بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
تمديد مهمة القوات الأممية في الجولان السوري المحتل
  30/06/2015
تمديد مهمة القوات الأممية في الجولان السوري المحتل

موقع الجولان للتنمية

 

إحدى الدوريات لقوات الأمم المتحدة بالجولان (أسوشيتد برس-أرشيف)

 

صادق مجلس الأمن الدولي -أمس الاثنين- بالإجماع على قرار تمديد مهمة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (أوندوف) في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لمدة ستة أشهر أخرى تنتهي في 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.
وأكد القرار -الذي صاغته الولايات المتحدة وروسيا- على ضرورة التزام الطرفين السوري والإسرائيلي بأحكام اتفاق عام 1974، لفض الاشتباك بين قواتهما والتقيد الكامل باتفاق وقف إطلاق النار بينهما.
وأنشئت قوة (أوندوف) بقرار من مجلس الأمن الدولي صدر عام 1974 لمراقبة فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في مرتفعات الجولان التي تحتلها الأخيرة منذ حرب حزيران 1967.
وفي جانب آخر أدان قرار المجلس الصادر -اليوم الثلاثاء- استخدام الأسلحة الثقيلة من قبل القوات المسلحة السورية والجماعات المسلحة في منطقة الفصل، في إطار النزاع السوري الجاري، بما في ذلك استخدام القوات المسلحة السورية والمعارضة الدبابات خلال الاشتباكات.
وطلب من الأمين العام للأمم المتحدة موافاة أعضاء المجلس بتقرير عن الحالة في الجولان كل تسعين يوما.
تجدر الإشارة الى أن جميع عناصر قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بين اسرائيل وسوريا في الجولان (أوندوف) قد تم نقلها من الجانب السوري للجولان، باتجاه “خط ألفا” الذي يقع تحت السيطرة الإسرائيلية، في ضوء التطورات الميدانية الأخيرة التي تشهدها المنطقة في أيلول العام الماضي. بعد تدهور الوضع الأمني على الجانب السوري لقوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك ، وسيطرة الجماعات المسلحة  على  مواقع الأوندوف، مما شكل تهديدا مباشرا لسلامة وأمن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام على امتداد ما يعرف بخط ” برافو” وفي معسكر نبلع الفوار
وكانت مجموعات من المعارضة السورية المسلحة في منطقة القنيطرة بالجولان السوري قامت باختطاف أفراد من “قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الإشتباك” (أوندوف)، في آذار/مارس وأيار/مايو من عام 2013 ونهاية آب أغسطس 2014 وقد تم إطلاق سراحهم بعد تدخل من الدول المجاورة.
 وقد ترك جنود الامم المتحدة مواقعهم في موقع عين التنية قبالة بلدة مجدل شمس ، ومواقعهم في قرية سحيتا وجباثا الخشب ..

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات