بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> العائلات المشتتة في الجولان المحتل >>
يحيى صفدي: سأرى أبنائي بعد مضي 40 سنة!
  17/09/2010

يحيى صفدي: سأرى أبنائي بعد مضي 40 سنة!

موقع بكرا / نزيه حلبي


جزئت حرب أل-67 العائلات والأهل، وأبعدت الأب عن ابنه وإخوته، فلم يعد يرى الواحد منهم الآخر، إلا بعد مفاوضات وتدخل شخصيات مرموقة من الطرفين وجهات دولية.
هذا ما يحدث مع أهالي هضبة الجولان السورية، فقسم من عائلاتهم تعيش تحت السيادة الإسرائيلية والقسم الثاني تعيش تحت السيادة السورية، فمن بينهم عائلات لم يرى الابن والده والشقيق شقيقه، منذ أكثر من 40 عام، أي من فترة حرب 1967.
لقد كانت الزيارات مقتصرة على الرجال عند معبر القنيطرة، إلا في الحالات الخاصة، لكن في السنة الماضية سمح لأول مرة لحوالي أل-50 امرأة من هضبة الجولان بعبور الحدود عبر معبر القنيطرة إلى سوريا لزيارة الأهل، وهذه السنة خرجت عبر معبر القنيطرة 220 امرأة جولانية لزيارة أبنائهم في الجانب السوري.
فقد تولت لجنة الصليب الأحمر الدولية وقوات الأمم المتحدة، بتسهيل عملية الانتقال من الجانب الإسرائيلي إلى الجانب السوري، ووصل المسافرون من الجانب الإسرائيلي في حافلات إسرائيلية، وعند نقطة الحدود انتقلوا إلى حافلات تابعة للأمم المتحدة، حيث قامت بنقلهم إلى نقطة الأمم المتحدة الواقعة بين النقطتين الإسرائيلية والسورية، ومنها إلى الجانب السوري.
من سيزور من...
وخلال عملية انتقال المسافرين من الجانب الإسرائيلي إلى الجانب السوري، التقى مراسل موقع "بكرا" بعدد من المسافرين الذين عبروا عن مدى فرحتهم وسرورهم العميقين، للسماح لهم برؤية أحبائهم وأبناء عائلاتهم.
وقال محمد بطحيش: "هذه أول زيارة لي لسوريا، لم أرى أقاربي منذ أكثر من 3 سنوات ونصف".
أما يحيى صفدي فقد قال بدوره : "أنا مسرور جدا، سأرى أهلي وأبنائي (أخي، أختي وابنتي)، هذه أول مرة ازور فيها سوريا منذ عام 1970، أقول بان ما فعلناه لم تفعله الدول، واجب علينا القيام بالشعائر الدينية، لكن لدينا أهل وأولاد سنقوم بزيارتهم أولا، سنبقى هناك فترة 5 أيام".
وقالت نجية أبو سعدى: "هذه أول مرة أسافر فيها إلى سوريا، من بعد الحرب عام 1967، سأزور أبي وعائلتي هناك".
سهام أبو صالح قالت: "هذه أول مرة أسافر فيها إلى سوريا، سأزور أخي، لم أراه منذ فترة طويلة، أتمنى أن تفتح الطريق وان يقوم كل إنسان برؤية أهله وان يصبح ذلك حلم، فالجولان سوري".
زينة صبرا قالت: "أنا ذاهبة لزيارة ابني شكيب صبرا، لم أراه منذ 11 سنة، فهو يقطن في جرمانة، لقد سافر ليتعلم في سوريا وبقي هناك".
حسن سعيد أيوب، سافر برفقة زوجته وقال: "سأزور أهلي وأقاربي، كذلك أصدقائي، سأقوم بزيارة الأماكن المقدسة هناك وسأقوم بالشعائر الدينية، لقد سمحوا لنا بالسفر لمدة 5 أيام فقط ولم تسمح لنا السلطات الإسرائيلية للبقاء هناك مدة أطول من ذلك، وإذا بقينا هناك فترة أطول ولو بيوم، فلن يسمحوا لنا بالسفر في السنة القادمة".
في لقاء مع سيسيليا غوين، الناطقة الإعلامية للجنة الدولية للصليب الأحمر عند معبر القنيطرة قالت: بأنه سيعبر الحدود اليوم حوالي أل-700 زائر من ألدروز الذين يعيشون في إسرائيل إلى سوريا، ذلك تمهيدا لزيارة أقاربهم والأماكن المقدسة.
وأشارت بأن الصليب الحمر الدولي يقوم بعمل إنساني من اجل مساعدة هذه العائلات ولتسهيل زيارة أقاربهم، وقالت بأنه يسود المكان شعور من الفرح والسرور لان الجميع سعداء جدا بزيارة عائلاتهم في سوريا، وان هناك الكثيرين منهم يعبرون الحدود لأول مرة لزيارة عائلاتهم وذويهم.
وأشارت بان عدد النساء هذه المرة كبير جدا، وانه لأول مرة ستعبر الحدود نحو 220 امرأة
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

carolina nasser

 

بتاريخ :

18/09/2010 08:24:19

 

النص :

شعور كئيب تملئه الدموع والآهات المخنوقة في أعماقنا أشواق وحنين مسجونة غصبا وظلما آه يا وطن لمن وعلى من أعتب ؟خذوني من وطني لوطني من الروح إلى القلب خذوني بعيدا عن ضرب الرصاص والقنابل دعوني أركع وأصلي وأقبل تراب وطني بعيدا عن رائحة الدماء دعوني أرتوي ماءا وليس دماء أزيلوا قيود أدمتني لأعتنق وطني وأهلي وناسي أعوام وأعوام مضت ظلما وقهرا وعذابا تلاشت في جسدي و على وجهي تظهر مرور الأعوام كتضاريسك ياوطن ترى أستعرفني من أنا ؟أسيعرفوني أهلي وناسي ؟ آه ياوطن من حرقة الشوق والحنين إليك وعليك أبكي .خذ بيدي وهيا بنا نستعيد تاريخنا الباسل خذني أزور شامنا أهدي ضرائح الشهداء ورودا جولانية لاتذبل ترعرعت على دماء من دمائهم خذني يا وطن إلى سويداء القلب والروح دعني أزور قراها وأسجد عند مقاماتك الربانية شاكرا فضلك طالبا رحمتك وعونك ونصر أمتك . وخذني ياوطن أقبل تراب المزرعه لضريح البطولة والعز والكرامة لمن توجنا بتاريخ الشرف سلطان دعني أترحم على روحه الطاهرة دعني أصلي وأشكي أمتنا لتاريخنا وقسما ياوطني قسما أني سأدخل ياأمة العرب دخيلك يا سلطان فنهض يا أشرف البشر جائك أدهم ينادي الجولان تبكي فأنتم أحياءعند ربكم ترزقون ألا تعيدون التاريخ ؟ ألا تغيثون أحفادكم ؟رحماك ربي أعذرني وسامحني إنها حرقة الظلم وصمت العدل وليس كفرا ..آه يا وطن خذني في حضنك من جديد وعهادني بأننا عائدون دون حدود عائدون نلملم أشلائنا المتبعثرة ونلملم جراحنا ونمسح دموعنا لنزغرد زغاريد النصر بالعودة بقلم كارولينا نصر
   

2.  

المرسل :  

محسن العبد الله

 

بتاريخ :

18/09/2010 10:27:14

 

النص :

كما عهدناكم لن تركعوا سوى لله لقد تعلمنا الصبر والشجاعة منكم يا اطهر الناس كم هي مؤلمة ومفرحة بنفس الوقت منضر تقبيل الامهات لتراب الوطن وتقبيل العلم السوري مهما فعلوا وسيفعلون لن يستطيعوا ان يمسحوا من قلوبكم حب الوطن والتمسك بالهوية العربية السورية هنيئا للجميع بهذ الزيارة اللتي زادت من الوطن الام سورية بركة وطهارة وشجاعة وصبر ونتمنى ان تزال الاسلاك وان نلتقي بجميع الاهل في الجولان السوري وان نقوم بزيارتكم في مصانع الرجولة و الكبرياء مصانع العزة و الكرامة و الشجاعة في ارض الجولان السوري الطاهر