا أن يكون حليفاً للطغاة المجرمين ، لكنكم اخترتم هذا الموقف الذي يتعاكس مع حركة التاريخ. أرثي لكم حالكم. ونعدكم أن لا تروا حبيبكم الأسد بعد اليوم ولن يمهله الوقت ليراكم. الشعب السوري يريد إسقاطه ، وسوف لن تنفعه كل خُطبكم "ولقمطاتكم "