بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
قوات الأسد تنسحب من الحدود لتوريط إسرائيل مع المعارضة
  20/02/2013

قوات الأسد تنسحب من الحدود لتوريط إسرائيل مع المعارضة
وكالة الأناضول للأنباء


 قال تقرير أمني إسرائيلي إن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية - السورية بهدف تصعيد الأوضاع على جبهة الجولان المحتلة مع المعارضة المسلحة.
وقال موقع "ديبكا"، المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلي رصد سحب القوات السورية وقطع المدفعية والدبابات باتجاه العاصمة دمشق في الأسبوع الماضي، مبقيًا بعض القوات منتشرة عند بعض البلدات العلوية لحراستها من قوات الجيش الحر المعارض.
وأضاف الموقع المعني بالجوانب الأمنية أن قوات بشار الأسد تسعى في هذه اللحظات إلى توتير الحدود مع إسرائيل عبر تمكين قوات الجيش الحر من السيطرة على المناطق المحاذية للجولان، "لاعتقاده بأنها ستقوم بالاشتباك مع القوات الإسرائيلية المتواجدة في المكان".
وأشار المصدر إلى أن "مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة النوعية، كما إن هذه الجماعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها ربط علاقات خارجية موّلتها بأسلحة متنوعة".
موقع ديبكا العسكري قدر أسباب الخطوة السورية قائلًا إن بشار الأسد يسعى "إلى جر إسرائيل للمواجهات الدائرة على الأرض السورية، لتغيير موقف المجتمع الغربي وإسرائيل من نظامه، إضافة إلى تشتيت قوات الجيش الحر في زحفها نحو دمشق".
في هذا السياق قالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم إن "الجيش الإسرائيلي أخذ كل الاستعدادات اللازمة لتأمين الحدود مع سوريا، وإنه لن يسمح بتحول الحدود مع سوريا إلى حدود منفلتة".
يأتي ذلك في سياق التوتر على الحدود الإسرائيلية السورية، حيث نشر الجيش الإسرائيلي خلال الفترة القليلة الماضية ثلاث بطاريات دفاعية ضمن "القبة الحديدية" مع منظومة متعددة لصواريخ "الباتريوت" الدفاعية شمال إسرائيل، وسط أنباء عن عزمها تشييد جدار أمني على الحدود مع سوريا.


                              اضغط هنا للوصول إلى صفحة مو قع الجولان على "فيس بوك"

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات