بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
مجموعة شباب من حرفيش تعترض سيارة عسكرية تنقل مصابين من سوريا
  22/06/2015

مجموعة شباب من حرفيش تعترض سيارة عسكرية تنقل مصابين من سوريا

     اذاعة الشمس

تجمهر مجموعة من الشباب بعد أن علمت أن سيارة عسكرية اسرائيلية ستقل مصابين من احدى الجماعات المسلحة في سوريا.

تعرض رجل 54 عاماً من حرفيش فجر اليوم الاثنين للدهس من قبل آلية عسكرية اسرائيلية كانت في المنطقة حين حاول مجموعة من الشباب من حرفيش اعتراض السيارة العسكرية والمطالبة بالتعرف على هوية مستقلي الجيب العسكري.

تفاصيل الحادث

تجمعت مجموعة من شباب وسكان قرية حرفيش في قرابة الساعة الثانية صباحاً، وكانوا كما يبدو في حالة من الانتظار لسيارة لنقل الجرحى عسكرية، هذه السيارة كانت تسافراً باتجاه الغرب، اي باتجاه مستشفى الجليل الغربي. حين حاولت المجموعة اعتراض السيارة ومطاردتها، قام سائق السيارة العسركية، وهو مجند اسرائيلي بمحاولة الهروب تعرض رجل في الرابعة والخمسين من عمره لاصابة نقل على اثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

وبحسب المعلومات التي وصلتنا فان المجموعة حاولت اعتراض السيارة العسكرية بعد أن علمت أنها تنقل مصابين من المجموعات المسلحة المتواجدة في سوريا، كجبهة النصرة وغيرها، الأمر الذي اثارت حفيظتهم، خصوصا مع حالة الغليان السائدة في الفترة الأخيرة نتجية ما يتعرض له الدروز في جبل العرب في سوريا من هجمات متكررة من الجماعات المسلحة هناك.

والأمر الذي يثير قلق الادارة العسكرية، وهو ما لم نستطع الحصول على اجابة عليه، هو كيف استطاع الشبان تحديد السيارة التي تنقل الجرحى ومعرفة موعد مرورها ومن هم المصابين الذين تحملهم.

وادعت الشرطة في بيانها ان "عددا من الشبان تجمهروا وعرقلوا سفر الآلية وطلبوا معرفة هوية ركابها، الا ان ركاب الالية رفضوا ذلك وحاولوا الفرار من المكان فما كان من سيارتين الا اللحاق بها واجبارها على التوقف بحجز الطريق امامها، في ذات الوقت قام عدد من الشبان برشق الحجارة عليها، وفور توقف الآلية ومحاولتها الفرار من المكان تعرض الرجل للدهس وتم نقله الى المركز الطبي للجليل نهاريا للعلاج، في حين ان الالية العسكرية توجهت الى محطة شرطة" معالوت ترشيحا" في مسعى للفرار من الاشخاص الذين يطاردونها."

تقيب الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية:

أنادي ابناء الطائفة عامة وخاصة الشباب منهم التروي والتصرف بعقلانية ومسؤولية في هذه الايام الحساسة وعدم الانجرار وراء أخبار مغرضة تعود بالاذى علينا وعلى إخواننا. ان تصرفات من هذا الشكل لا تجلب الفائدة ابدا بل العكس وقد تؤدي الى الحاق الضرر باخوتنا في سوريا.

أطالب ايضا السلطات بمراعاة شعور ابناء الطائفة الدرزية والاتاحة لهم بالتعبير عن قلقهم بالطرق المشروعة والمسموحة دون الاخلال بالنظام.

نرفض بشدة اعمال العنف ايا كانت ونرفض المس بالمصابين. المذهب الدرزي وعاداتنا وتقاليدنا الاصيلة ينادون بعدم التعرض او الإسائة لإي شخص ، خاصة اذا كان قيد العلاج ولو كان عدوا.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات