بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
انسحاب القوات الدولية من موقعها قبالة مجدل شمس
  15/09/2014

انسحاب القوات الدولية من موقعها قبالة مجدل شمس


في بيان صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة، أعلن اليوم في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك أن جميع عناصر قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بين اسرائيل وسوريا في  الجولان (أوندوف) قد تم نقلها من الجانب السوري للجولان، باتجاه “خط ألفا” الذي يقع تحت السيطرة الإسرائيلية، في ضوء التطورات الميدانية الأخيرة التي تشهدها المنطقة.
وقال المتحدث ستيفان دوجريك: ” إن الوضع على الجانب السوري لقوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك ، قد تدهور بشدة خلال الأيام القليلة الماضية. لقد تقدمت الجماعات المسلحة في المنطقة التي توجد فيها مواقع الأوندوف، مما يشكل تهديدا مباشرا لسلامة وأمن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام على امتداد ما يعرف بخط ” برافو” وفي معسكر  نبلع الفوار
وأكد دوجريك على أن القوة ستواصل استخدام جميع الوسائل المتاحة لتنفيذ المهام الموكلة إليها في هذه البيئة والفترة الصعبة للغاية.
وقال السيدة سامانثا باور، الممثل الدائمة للولايات المتحدة ورئيسة مجلس الأمن لهذا الشهر، ردا على سؤال إنها أخذت علما بالتطورات الأخيرة المتعلقة بالبعثة وحثت جميع الأطراف أن يستمروا في دعمهم لقوة الأمم المتحدة لفض الإشتباك في الجولان (أوندوف). وقالت إننا نتفهم هذا الأجراء المؤقت الذي إتخذته قيادة الأوندوف ونتمنى أن تعود إلى مواقعها حالما تنتهي تلك الظروف الطارئة التي أجبرتهم على إعادة التموضع.
وكانت مجموعات من المعارضة السورية المسلحة في منطقة القنيطرة بالجولان السوري قامت باختطاف أفراد من “قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الإشتباك” (أوندوف)، في آذار/مارس وأيار/مايو من عام 2013 ونهاية آب أغسطس 2014 وقد تم إطلاق سراحهم  بعد تدخل من الدول المجاور..
 وقد ترك جنود الامم المتحدة مواقعهم في موقع عين التنية  قبالة بلدة  مجدل شمس ، ومواقعهم في قرية سحيتا وجباثا الخشب
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات