بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> العائلات المشتتة في الجولان المحتل >>
الحكومة الاسرائيلية تدرس مطلب دروز الجولان للم شمل عائلاتهم من سورية
  23/06/2013


الحكومة الاسرائيلية تدرس مطلب دروز الجولان للم شمل عائلاتهم من سورية

القدس المحتلة - آمال شحادة



في طلب هو الاول من نوعه منذ احتلال هضبة الجولان، تقدم عدد من سكان الجولان المحتل الى مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية، يدعون فيه الى السماح لعائلاتهم في سورية بالوصول اليهم الى الجولان المحتل للم الشمل، وذلك في ظل التطورات الامنية التي تشهدها سورية.
واعلن مكتب الحكومة ان الطلب تسلمه مدير عام مكتب الرئيس، هرئيل لوكير، خلال زيارة قام بها الى مجدل شمس وحل خلالها ضيفا على رئيس الهيئة الروحية في الجولان، الشيخ طاهر ابو صالح. ونشرت صحيفة "معاريف" صورة استقبال لوكير. وجاء من مكتب رئيس الحكومة ان الطلب يشمل العائلات التي رفضت العيش في الجولان المحتل وعادت الى سورية الام خلال الثلاثين عاما الماضية.
وفي حديث مع "الحياة"، اوضح بعض سكان الجولان المحتل ان الطلب يشمل عشرات قليلة، قد لا تتجاوز ثلاثين من سكان الجولان، الذي تزوجوا في سورية، بعضهم كان يدرس هناك، وكونوا عائلات ولدى عودتهم الى اهلهم في الجولان المحتل رفضت اسرائيل ادخال اولادتهم وزوجاتهم او ازواجهن.
وبحسب الجولانيين فان ترويج مكتب رئيس الحكومة للرسالة التي تسلمها وتشويه مضمونها كان مقصودا من طرف المسؤولين الحكوميين.
وفي طرحها للموضوع روجت "معاريف" للاستقبال الاحتفالي للوكير وذكرت ان العشرات من وجهاء الجولان وقرية مجدل شمس كانوا في استقباله وتقدموا بعدة طلبات له، لم تذكر تفاصيلها. وحضر اللقاء رئيس المجلس الاقليمي للجولان، ايلي مالكا وموظفون كبار في المجلس

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات