بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
إسرائيل تغتال سمير القنطار بغارة جوية في دمشق
  20/12/2015

إسرائيل تغتال سمير القنطار بغارة  جوية في دمشق

وكالات

 فرحان عصام شعلان وسمير القنطار
أكدت قناة 'المنار' التابعة لحزب الله نبأ اسشتهاد الأسير اللبناني المحرر سمير القنطار في غارة إسرائيلية بمدينة جرمانا بريف دمشق.فجر اليوم الأحد. وتعالت في إسرائيل أصوات تعبر عن الفرح بمقتل القنطار واعتبرت أن اغتياله جاء انتقاما للعملية التي نفذها في نهاريا. وقال وزير الإسكان الإسرائيلي والضابط في الاحتياط برتبة لواء في الجيش الإسرائيلي، يواف غالانت، للإذاعة العامة الإسرائيلية، إنه "لا أنفي ولا أؤكد" أن إسرائيل شنت الغارة واغتالت القنطار، وأن "حقيقة أن القنطار لم يعد على قيد الحياة هو أمر جيد".
وقالت مصادر مقربة للحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي قالوا إن الانفجارات نجمت عن غارة إسرائيلية يُعتقد أنها قتلت الأسير اللبناني المحرر سمير القنطار. ونعت صفحات على 'فيسبوك' ايضاً الشاب فرحان عصام شعلان ابن قرية عين قنية  في الجولان المحتل، وهو احد  الناشطين وعضو اللجنة التنفيذية بريف دمشق للاتحاد الرياضي، نتيجة ذات الاستهداف. ويسكن مدينة جرمانا. وتتهمه إسرائيل بقيادته  المقاومة الشعبية في الجولان الموالية للنظام التي تشكلت قبل عدة سنوات.

فرحان عصام شعلان من قرية عين قنية في الجولان المحتل

وكانت وسائل إعلام سورية ذكرت في ساعة مبكرة من فجر الأحد أن عددا من الصواريخ أصاب مبنى في منطقة جرمانا بالعاصمة السورية دمشق ما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا بينهم القيادي في حزب الله سمير القنطار.  الذي تتهمه اسرائيل بمسؤوليته على تجنيد شباب من الجولان المحتل لمقاومة اسرائيل، وتشكيل خلايا لمحاربة تنظيم  جبهة النصرة في الجولان..
وأشارت مواقع وصفحات موالية للحكومة السورية على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن الانفجارات كانت نتيجة لغارة إسرائيلية على الأرجح، وأن 5 قذائف صاروخية سقطت على مبنى سكني في حي الحمصي بمدينة جرمانا
وأفرجت إسرائيل عن القنطار في العام 2008 في إطار صفقة تبادل أسرى مع حزب اللبناني . وقال المصادر إن القنطار كان في المبنى وقت وقوع الهجوم ولكن مصيره غير معروف.
لكن بعد ساعة من الانفجار أكد بسام القنطار، شقيق الأسير المحرر، في تغريدة على 'تويتر'، استشهاد شقيقه: 'بعزة وإباء ننعى استشهاد القائد المجاهد سمير القنطار ولنا فخر انضمامنا إلى قافلة عوائل الشهداء بعد 30 عاما من الصبر في قافلة عوائل الأسرى'.
وأضافت المصادر أنه 'نتج عن الاستهداف استشهاد 6 أشخاص، وإصابة 12 آخرين في حصيلة أولية، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة أدت إلى انهيار المبنى المستهدف بشكل كامل، عدى عن وجود أشخاص تحت الأنقاض يعمل الدفاع المدني على انتشالهم'.
وكان يعتبر سمير القنطار أقدم سجين لبناني في إسرائيل، وهو قيادي في حزب الله، وعندما كان في الـ 16 ونصف من عمره، قاد مجموعة من أفراد جبهة التحرير الفلسطينية عبر الانطلاق بحرا بزورق مطاطي إلى مدينة نهريا.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات