بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الجذر الفلسطيني  >>
غضب في حكومة نتنياهو من توّجه النائب أيمن عودة الى الامم المتحدة
  13/06/2016

غضب في حكومة نتنياهو من توّجه النائب أيمن عودة الى الامم المتحدة

 

موقع بكرا

غضب في حكومة نتنياهو من توّجه النائب أيمن عودة الى الامم المتحدة

قاد سفير إسرائيل في الأمم المتحدة جوقة تحريض ضد النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة الذي قدّم دعوى ضد حكومة إسرائيل للأمم المتحدة بخصوص قضية القرى غير المعترف بها.

أكد عودة في رسالته التي قدمها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المواطنين العرب في اسرائيل يعانون من تمييز واضطهاد وعنصرية في مجالات عدة. وأنه منذ قيام اسرائيل لم تقم أي مدينة أو بلدة عربية جديدة، بينما اقيمت أكثر من 700 بلدة يهودية. إضافة الى مخططات التهجير والاقتلاع الحكومية، وعدم الاعتراف بعشرات القرى العربية.

ودعى عودة بان كي مون الى إرسال بعثة رسمية لتقصي الحقائق في النقب.

وقد أثار هذه الضجة السفير الاسرائيلي في الامم المتحدة داني دنون الذي اتهم عودة بأنه وصل بان كي مون عن طريق علاقاته بالبعثة الفلسطينية في الامم المتحدة، وقال دنون إنها المرة الاولى التي يقوم بها عضو كنيست بتقديم دعوى ضد حكومة إسرائيل في الامم المتحدة. الأمر الذي أدّى الى غضب اسرائيلي والى ردود فعل عنصرية من سياسيين ونواب في الكنيست.

حازن: عودة خائن و"إرهابي بأسلوب هادئ".

وقد هاجم عضو الكنيست عن الليكود اورن حازن النائب عودة وقال: "ان أفعال أيمن عودة هي الدينمو المحرك وراء العمليات الارهابية الفلسطينية والذي رأينا فظاعتها مؤخرًا في عملية تل ابيب. أنا أرى أن عودة وزملاءه هم من يتحملون مسؤولية تخريب عملية السلام. وعلينا طرد الخائن عودة وزملائه من الكنيست، ومن ثم مساعدته الالتحاق باخوانه الفلسطينين باسرع وقت ممكن".

عودة : بدلًا من الندب عليهم أن يخجلوا من وجود قرى بدون كهرباء وماء.

وفي تعقيبه على الموضوع قال النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة: من نافل القول إنني لم أنسّق مع وزارة الخارجية الإسرائيلية لأنها الذراع التسويقي لحكومة نتنياهو التي ذهبتُ أصلًا لتقديم دعوى ضدها. ولكن الجوهر في الأمر أن مطلبي للأمم المتحدة عادلٌ بامتياز، وأنني لم أخفِ شيئًا، بل نشرت عن لقائي، ونشرت عن الرسالة لبان كي مون. فنحن نخوض نضالًا مدنيًا لتحصيل أبسط الحقوق، وعلى مندوبي حكومة إسرائيل أن يخجلوا من وجود قرى غير معترف بها ووجود أطفال دون شبكة ماء وكهرباء وتعليم. وسنواصل نضالنا العادل بعزيمة قوية حتى انتزاع حقوقنا".

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات