بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
القوات الدولية قد تترك الجولان في أعقاب تسليح المعارضة
  12/04/2013

القوات الدولية قد تترك الجولان في أعقاب تسليح المعارضة

 أبدت مصادر سياسية اسرائيلية في القدس عن تخوفاتها من مغادرة القوات الدولية هضبة الجولان بسبب تسليح المعارضة السورية حفاظا على أرواح جنودها، وذلك بعد تصريحات صادرة عن النمسا التي تشكل أكبر قوة في قوات حفظ السلام المنتشرة في هضبة الجولان.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة "معاريف" اليوم الجمعة، فقد أكد وزير خارجية النمسا مايكل سفيندلجر المتواجد هذه الايام في اسرائيل، ان بلاده تفكر بشكل جدي سحب قواتها من هضبة الجولان خوفا من تصاعد المعارك بين المعارضة والنظام السوري.

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "
 

وأشار الموقع ان وزير خارجية النمسا عبر عن هذا الموقف أثناء لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكدا ان تسليح المعارضة السورية من قبل بريطانيا وفرنسا كما أعلنت هذه الدول مؤخرا، سوف يساهم في تصاعد القتال في المنطقة التي تنتشر فيها القوات الدولية.
وأضاف الموقع أنه في حال انسحبت القوات النمساوية من هضبة الجولان فأن باقي القوات سوف تنسحب كون النمسا تشكل القوة الاساسية من هذه القوات، ما سيسمح وفقا للمصادر الاسرائيلية بسيطرة جماعات متطرفة اسلامية على هذه المنطقة، وهذا ما يثير قلق اسرائيل خاصة اذا سيطرت على مواقع الجيش السوري في جبل الشيخ.

وكانت وزارة الدفاع النمسوية قد اعلنت  يوم امس  انه تم تعيين الجنرال النمسوي ستيفان تالر قائداً مساعداً جديداً لجنود "الامم المتحدة" المنتشرين في هضبة الجولان السورية المحتلة.
واعتباراً من منتصف نيسان/ابريل، سيعاون تالر الجنرال الهندي اقبال سينغ سينغا على رأس قوة مراقبة فض الاشتباك في الجولان المكلفة منذ العام 1974 مراقبة منطقة وقف اطلاق النار بين اسرائيل وسورية في هضبة الجولان..

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات