بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
إلقاء قنبلة يدوية على منزل المحامي سليمان عماشة من قرية بقعاثا
  15/02/2014

إلقاء قنبلة يدوية على منزل المحامي سليمان عماشة من قرية بقعاثا

موقع الجولان/ ايمن ابو جبل

في حادثة غريبة وخطيرة جدا في الجولان السوري المحتل، القى مجهولون بعد منتصف ليلة أمس الاول الخميس قنبلة يدوية على منزل المحامي سليمان عماشة من قرية بقعاثا ، دون ان تلحق أية أضرار جسدية في حين اقتصرت الإضرار على جدران المنزل  وأشجار الكرز المحيطة في المنزل.

وكانت القنبلة قد دوت في محيط المنزل وبأعجوبة ومن حسن الحظ لم تصب احداً من الأشخاص في المنزل او محيطه، وقد شرعت الشرطة الإسرائيلية في التحقيق في الحادث دون إعطاء اية تفاصيل أخرى حول الحادث.

تجدرالاشارة الى المحامي سليمان عماشة وهو احد نشطاء المعارضة السورية في الجولان المحتل ضد النظام السوري، كان قد هوجم لاكثر من مرة من قبل أفراد موالون للنظام، واتخذ بعض رجال الدين بحقه قرارات اجتماعية للضغط عليه لتغير مواقفه والحد من تصريحاته ومشاركته الإعلامية لدعم الثورة السورية وخاصة على صفحات الفايس بووك كان أخرها قبل عدة أيام بصدور بيانات مجهولة الهوية تدين وتستنكر كتاباته على موقع التواصل الاجتماعي ضد مشيخة العقل في سوريا، بحسب موالون، حيث عبر عن رأية بمواقفها من أحداث الأزمة السورية . وقد اكد المحامي سليمان عماشة لموقعنا " انه لم يتعرض لمقام مشيخة العقل  كمؤسسة دينية اعتبارية، وانما طرح وجهة نظر عادية من جملة المواقف التي يطرحها دون المس بأي شكل في  مقام ومكانة المؤسسة الدينية التي لا ينكر احدا  دورها  الاجتماعي والسياسي  على مر التاريخ الوطني السوري ."

وفي اتصال مع المحامي سليمان عماشة قال لموقعنا:  استيقظنا حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل حيث كنا نائمين في الطابق الثاني  من المنزل وابني موجود في غرفته في الطابق الارضي، اعتقدنا ان  الصوت  الذي ايقظنا هو العاب نارية، لكن الصدمة كانت ان الأضرار الموجودة في جدران المنزل والحديقة ليست العاب وانما  نتائج لعمل اكبر. بعد التباحث مع افراد عائلتي قررنا استدعاء الشرطة الإسرائيلية التي جاءت وعاينت المكان، وأكدت لنا ان الحديث يدور عن قنبلة يدوية،لآجل الصدفة لم  تخترق أجسادنا وتسبب أضرار اخطر واكبر، لا اتهم أحدا ولم اتهم، لكن ما حصل  امر في بالغ الخطورة على الصعيد الاجتماعي والعائلي والسياسي في الجولان، هناك من يعمل على اختراق وكسر المحاذير والمحظورات الاجتماعية  في الجولان المحتل بشكل  خطير " \

 ان ما حصل  ويحصل في الجولان المحتل  تطور خطير، وهذه ليست المرة الاولى التي يتعرض لها معارضون للنظام ، الى اعتداءات وبالصدفة لم تراق الدماء بعد، ان اعمال العنف ومقابلة الاختلاف بوجهات النظر ومهما كانت متطرفة لا يمكن ان تُقابل بتعريض حياة الناس والاطفال للخطر كما حصل في حوادث سابقة في قرية بقعاثا، كانت من نتائجها إلحاق اذى جسدي بالاشخاص  وتعريض ارزاقهم واملاكهم واولادهم للاذى والضرر والتشويه  وتحريف الحقائق وقلبها  راسا على عقب. ان الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ، وممنوع بأي شكل من الأشكال التعامل باللامبالاة تجاه ما يحصل في مجتمعنا ، من تهديد  للسلم الأهلي وتعريض حياة الأبرياء والأطفال منهم لخطر الموت والقتل نتيجة تصرفات هوجاء وتحريض ومواقف  غير صحيحة ودقيقة تصدر من البعض الغير مسؤول ممن  ملأ الفراغ الحاصل على الساحة الجولانية نتيجة اختلاف رواد  ورجال الحركة الوطنية بين مؤيد ومعارض للنظام... .. سؤال برسم كل الفاعلين والناشطين  في مجتمعنا  الجولاني موالاة ومعارضة وهيئة دينية .

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

نسرين

 

بتاريخ :

16/02/2014 11:09:34

 

النص :

اريد ان اسال سؤال من من اهل البلد يملك سلاح لكي يكون بحوزتة قنبلة كلنا نعلم من وراء هذه الافعال