بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>  احداث امنية في الجولان >>
إسرائيل تخشى انتقال القتال السوري إليها وتراقب "الخلايا النائمة"
  23/02/2016

إسرائيل تخشى انتقال القتال السوري إليها وتراقب "الخلايا النائمة"
 

موقع الجولان للتنمية


نشرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت'،، تقريرًا حول القلق الاسرائيلي من انتقال القتال السوري الى داخل "حدودها" في الجولان السوري المحت، من خلال خلايا ومجموعات سرية شكلها تنظيم الدولة " داعش" في القرى السورية الواقعة على خط وقف اطلاق النار بين سوريا واسرائيل، في الجولان
ووفق الاستخبارات الأجنبيّة، فإنّ هذه الطّريقة متّبعة لدى تنظيم داعش في إنشاء خليّة ناشطين في قرية ما، تدريب عناصرها، تسليحهم وتمويلهم. يجنّد الفوج الأوّل ممّن تدرّبوا فوجًا آخر من النّاشطين، وفي اللحظة التي يرونها مناسبة، تنطلق هذه الخلايا، التي يطلق عليها وصف 'نائمة'، لتنفيذ عمليّاتها وهجماتها.
وأشار مصدر إسرائيليّ أمنيّ رفيع المستوى للصحيفة، إلى أنّه 'اليوم لا تملك إسرائيل حدودًا في هضبة الجولان مع الدّولة المدعوة سوريا'، في إشارة منه إلى الاقتتال المحتدم الدّائر في الشّقّ السّوريّ، الدّائر بين الفصائل الجهاديّة المختلفة، بعد أن دحرت الجيش النّظاميّ من هذه الأراضي. ويعتبر تنظيم أحرار الشام المحسوب على التنظيم المتطرف هو اكثر التنظيمات قوة خلال الاشهر الماضية

من جهته قال وزير الدفاع الإسرائيليّ، موشيه يعالون حول الهدنه المهلنة في سوريا ، " لا يوجد احتمال لتطبيق الهدنة بسوريا – التي أعلنها هذا الأسبوع وزير الخارجيّة الأميركيّ جون كيري".
وتقدّر السّلطات الإسرائيليّة أنّ 'حزب الله لم يضعف، برغم الخسارات البشريّة القاسية التي مني بها بقتاله بسوريا'، وأضاف التّقرير أيضًا أنّ القرى في الجنوب اللبنانيّ باتت 'مستودعًا للصواريخ. فالتّنظيم يواصل بناء قدراته الإستراتيجيّة'.
والأهمّ، وفق التّقديرات الأمنيّة الإسرائيليّة أنّه 'في حالة الطّوارئ، سيكون بمقدور حزب الله أن ينقل، وبسرعة نسبيًّا، قوّاته من سوريا للبنان، من أجل القتال ضدّ إسرائيل'. لّا أنّها تقرّ، بالوقت ذاته، أنّ  حزب الله غير معنيّ بالتّورّط بجبهة قتال ضدّ إسرائيل، حاليًّا.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات