بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
مئات النازحين السوريين والفلسطينين يحاولون العبور إلى الجولان المحتل و
  05/06/2011



مئات النازحين السوريين والفلسطينين يحاولون العبور إلى الجولان المحتل والجيش الإسرائيلي يطلق النار عليهم

موقع الجولان


منذ ساعات الصباح يحاول المئات من النازحين السورين من ابناء الجولان السوري المحتل، واللاجئين الفلسطينيين من عبور خط وقف اطلاق النار شرقي مجدل شمس، ومدينة القنيطرة ومنطقة الحميدية في الاجزاء المحررة من الجولان، والجيش الاسرائيلي يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين المدنيين العُزل، وقد سقط لغاية ألان22 شهداء بينهم طفل، وما يزيد عن 325 جريحاً، بحسب ما نقله التلفزيون السوري، وكان من المقرر أن تنطلق مسيرة العودة" 2" الى الجولان المحتل بمناسبة الذكرى الـ44 للنكسة، تضم عشرات الآلاف من النازحين واللاجئين ، الا ان الدعوة للمسيرة تأجلت لأسباب خارجة عن إرادة منظميها،كما ورد في صفحة الفايس بووك.والاستعاضة عنها باعتصامات داخل المخيمات الفلسطينية في سوريا، ورغم التأجيل استطاع المئات الوصول الى مدنية القنيطرة وموقع عين التينة، حيث واجهت القوات الإسرائيلية المتظاهرين بالرصاص الحي، واستشهد 4 في القنيطرة، واكثر من 25 اصابة في موقع عين التينة، وعملت فرق الإسعاف الطبية على اخلائهم من التلة المقابلة لمجدل شمس بعد أن استطاع زملائهم سحبهم تحت نيران قناصة الجيش الاسرائيلي.الذين انتشروا على طول خط وقف إطلاق النار شرقي مجدل شمس، وأطلقوا النار باتجاه كل شخص حاول اجتياز الخندق الذي حفرته إسرائيل قبل أيام على مسافة تقارب الـ 40 متراً إلى الشرق من الشريط.

وفي الجزء المحتل من الجولان تجمع المئات من اهالي الجولان مقابل المتظاهرين رافعين الأعلام السورية والفلسطينية، فيما اقام مجمع العيادات الطبية في الجولان المحتل في منتزه عين التينة القريب من المكان مستشفى ميدانيا، ووقفت أطقم الأطباء والمسعفين على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة الطبية في حال الحاجة، كذلك أقام أصحاب الصيدليات صيدلية ميدانية مزودة بما قد يحتاجه الأطباء والمسعفين من أدوية وأدوات واجهزة أخرى..

وفي تطور سريع للأحداث اطلقت الشرطة والجيش الاسرائيلي الغاز المسيل للدموع على ابناء الجولان المحتل،  في  موقع عين التينة، بعد تعرض افراد الجيش إلى الرشق بالحجارة، وهاجمت قوة كبيرة من القوات الخاصة الإسرائيلية المتظاهرين، واصيب 13 مواطناً ومواطنة من بينهم  رئيس الهيئة الدينية الشيخ طاهر ابو صالح، والشيخ أبو زين الدين حسن الحلبي وتم علاج المصابين في المستشفى الميداني في مطعم عين التينة، وقسم أخر لا يزال يتلقى العلاج في مجمع العيادات الطبية.

ولا يزال التوتر يسود بلدة مجدل شمس، في ظل نية النازحين واللاجئين السورين البقاء في موقع عين التينة حتى اشعار اخر، فيما تستمر حالة الاستنفار في الجولان المحتل،  وقالت الشرطة الاسرائيلية قبل قليل انها اعتقلت  ثلاثة مواطنين سورين تجاوزا خط وقف اطلاق النار  في الجولان دون ان تقدم اي تفاصيل جديدة.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات