بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
هبة 48 ضد برافر.. إضراب عام ومظاهرات وقمع واصابات
  15/07/2013

هبة 48 ضد برافر.. إضراب عام ومظاهرات وقمع واصابات



بئر السبع - معا - انتهت قبل قليل "مسيرة الغضب" في مدينة بئر السبع، إلا أنّ الشرطة الإسرائيلية لم تمهل المئات الكثير من الوقت، حيث أفاد شهود عيان أنّها استعملت القوة من أجل إعادة فتح الشارع، عقب انتهاء المسيرة، وقامت بابعاد عدد من المتظاهرين بالقوة.
وقد قامت الشرطة باعتقال عدد من المتظاهرين، فيما أصيب عدد آخر بجروح متفاوتة.
وقال بيان لحزب التجمع أن الشرطة الإسرائيلية اعتدت على النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي في الكنيست، وذلك خلال المواجهات مع الشرطة أمام مكتب ما يسمى بـ"سلطة توطين البدو، في مدينة بئر السبع.
وكان قد أغلق المتظاهرون، قبيل ظهر اليوم الاثنين، في بئر السبع الشارع الرئيس أمام مكتب ما يسمى بـ"سلطة توطين البدو"، رافضين الانصياع لأوامر الشرطة بإخلاء المكان.
وفي أعقاب إغلاق الشارع هاجمت الشرطة المتظاهرين بعنف، واعتدت عليهم باستخدام الضرب والدفع لإبعادهم عن الشارع. واعتقلت نحو 20 متظاهرا من الشباب والشابات.
وانطلقت الساعة العاشرة من صباح اليوم من أمام جامعة بئر السبع مسيرة احتجاجية بمشاركة المئات والتي انتهت أمام ما يسمى "سلطة توطين البدو". وردد المشاركون في التظاهرة هتاف "الشعب يريد إسقاط المخطط"، حيث قاموا باغلاق مفرق جامعة بئر السبع – وهو مفرق رئيسي في مدينة بئر السبع، ما أدى إلى توتر مع رجال الشرطة الذين تواجدوا بكثافة هناك.
ورفع المتظاهرون شعارات "ليسقط مخطط برافر-بيغن الإجرامي"، و"تسقط حكومة الإجرام الفاشية"، و"تحية إجلال لأهلنا في النقب الصامد"، وتم رفع أسماء القرى المنوي ترحيلها إلى جانب الأعلام الفلسطينية، في ظل تواجد مكثّف لقوات الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلي.
وشارك في المظاهرة جميع الأطر الفاعلة والناشطة، بينهم أعضاء الكنيست إبراهيم صرصور وأحمد طيبي وطلب ابو عرار (الموحدة والعربية للتغيير)، وجمال زحالقة (التجمع)، وطلب الصانع (الحزب الديمقراطي العربي) وقادة الحركات الإسلامية الشمالية والجنوبية في منطقة النقب، حيث رفعوا جميعا شارة النصر أمام وجوه رجال الشرطة الإسرائيلية. وتجمع كذلك العشرات من الأطفال وذلك بالرغم من حرارة الشمس القاسية في شهر رمضان المبارك.
وقالت الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيلية في النقب، في حديث لمراسل معا إنّه تم "اعتقال 14 شخصا" بعد أن تحولت المظاهرة إلى "غير قانونية" ضد "مخطط برافر" بسبب اغلاق الشارع، مضيفة أنه أصيب شرطيان في المواجهات.
وأوضحت أنه "بعد ان اغلق المتظاهرون الشارع الرئيسي لمدينة بئر السبع أعلنت الشرطة عن أن المظاهرة غير قانونية، نظرا لعدم استجابة المتظاهرين لطلبات ضباط الشرطة بالعودة إلى الرصيف وتمكين حركة المواصلات في المكان. في هذه اللحظات بدأ الخيالة ورجال الوحدة الخاصة بمحاولة ابعاد المتظاهرين عن الشارع ما أدى إلى إصابة شرطيين في المواجهات".
من جانبه قال قائد الشرطة الإسرائيلية في النقب، عمار بيرتس، "نحترم رغبة الجمهور البدوي بالتظاهر، ولكن ذلك لا يكون على حساب إغلاق الشارع الرئيسي واستعمال العنف. سنبذل كل ما بوسعنا لكي لا يتم خرق القانون أو المس بالممتلكات في أية مظاهرة".
وقد شهدت مدينة رهط وكافة البلدات العربية في النقب، منذ ساعات الصباح إضرابا شاملا وعاما في المحلات التجارية والمؤسسات العامة والأسواق.
وشهد الداخل الفلسطيني اليوم الاثنين إضرابا عاما وشاملا، أطلق عليه "إضراب الغضب"، وذلك رفضا لـ"مخطط برافر" الذي ينوي مصادرة مئات آلاف الدونمات من أراضي عرب النقب وتهجير عشرات الآلاف من قراهم.
ويشمل الإضراب تظاهرات في أكثر من 15 نقطة تظاهر في المثلث والنقب والجليل.
وقفات احتجاجية في كافة أنحاء الوطن

وتم تنظيم وقفات احتجاجية في كل من الناصرة، ودوار الرينة – المشهد، ومفرق الناعمة (شفاعمرو، طمرة، اعبلين)، ومفرق ترشيحا – معليا، ومفرق الطيرة – الطيبة، وباقة الغربية، ومفرض العياضية في منطقة الجليل الغربي، ومفرق شارع طبريا – كفر مندا (كفر كنا، رمانة، العزير)، وفي اللد والرملة.
كما من المقرر أن تنظم تظاهرات في الساعة الخامسة من مساء اليوم في مدخل مدينة أم الفحم ومفترق "مسغاف" ومدخل مجد الكروم، وتظاهرة أخرى في الساعة السادسة في دوار الساعة في مدينة يافا.
وقالت لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية، والتي تضم كافة القوى السياسية والشعبية الوطنية في الداخل الفلسطيني، على أن الإضراب عام وشامل.
كما أكدت في بيان صادر عنها يوم أمس الأحد، على ضرورة أن "يكون ردنا قويا وغاضبا، وإضرابنا شاملا لكل المرافق العامة بدون استثناء، من عمال وتجار وطلاب، ومؤسسات طبية وبنوك ومكاتب خاصة".
هذا وأعلن ناشطون فلسطينيون في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، عن مظاهرات تنظم في كل من القدس المحتلة، وغزة، ورام الله، ونابلس، والخليل.
يذكر أنه بموجب مخطط "برافر" الاستيطاني الاقتلاعي، ستصادر إسرائيل 800 ألف دونم من الأراضي العربية في النقب، وستُهجر قرابة 40 ألف إنسان وتهدم 36 قرية. المخطط الذي صادقت عليه "الكنيست "بالقراءة الأولى سيحصر العرب الذين يشكلون 30% من سكان النقب في 1% فقط من أراضي هذه المنطقة

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات