بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
أبو سنان: وجهاء المنطقة يتدخلون لرأب الصدع بين اهل البلد الواحد
  15/11/2014

أبو سنان: وجهاء المنطقة يتدخلون لرأب الصدع بين اهل البلد الواحد


 عقدت في ساعات الفجر جلسة طارئة حول الأحداث التي وقعت الليلة في أبوسنان وذلك بحضور رجال الدين: الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية والشيخ ابو علي محمد كيوان رئيس نقابة الأمة والمؤذنين، رئيس مجلس جديدة المكر محمد شامي، رئيس مجلس ابوسنان الشيخ نهاد مشلب، عضو الكنيست حمد عمار، الاستاذ جمال موسى والشيخ انور نعيم، وغيرهم من وجهاء القرية والمنطقة .
هذا وأخذ الحضور على عاتقهم تهدئة الخواطر والزام الشباب بالتهدئة والعمل على رأب الصدع بين الطرفين وإعادة المياه الى مجاريهاـ وأجمع الحضور على أنّ أبوسنان ستبقى بلدة واحدة بأبنائها بجميع مركباتها وأطيافها، كما وسيعقد خلال نهار اليوم جلسة لبحث اخر التطورات ووضع النقاط على الحروف".
رئيس المجلس الشيخ نهاد مشلب يناشد اهالي البلدة
ووجه رئيس المجلس المحلي الشيخ نهاد مشلب عبر موقع المدار الأول في الشمال "دعوة لأهالي القرية جميعاً الى مواصلة العيش المشترك الكريم بين ابناء العائلة الأبوسنانية الواحدة، فقد كان اهل ابوسنان على مدار عشرات السنوات اخوة متحابين ومتسامحين يشاركون بعضهم بعضاً في المناسبات السعيدة وإذا اصابهم مصاب كانوا كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداع له سائر الجسد بالسهر والحمى، هكذا كنا وهكذا سنكون ايضاً في المستقبل وما حدث هو غيمة صيف عابرة وكلنا أمل انها لن تتكرر".
وتابع مشلب: "من هنا نتوجه ونناشد عناية اهلنا في ابوسنان بأن ما جرى يوم أمس كان بالإمكان التغلب عليه وتضييق الخلاف الا أن أيادٍ خبيثة مأجورة من خارج البلدة تعمل على تأجيج الفتنة وقد كانت الفتنة نائمة، ولعن الله من ايقظها"

وكان شجار عنيف قد وقع الليلة في قرية أبو سنان في الجليل، التي يسكنها الدروز والسنة، ما أدى إلى إصابة 37 شخصاً بجروح، إصابة 7 منهم خطيرة. وقد بدأ الشجار في أحد مقاهي القرية ثم امتد ليصل حد إطلاق النار بين المتنازعين. وأفاد الناطق باسم مستشفى الجليل الغربي في نهاريا أن نحو 30 إصابة وصلت إلى المستشفى، سبعة إصابات منها خطيرة والباقون وصفت إصاباتهم بين طفيفة ومتوسطة.
ولم تعرف حتى الآن خلفية الشجار، الذي أخذ بعداً طائفياً، لكن قوات معززة من الشرطة وقوات الأمن دخلت القرية وحاولت تفريق المتنازعين بالغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، ولا تزال قوات الشرطة تطوق البلدة حتى الآن. وتقرر تعليق الدراسة في القرية حتى إشعار آخر، وذلك درءً لاحتكاكات بين الطلاب والتي قد تؤدي لاضرام اعمال العنف مره اخرى في داخل القرية.
وشهدت أبو سنان توترا في الأيام الأخيرة بعد نقاش بين طلاب في أعقاب ارتداء عدد من الطلاب الكوفية، وهو ما اعتبره بعض الطلبة محاولة استفزازية لهم، ليحتدم النقاش وينتقل إلى هجوم متبادل عبر صفحات الفيس بوك،
ويقول الأهالي أن الكوفية ليست هي الخلاف كما أشيع، بل هي الفتنة المصطنعة التي تسعى إلى تضخيم كل نقاش ومنحه أبعادا طائفية خطيرة، حيث شهدت صفحات الفيسبوك في الأيام الأخيرة توتراً وسجالاً لم يشهده مثله من قبل.
وحذر مسؤولون في أبو سنان مما تروجه بعض وسائل الإعلام الصفراء استنادا لشائعات انتشرت بشبكات التواصل الاجتماعي، مؤكدين أن المهمة الآن هي تدارك الوضع الخطير والحفاظ على السلم الأهلي بين أبناء البلد الواحد، ودرء نار الفتنة التي تحاول أن تغذيها أطراف معينة تطمح دائمًا لتفكيك أبناء الشعب الواحد وتأجيج الخلاف بينهم.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات