بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
طيران الميغ السوري يغير على معبر القنيطرة وبلدات وقرى داخل خط وقف اطل
  28/08/2014


طيران الميغ السوري يغير على معبر القنيطرة وبلدات وقرى داخل خط وقف اطلاق النار
الجولان للتنمية

روعي كييس" واي نت"
أغار الطيران الحربي السوري بطائرات الميغ معبر القنيطرة والبلدات والقرى المحيطة به، مستهدفا قوات المعارضة المسلحة التي سيطرت على معبر القنيطرة منذ ساعات ما بعد ظهر يوم الاربعاء، بعد معارك هي الاشد عنفاً منذ بدء الاحداث في سوريا.، وقد سقط خلال المعارك اكثر من 25 جنديا سوريا من القوات النظامية وأربعة من قوات الجيش الحر.وعشرات المصابين من الطرفين  . اسرائيل من جهتخا التزمت الصمت على خرق اتفاقية  وقف اطلاق النار، ودخول الطيران الحربي السوري المنطقة " الحرام" دون اي اعتراض.
وقد بث جبهة ثوار سوريا" الوية صلاح الدين " عدة مقاطع فيديو تظهر طبيعة المعارك التي سيطرت خلالها على المعبر ومدينة القنيطرة القديمة" المدمرة "، حيث تبعد النقطة الاسرائيلية عن النقطة السورية حوالي 200 م هي المنطقة التي تشرف عليها قوات الامم المتحدة.
وتضم قوات المعارضة المسلحة في القنيطرة وحوران فصائل إسلامية من الجيش الحر وكتائب من جبهة النصرة التي عززت تواجدها في المنطقة عن طريق الأراضي الأردنية، وأعلنت تحالفاً باسم جبهة ثوار سورية المنطقة الجنوبية، وسيطرتها على المنطقة الجنوبية في سوريا بما فيها القنيطرة إنها اقتربت من العاصمة دمشق بمسافة 60 كلم، وتشكل تهديدا حقيقيا على القوات النظامية في دمشق.
وقد هددت الاشتباكات يوم أمس وصباح اليوم عشرات المستوطنين الاسرائيلين نتيجة اخلاءهم من بساتينهم الزراعية يوم امس، بعد سقوط عدة قذائف هاوون ومدفعية بالقرب من الأراضي الزراعية ومستوطنة عين الزيوان في الجولان السوري المحتل، وإصابة شخصين إسرائيليين بجراح، واندلاع حرائق كبيرة في المنطقة .


بيان تحرير معبر القنيطرة الحدودي بشكل كامل جبهة ثوار سوريا

 

تمشيط مدينة القنيطرة القديمة بعد سيطرة جبهة ثوار سوريا عليها

اللحظات الاولى لاقتحام المعبر الحدودي من قبل مجاهدي جبهة ثوار سوريا

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات