بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
نواب المشتركة يتظاهرون أمام برزيلاي تضامنا مع علان وضد قانون الإطعام ا
  12/08/2015

نواب المشتركة يتظاهرون أمام برزيلاي تضامنا مع علان وضد قانون الإطعام القسري

* اوردان يمنع والدة الاسير علان من زيارته

* توما-سليمان: هذا إنقاذ للاعتقالات الإدارية وليس لحياة الأسرى

* الاسرى يهددون بحرق الغرف وبإضراب مفتوح عن الطعام


عسقلان – لمراسلنا البرلماني- استمرارا للتصدي لقانون الإطعام القسري وتأكيدا على التضامن مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم، شارك النواب عايدة توما-سليمان، دوف حنين، عبدالله أبو معروف وطلب أبو عرار في تظاهرة نظمت أمام مستشفى برزيلاي في عسقلان دعما للأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ أكثر من 54 يوما. هذا وكان علان قد نقل إلى مستشفى برزيلاي يوم الأحد ليلا بعد أن أعلن أن الأطباء في برزيلاي مستعدون لتنفيذ الإطعام القسري، الأمر الذي نفاه مدير المستشفى لاحقا عبر وسائل الإعلام. تجدر الإشارة إلى مشاركة العديد من الأطباء في التظاهرة التي بادر إليها الجبهة والحزب الشيوعي وانضمت إليها لجنة توجيه الجماعير العربية في النقب، كما ويشار إلى مشاركة سكرتير الجبهة، منصور دهامشة مع وفد من أعضاء الجبهة.
هذا وكان النواب عايدة توما-سليمان، حنين زعبي، باسل غطاس وطلب أبو عرار قد شاركوا يوم الأحد في التظاهرة الاحتجاجية ضد الإطعام القسري التي دعت إليها لجنة توجيه الجماهير العربية في النقب أمام مستشفى سوروكا في بئر السبع ثم توجهوا لاحقا لزيارة والدة الأسير في المستشفى، حيث عقبت النائبة توما-سليمان : "سنواصل حملة الاحتجاج هذه مع الأطباء والمحامين مؤكدين أن الإطعام القسري هو جريمة بحق الأسير وبحق مهنة الطب وسنتظاهر أمام كل مستشفى ينقولن الأسير علان إليه مطالبين بالإفراج عنه".
وقال النائب دوف حنين أنه لم يحصل أن توفي أي أسير جراء إضرابه عن الطعام، بل إن الإطعام القسري هو الحكم بالموت على الأسير وهو ما يؤدي إلى وفاته، مستندا بذلك إلى حالات مشابهة حصلت في أوائل الثمانينيات قبل سن قانون حقوق المريض.
أما النائب د. عبدالله أبو معروف فقد أكد أن قرار إطعام أسير مضرب عن الطعام هو قرار يعود للطاقم الطبي ولا يحب أن يسن في قانون تعسفي، وهو قرار عليه أن يكون بما فيه من مصلحة صحة الأسير وليس سياسة الحكومة.
كما يشار إلى مشاركة النائب الجبهوي السابق د. عفو إغبارية في التظاهرة والذي أكد على أن الإطعام القسري هو جريمة بحق الأسير وبحق مهنة الطب وأنها تجري فقط في أسوأ المعتقلات - جوانتانامو. كذلك، تتواصل تظاهرات الاحتجاج على الإطعام القسري حيث تنظم غدا تظاهرة محامين وأطباء أمام المستشفى.
ويذكر أن الأسير الإداري محمد علان كان قد نقل إلى المستشفى نهاية الأسبوع الماضي حيث طرأ تدهور على حالته الصحية بعد 50 يوما على إضرابه عن الطعام. وقالت النائبة توما-سليمان في حديث مع وسائل الإعلام أن النقاش حول الإطعام القسري يبعد النقاش عن الموضوع الأساسي وهو ما أوصل بالأسير لأن يضرب عن الطعام، حيث أكدت أن: "من يهمه أمر الأسير فليسأل الأسئلة الصحيحة، لا يعقل أن يحتجز إنسان لأشهر طويلة دون تقديم لوائح اتهام ضده أو محاكمته- لذا يضرب الأسرى. يضرب الأسير لأن حريته سلبت منه دون تبرير غير الاعتقال الإداري التعسفي".
بعد منع والدة الأسير من زيارته، توجهت النائبة توما-سليمان برسالة لوزير الأمن الداخلي مطالبة إياه منح والدة الأسير فرصة إضافية لزيارته، إلا أن الطلب قوبل بالرفض حيث عقبت توما-سليمان أنه إن كانت حالة الأسير حرجة بما فيه الكفاية لفرض الإطعام القسري عليه فعلى وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، السماح لوالدته بزيارته. واختتمت توما-سليمان أن هذا القانون هو " إنقاذ للاعتقال الإداري التعسفي وليس بأي حال إنقاذ للأسير".

الاسرى يهددون بحرق الغرف وبإضراب مفتوح عن الطعام

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن الأسرى في سجني 'ريمون' و'نفحة' يواصلون برنامجهم في العصيان والتمرد على إدارة وقوانين إدارة سجون الاحتلال، ويهددون في حالة التفتيش والاقتحامات بحرق الغرف والفرشات.
وقالت الهيئة في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إن برنامج العصيان المتدرج يستمر حتى نهاية الشهر الجاري، حيث من المتوقع أن يبدأ الأسرى في إضراب مفتوح عن الطعام، موضحة أن 560 أسيرا يخوضون هذه الخطوة، ومن المتوقع أن تتسع لتشمل سجونا أخرى.
وأضافت أن برنامج العصيان يشمل: إغلاق الأقسام، وعدم الوقوف على العدد اليومي، وعدم الرد والتعاطي مع ضباط السجون، وعدم توزيع الاكل، وإرجاع وجبات الطعام بشكل متقطع، ومقاطعة العيادات، وعدم المثول لما يسمى الفحص الأمني، وعدم الرد على الأسماء عند المناداة من قبل ضباط السجون.
وأوضحت أن أهم مطالب الأسرى هي: وقف التفتيش والاقتحامات على يد قوات قمعية لغرفهم وأقسامهم، ووقف التنقلات التعسفية والحرمان من الزيارات، ورفع العقوبات التي فرضت عليهم، محذرين من أي اقتحام همجي يتعرضون له.

أسرى نفحة يعلقون إضرابهم بعد تحقيق مطالبهم

رام الله - علق أسرى الجبهة الشعبية والجهاد الإسلامي في سجن نفحة أمس إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد استجابة إدارة السجن لمطالبهم التي تمحورت حول إرجاع 30 أسيرا من الجهاد الإسلامي الى سجن ريمون، وفك منع زيارة الأهل عن الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، حسبما أفادت محامية مؤسسة الضمير فرح بيادسة التي زارت سجن نفحة أمس.
وكان 30 أسيرا من الجهاد الإسلامي قد شرعوا قبل يومين في إضراب مفتوح عن الطعام ردا على نقلهم التعسفي من سجن ريمون إلى سجن نفحة. وفي صباح اليوم الثلاثاء شرع 22 أسيرا من الجبهة الشعبية في إضراب مفتوح عن الطعام عقب قيام قوات مصلحة السجون الإسرائيلية بتجديد قرار منع الأسير الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات من الزيارات العائلية لثلاث شهور إضافية.
وأبلغ النائب أحمد سعدات محامية الضمير فرح بيادسة أن تعليق الإضراب اليوم (أمس) جاء نتيجة تعهد قوات مصلحة السجون ممثلة بضابط الاستخبارات بإرجاع أسرى الجهاد الإسلامي ( 30 أسيرا) إلى سجن ريمون مقابل فك إضرابهم، والسماح لزوجة الأسير أحمد سعدات وأحد أبنائه بزيارته في 20 آب الحالي، ومن ثم زيارة أخرى في شهر أيلول المقبل، على أن يتم رفع أمر منع الزيارة المفروض عليه وعن بقية أبنائه بشكل نهائي خلال الأشهر القليلة القادمة. وأضاف سعدات أن ضابط الاستخبارات قدم تعهد بإيجاد حل لعمليات قمع وحدة "اليماز" للأسرى والمعتقلين، والتفتيشات المهينة والاقتحامات التي حدثت بشكل مكثف في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى إعادة الأقسام إلى ما كانت عليه قبل الاقتحامات.
وفي لقائه مع محامية الضمير قال ممثل أسرى حركة فتح في سجن نفحة الأسير علاء أبو جزر، أن أسرى القسم (10) قد علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام الذي استمر لمدة ستة أيام بعد أن وافقت الإدارة على مطلبهم بالعودة الجماعية الى قسم (10).

العليا ترفض طلب نقابة الاطباء اجراء نقاش عاجل في التماسها ضد قانون التغذية القسرية

حيفا – مكاتب "الاتحاد"- رفضت قاضية المحكمة العليا طلب نقابة الاطباء إجراء نقاش عاجل في الالتماس الذي قدمته النقابة الأسبوع الماضي ضد قانون التغذية القسرية.
وتقرر أن تنظر المحكمة في هذا الالتماس في النصف الأول من الشهر القادم.
هذا وقدمت امس منظمتان فلسطينيتان التماسا مماثلا على ان يتم النظر فيه خلال نفس الجلسة التي ستكرس للنظر في التماس نقابة الاطباء.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات