بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
الافراج عن محمود صالح الصالح
  01/07/2011

 الافراج عن محمود صالح الصالح

موقع الجولان

أفرجت المحكمة الإسرائيلية  في الناصرة عن الشاب محمود صالح الصالح، بعد اعتقال دام 17 يوما، لغاية تقديمه للمحاكمة في 12-7-2011.حيث فشلت النيابة الإسرائيلية في تقديم اثباتات للمحكمة حول الشبهات التي وجهتها له في ضلوعه بالمواجهات مع الجيش والشرطة الإسرائيلية التي جرت في مجدل شمس في الذكرى الـ 44 للنكسة،في الخامس من حزيران الماضي وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت الصالح في 13-6-2011

وقال الشاب محمود الصالح البالغ من العمر 36 سنة لشبكة فلسطين الإخبارية في اتصال هاتفي مع بعيد الافراج عنه ان القاضي اصدر قرار الافراج بدون اية ضمانات بعد ان تبين بان اسباب الاعتقال هي واهية للغاية، مؤكدا ان قوات الاحتلال ومنذ احداث النكبة في الخامس عشر من أيار ومن ثم أحداث يوم النكسة اقدمت على تنفيذ جملة من الممارسات العدوانية بحق اهالي قرية مجدل شمس وباقي القرى اذ انه بلغ عدد المعتقلين من الشبان 28 معتقلا بيقي منهم حتى اليوم 12 معتقلا هذا اضافة الى ابعاد خمسة من الشبان الى مدينة حيفا وقرى اخرى لعدة اشهر من بينهم محمود محمود وهو مختص في الشؤون الجراحية وخريج جامعة دمشق الذي ابعد الى حيفا مع والدته لكي تضمن ابنها في الحبس المنزلي بطريقة منافية لكل الاعراف والمواثيق الدولية.
وقال الصالح ان الهجمة الاحتلالية المتواصلة حتى يومنا هذا والمتمثلة في مداهمة المنازل والمرابطة في الشوارع وملاحقة الشبان والنشطاء هو من اجل ارباك المواطنين والانتقام لهم على خلفية مواقفهم الوطنية والقومية المناهضة للاحتلال ومقاومته والمؤيدة لرحيله عن فلسطين وبقية الاراضي العربية المحتلة وقال ان المحققين حاولوا الفاق تهما ضد هؤلاء السبان وكل ذنبهم انهم ساندوا اخواتهم الفلسطينيين والسوريون الذين قدموا عبر الحدود للتظاهر ضد الاحتلال واستمراره وعنصريته في ذكرى المكبة والنكسة الاليمتين.
واكد الصالح ان كل الاجراءات القمعية لم ولن تجهل اهالي الهضبة التخلي عن مواقفهم ونضالاتهم حتى ان تعود الهضبة بكاملها الى الوطن الام السوري وحتى تعود فلسطين الى اهلها.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات