بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
في سابقة هي الاولى في الجولان المحتل : تبرئة الشاب كميل خاطر من تهم
  01/05/2012

في سابقة هي الاولى في الجولان المحتل : تبرئة الشاب كميل خاطر من تهم امنية وجهت اليه

موقع الجولان

في سابقة قضائية تحصل في الجولان السوري المحتل لاول مرة قررت المحكمة الاسرائيلية في مدينة الناصرة خلال جلسة عقدتها يوم امس بحضور محاميا الدفاع كفاح الجوهري الغاء لائحة الاتهام المقدمة من تاريخ 27-12-2012 والتي نسبت ضده " تهمة "تجاوز واقتحام خط وقف اطلاق النار ودخول منطقة عسكرية"، وطلبت النيابة "الاستمرار باعتقاله حتى الانتهاء من الإجراءات القضائية ضده".
وحسبما عرض في لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العامة ، "ان الشاب قام بقطع مسار الجدار والسياج الذي اقامته إسرائيل على خط وقف اطلاق النار " بالقرب من منزله "لمنع الاقتحامات بالمنطقة، وزعم بأنه يعمل في استكمال بناء الجدار، واعتقل لاحقا واخضع للتحقيق لمدة 6 أيام وأفرج عنه وفرض عليه الحبس المنزلي، لكن النيابة العامة قدمت الاستئناف". وعن قرار المحمكمة الاسرائيلية قال الاسير المحرركميل خاطر" ان ما يهمني بالدرجة الاساسية هي استعادة قطعة الارض التي تمت مصادرتها من قبل الجيش الاسرائيلي لصالح بناء هذا الجدار بعد احداث النكبة والنكسة العام الماضي، انا لست المعتدي هم من جاء وقام بمصادرة جزء من ارضي حيث ابني منزلي ". وعن الخطوات المستقبلية قضائياً قال " ساقوم خلال الفترة القادمة بالتشاور مع محامي الدفاع حول الاجراءات التي تعيد الي كامل حقوقي ".

وكان كميل قد خضع للاعتقال المنزلي بعد اعتقال في كانون اول الماضي للاشتباه بمساسه بالامن الاسرائيلي في بلدة مجدل شمس، حين قام بقطع السياج الامني من محيط منزله الواقع على خط وقف اطلاق النار ، بالتنسيق مع المقاول المسؤول عن الجدار الامني ، الا ان النيابة اصرت على اعتقاله واخضاعه للاعتقال ورفضها تصديق رواية الشاب كميل خاطر ورواية المقاول الذي سمح له بذلك بعد استشارة احد الضباط العسكريين.
يذكر ان كميل خاطر اسير امني/سياسي سابق، كان قد امضى فترة اعتقال لمدة 8 سنوات في السجون الاسرائيلية بتهمة تقديم معدات ووسائل عسكرية لاحدى الخلايا الفلسطينية في مخيم جنين في العام 2001 ضمن خلية ضمت كل من السيدة امال مصطفى محمود وسميح سليمان سمارة وحمد حسين ابو زيد .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات