بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >> عين على تونس الخضراء >>
المرشح الشيوعي في الانتخابات التونسية يستقطب دعم احزاب وجمعيات وشخصيات
  20/11/2014

المرشح الشيوعي في الانتخابات التونسية يستقطب دعم احزاب وجمعيات وشخصيات وطنية



تونس – الوكالات - أعلن ماهر حنين المتحدّث باسم حملة المرشّح المنسحب من السّباق الرئاسي مصطفى كمال النابلي في بيان إلى الرأي العام أصدره أمس الاربعاء، عن دعمه لمرشّح الجبهة الشعبية للانتخابات الرئاسية حمّة الهمّامي داعيا إلى التصويت لصالحه.
وقال حنين إن متابعة تطورات الأيام الأخيرة يبيّن بوضوح اتجاه المنافسة الانتخابية إلي تكريس استقطاب ثنائي حاد منذ الدور الأول و هو استقطاب يعيق في نظري التطوّر نحو ديمقراطية تعددية ومشهد سياسي متنوع يمثل فعلا تنوع المجتمع التونسي ومختلف عائلاته الفكرية والسياسية التي توافقت علي التعايش في ظل مبادئ الدستور الجديد و لا يساعد علي بلورة بدائل متعددة للمستقبل بعد ثورة كرست الحرية وفتحت لنا آمالا للمستقبل.
إن مشروع الدولة المدنية والديمقراطية و مشروع المجتمع التعددي والعادل هو مشروع العائلة الديمقراطية الموسّعة التي لا يمثلها اليوم في الانتخابات الرئاسية في دورها الأول إلا مرشّح واحد وإني أجد اليوم في ترشّح حمّة الهمّامي الذي نجح ورغم محاولات الدفع باتجاه تكريس الاستقطاب الثنائي في خلق تأييد شعبي حول ترّشحه يمثل فرصة حقيقية للتقدّم نحو بناء قوة سياسية جماهيرية، لأجل ذلك أعلن اليوم دعمي له وأدعو الناخبين لذلك.
إن التصويت لحمّة الهمّامي يوم الأحد 23 نوفمبر سيكون تأييدا ليس فقط لمرشّح الجبهة الشعبية بل تعزيزا للإرادة القوية من أجل وضع أسس ديمقراطية ناشئة بقوى متوازنة و ذات حضور شعبي و إنتخابي".
محمد الكيلاني: الاستقطاب الثنائي "فزّاعة" وحمّة الهمّامي سجّل حضوره عندما عزّ الكلام
الحزب الاشتراكي يدعم ترشيح الهمامي
ووصف الأمين العام للحزب الاشتراكي محمد الكيلاني الاستقطاب الثنائي الذي تدفع إليه أغلبية القوى السياسية اليوم في السباق الرئاسي بالـ"الفزاعة" و بالـ "حجّة مفتعلة".
وعن دواعي مساندته للمترشّح حمّة الهمّامي، أكّد الكيلاني أنّه لأوّل مرّة في تاريخ تونس الحديث وبعد الصعوبات التي عاشها اليسار ظهر شخص يطمح للرئاسة، إضافة إلى أنّ حمّة الهمّامي سجّل حضوره في جميع مراحل النضال الديمقراطي عندما عزّ الكلام.
كما تحدّث الكيلاني عن أولويات رئيس الجمهورية القادم التي يرى أنّها تتلخّص في إعادة هيبة الدولة وإعادة الحيوية لمؤسساتها وخاصة وزارات الداخلية والدفاع والعدل، إضافة إلى الإدارة التي يجب أن تكون مستقلّة.
عدد من المنظمات والشخصيات الوطنية تدعم الهمّامي
أعلن عضو لجنة مساندة المرشّح للرئاسة حمّة الهمّامي، عماد بن خود، مساندة عدد من منظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية لحمّة الهمّامي في انتخابات الرئاسة، وذلك اقتناعا منهم بأن الهمّامي قادر على توحيد التونسيين، كما أنه يحمل تاريخ نضالي كبير، وبرنامج ينفع البلاد.
وأضاف عضو اللجنة، خلال اجتماع عقد أمس الاول الثلاثاء بالقيروان، أن التفاف الناس على الهمّامي في الشارع يبعث برسالة أمل مضمونها أنه يمكننا العيش في وضع متوازن دون استقطاب وهمي.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات