بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
اعتقالات جديدة في الجولان،وتقديم لوائح اتهام بحق المعتقلين
  15/06/2011

 اعتقالات جديدة في الجولان،وتقديم لوائح اتهام بحق المعتقلين

موقع الجولان

  اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ليلة امس الشاب فداء نايف الولي من بلدة مجدل شمس،تم تقديمه الى محكمة الصلح في صفد صباح اليوم للنظر في تمديد اعتقاله او الإفراج عنه، وأفاد والده أن ابنه يعمل في تل ابيب ولم يكن متواجداً في البلدة اثناء المواجهات التي شهدتها في ذكرة النكسة"

 من جهة اخرى قال المحامي كفاح الجوهري ان  المحكمة المركزية في مدينة الناصرة قدمت لائحة اتهام بحق المعتقل يامن ابراهيم من مجدل شمس تتضمن القيام باعمال شغب، وعرقله عمل أجهزة الأمن الإسرائيلي، وتهديد حياة موظفي دولة أثناء تأدية واجبهم ، وإلقاء الحجارة والقيام بأعمال مخلة بالأمن والنظام".

وفي محكمة الصلح في صفد  طلبت الشرطة الاسرائيلية تمديد اعتقال الشاب دانيال ابو زيد لاستكمال التحقيق معه في ذات  الشبه الموجهة لكافة معتقلي الجولان السوري المحتل خلال الأحداث الاخيرة في ذكرى نكسة حزيران، التي تركت ندوباً في ذاكرة الجولانيين ،وسقط خلالها 23 شهيداً فلسطينيا وعشرات الجرحى والمصابين بعد إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على المتظاهرين على خط وقف إطلاق النار...

وترى مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان التي انضمت الى طاقم المحامون الجولانيون في الدفاع عن معتقلي الجولان  ان  الاتهامات الموجهة للمعتقلين من أبناء الجولان  باطلة وتفتقر للأدلة، وهي أصلا لا تستدعي اعتقالا طويلا وتمديدا للاعتقال. وتعتبر مؤسسة ميزان هذا الإجراءات ليست إلا ضريبة للمواقف السياسية التي وقفها أهل الجولان في ذكرى يوم النكسة؛ فإن كان الحديث عن إصابة شرطي واحد بحجر صحيحا، لا يعقل أن كل المعتقلين قد رموا عليه نفس الحجر، وبالتالي فتضخيم الشرطة للأحداث لا يستدعي ابدا توجيه تهم مثل "الاعتداء على موظف حكومة" (الشرطي) والمشاركة باعمال شغب، وليس له ما يبرره سوى رغبة السلطات في تلقين اهل الجولان درسا ومحاولة منها لثنيهم عن عدم التضامن الروحي مع الشعب الفلسطيني والجولان السوري المحتل، كما ذكرت مؤسسة ميزان لحقوق الانسان

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات