بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> المؤسسات الثقافية >> ملتقى الوان  >>
مشاركة جولانية في  مخيم بلدية رام الله الدولي للعمل التطوعي 2011 في دو
  27/07/2011



مشاركة جولانية في  مخيم بلدية رام الله الدولي للعمل التطوعي 2011 في دورته الأولى

موقع الجولان

 شارك  17  شاباً وشابة من ابناء الجولان السوري المحتل برعاية واشراف  مركز الوان  في فعاليات  المخيم الدولي للعمل التطوعي 2011 الذي اطلقته بلدية رام الله قبل اسبوع ، وشارك فيه حوالي 100 متطوع اجنبي وعربي ، إضافة الى العشرات من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني  في الضفة الغربية ومدينة القدس ومناطق الجذر الفلسطيني
وبدأ مخيم بلدية رام الله الدولي للعمل التطوعي 2011 أعماله ابتداء من الحادي والعشرين من الجاري لغاية الأول من آب القادم والذي يصادف اليوم الأول من رمضان كي يتم اختتام المخيم بإفطار جماعي احتفالي.

وفي هذا العام وفي دورته الأولى استقبل مخيم بلدية رام الله الدولي للعمل التطوعي 2011 طلبات الانتساب من فئتين: المشاركين والمتطوعين. يلتزم المشاركون بجدول عمل المخيم كاملا والإقامة به، بينما يتسنى للمتطوعين المشاركة في بعض أيام وفعاليات المخيم دون الحاجة للالتزام الكلي ببرنامج المخيم من طرفهم. وتتنوع أعمال المخيم لتشمل إنجاز حديقة عامة وأرصفة وجدران وسلاسل وأعمال تشجير إضافة إلى فعاليات تطوعية مجتمعية تنظم مع الفئات المهمشة في المدينة. كما وقدمت  بلدية رام الله للمشاركين والمتطوعين برنامج ثقافي وترفيهي شامل يعرفهم بالثقافة والقضية الفلسطينية كما وزار من خلاله المشاركون جملة من المدن الفلسطينية.

وتأكيدا على دور المؤسسات والنوادي الشبابية في ترسيخ قواعد العمل التطوعي في المدينة شكلت بلدية رام الله لجنة مركزة تضم كل من سرية رام الله الأولى، نادي إسلامي رام الله، نادي أرثوذكسي رام الله، نادي مركز شباب قدورة، نادي شباب رام الله ، جامعة بيرزيت للإشراف على المخيم.

ويهدف المخيم هذا العام إلى إغناء شخصية الإنسان الذي ينغمس في مثل هذه الأعمال التطوعية خدمة للوطن والإنسانية والى تعزيز الروابط الاجتماعية والأخلاقية و القيم الإيجابية بين أبناء المجتمع والى تعزيز انتماء المنخرطين في العمل تجاه العمل العام وتعزيز التواصل والتفاعل الحضاري والإنساني بين الشعب الفلسطيني وشعوب العالم والتعرف على الثقافة الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني وانجاز مشاريع فعلية في مدينة رام الله .




عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات