بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
الكشف عن جزء اخر من القضية الامنية لصدقي المقت
  02/04/2015

الكشف عن جزء اخر من القضية الامنية لصدقي المقت

موقع الجولان للتنمية

رغم الكشف عن المزيد من تفاصيل القضية الأمنية الا أن هنالك 90% منها لا زال يقع تحت أمر حظر النشر

سمح بالنشر ظهر اليوم بعض من التفاصيل المتعلقة بما سمي بـ "القضية الأمنية الخطيرة على الحدود الشمالية"، والتي اعتقل فيها الأسير السابق ابن الجولان المحتل صدقي المقت بتهمة التخابر، الاتصال مع عميل أجنبي ورصد حركة القوات الاسرائيلية.

وكشفت التفاصيل الجديدة ان احد المعتقلين في القضية هو جندي شاب عربي درزي من دالية الكرمل واسمه هلال الحلبي يبلغ من العمر 19 عاماً، على خلفية ايصال معلومات لصدقي المقت في كل ما يتعلق بلقاء جنود اسرائيليين ومسلحين من  جماعات مسلحة متواجدة في منطقة الجولان، وبناءاً على هذه المعلومات قام صدقي المقت بتصوير شريط فيديو يرصد فيه تحركات قوات الجيش واللقاءات وتصويره وتم بثه في احدى القنوات السورية.

المحامي باسل فلاح، محامي الجندي المعتقل، قال في حديث لاذاعة الشمس بعد ازالة حظر النشر مباشرة ان الجندي الشاب لم بعلم لمن بنقل هذه المعلومات، وكان ذلك في نوع من السذاجة ولم ينوي المس بأمن اسرائيل، وهذا خط الدفاع الذي سنلتزم به.

وكان  موقع واي نت الإسرائيلي قد كشف  تفاصيل جديدة حول قضية المعتقل الجولاني صدقي المقت، تفيد بأن جندياً إسرائيلياً من دالية الكرمل، ساعد صدقي ونقل له معلومات سرية.

وجاء في الخبر الذي أورده الموقع ظهر اليوم، أن الجندي الإسرائيلي هلال حلبي، وهو جندي (يخدم في صفوف الجيش الإسرائيلي في الجولان، وهو من دالية الكرمل، اعتقل ووجهت له تهمة مساعدة “العدو” ونقل معلومات سرية لصدقي المقت، المتهم بنقل هذه المعلومات إلى المخابرات السورية. ويمثل الحلبي أمام القضاء العسكري الإسرائيلي لمحاكمته بهذه التهم الموجهة له.

وبحسب كتاب الاتهام الموجه للحلبي، فإنه قام خلال الشهر الذي سبق اعتقاله، وفي مناسبتين مختلفتين، بنقل معلومات مصنفة من شأنها الإضرار بأمن دولة إسرائيل، تتضمن وصفاً لتحركات الجيش الإسرائيلي على “الحدود الإسرائيلية السورية”، في الوقت الذي كان يخدم ضمن الوحدة العسكرية الإسرائيلية التي تعمل في المنطقة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات