بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>  ملف كامل حول الحوار الوطني في سوريا  >>
نص خطة العمل العربية التي وافق عليها النظام السوري
  02/11/2011

سوريا وافقت على الخطة العربية دون تحفظ

أعلن التلفزيون السوري نقلا عن سفير دمشق في مجلس الجامعة العربية أن "بنود الورقة العربية تنطلق من ثوابت راسخة في الموقف السوري برفض العنف وتحريم الدم السوري وانتهاج الحوار الوطني ودعم الاصلاح".
فيما أكد مسؤول في الجامعة العربية أن "سوريا وافقت على الخطة العربية بلا تحفظات".

من جهتها، أفادت مصادر إعلامية أن "مبادرة اللجنة الوزارية بشأن الازمة في سوريا تدعو إلى وقف العنف من اي مصدر كان وإخلاء المدن والاحياء من المظاهر المسلحةوالسماح للاعلام باطلاع الناس على حقيقة الاوضاع في سوريا".وأضافت المصادر عينها أن "المبادرة العربية دعت إلى اطلاق الحوار في القاهرة، لكن دمشق تحفظت".من جهتها أكدت مصادر أخرى عن تحفظ سوري على الحوار مع المعارضة في القاهرة.

نص خطة العمل العربية التي وافق عليها النظام السوري
تكون خطة العمل العربية التي وافقت عليها سوريا مساء الاربعاء والتي سيتم تضمينها في قرار يصدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في وقت لاحق من عدة بنود بشأن وقف العنف والحوار مع المعارضة.
وفي ما يلي نص خطة العمل الواردة في مشروع القرار الوزاري الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه:
"اولا، وافقت الحكومة السورية على ما يلي:
1- وقف كافة اعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين.
2- الافراج عن المعتقلين بسبب الاحداث الراهنة.
3- اخلاء المدن والاحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.
4- فتح المجال امام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الاعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع انحاء سوريا للاطلاع على حقيقة الاوضاع ورصد ما يدور فيها من احداث.
ثانيا: مع احراز تقدم ملموس في تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها الواردة في البند السابق تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام باجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف اطراف المعارضة السورية من اجل الاعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني خلال فترة اسبوعين من تاريخه
تسريبات عن عفو يشمل المنشقين وقادة المظاهرات

وردت تسريبات غير مؤكدة لـ"زمان الوصل" عن اعتزام السلطة إصدار مرسوم عفو مشروط لتسليم المنشقين العسكريين أنفسهم، والمطلوبين لأجهزة المخابرات من قادة المظاهرات، ضمن مدة معينة، لتفادي ملاحقتهم عسكرياً وأمنيا، فيما قالت مصادر أخرى أن المنتظر ليس عفو بل مهلة زمنية للاستسلام بضمانات معينة، ولم نستطع تأكيد الخبر بشكل نهائي.
وبسياق قريب، قالت مصادر أن الحماصنة أخذوا بتوسيع مظاهراتهم المسائية نحو الحواجز المتمركزة على مداخل المناطق المشتعلة لاختبار جدية النظام بعدم التعرض للمتظاهرين

وليد المعلم : احمد حسون هددنا بإصدار فتوى ضدنا ان سحبنا الجيش من الشارع


قال وليد المعلم حسب تسريبات من الاجتماع الوزاري الذي دعت اليه الجامعة العربية ان المفتي أحمد حسون ، هدد النظام بإصدار فتوى للإطاحة به، إن هو سحب الجيش من الشارع .
واضاف المعلم : ان الشعب السوري يرفض سحب الجيش من الشارع، لأنه والحالة هذه سيصبح فريسة للعصابات الإرهابية المسلحة ؟!!
وهنا تدخل حمد وقال للمعلم:" كفاكم لفا ودورانا. المبادرة العربية واضحة. إما توافقون عليها، وإما ترفضونها وتتحملون النتائج."

 من جهة ثانية أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة موافقة دمشق على الخطة العربية لانهاء الازمة المستمرة في سوريا منذ منتصف اذار/مارس والتي اوقعت وفقا للامم المتحدة اكثر من ثلاثة الاف قتيل.
وتلا بن جاسم القرار الذي اعتمده الوزراء العرب والذي نص على ان "الحكومة السورية وافقت" على الخطة العربية لوقف العنف واجراء مؤتمر حوار وطني مع كافة اطياف المعارضة.
وقال بن جاسم للصحفيين في تصريح مقتضب ان "الاتفاق واضح ونحن سعداء بالوصول اليه وسنكون اسعد بالتنفيذ".
واضاف "المهم التزام الجانب السوري بتنفيذ هذا الاتفاق، نتأمل ونتمنى ان يكون هناك التنفيذ الجدي سواء بالنسبة ل(وقف) العنف والقتل او(الافراج عن) المعتقلين او اخلاء المدن من اي مظاهر مسلحة فيها".
وشدد على انه "اذا لم تلتزم سوريا فان الجامعة ستجتمع مجددا وتتخذ القرارات المناسبة في حينه".
من جهته، قال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان "الهدف الحقيقي والرئيسي هو تقديم حل عربي ينقل رسالة واضحة ولها مصداقية الى الشعب السوري بأن هناك نقلة نوعية تؤدي الى وقف كافة انواع العنف وفتح المجال" امام منظمات الجامعة العربية ووسائل الاعلام لرصد ما يحدث في سوريا واجراء حوار وطني.
ووفقا لنص القرار فان الخطة العربية تقضي اولا بمجموعة اجراءات على الارض هي "1- وقف كافة اعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين.
2-الافراج عن المعتقلين بسبب الاحداث الراهنة.
3-اخلاء المدن والاحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.
4- فتح المجال امام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الاعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع انحاء سوريا للاطلاع على حقيقة الاوضاع ورصد ما يدور فيها من احداث".
وينص القرار كذلك على انه "مع احراز تقدم ملموس في تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها الواردة في البند السابق تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام باجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف اطراف المعارضة السورية من اجل الاعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني خلال فترة اسبوعين من تاريخه".

ولم يحدد القرار مكان الحوار الذي كانت هناك خلافات حوله مع اصرار النظام السوري على ان يكون هذا الحوار في دمشق وتمسك المعارضة بانعقاده خارج سوريا.
ويتعرض الرئيس السوري بشار الاسد لضغوط دولية وعربية متزايدة لانهاء العنف وتطبيق اصلاحات سياسية واسعة تلبي تطلعات المحتجين الذين يتظاهرون بصورة شبه يومية منذ منتصف اذار/مارس.
وطالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء بالوقف الفوري لحملة القمع التي تشنها الحكومة السورية ضد المتظاهرين المدنيين.
وصرح بان للصحافيين اثناء اول زيارة يقوم بها الى طرابلس منذ اندلاع الانتفاضة في منتصف شباط/فبراير والتي ادت الى الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي، ان "قتل المدنيين في سوريا يجب ان يتوقف فورا".
وقال بان كي مون ان على الرئيس السوري بشار الاسد "تطبيق الاتفاق بالسرعة الممكنة كما تم الاتفاق عليه … لقد عانى الشعب الكثير لفترة طويلة وهذا وضع غير مقبول".
وتعليقا على الخطة العربية، قال البيت الابيض مساء الثلاثاء انه يرحب بكل مبادرة تنهي اعمال العنف في سوريا، مجددا في الوقت نفسه دعوة الرئيس السوري بشار الاسد الى التنحي.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني "لقد اطلعنا على المعلومات" الواردة من دمشق بخصوص توصلها لاتفاق مع الجامعة العربية، مضيفا "ولكن نحن غير قادرين على التحقق منها في الحال".
واضاف في مؤتمره الصحافي اليومي "نحن نرحب بكل جهد يبذله المجتمع الدولي لاقناع نظام الاسد بوقف اعمال العنف التي يرتكبها بحق شعبه، بحق السوريين".
وتابع "نحن ما زلنا نعتقد ان الاسد فقد شرعيته وعليه مغادرة السلطة".
من جانبه، اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة للامارات الثلاثاء معارضة موسكو لاي تدخل عسكري في سوريا على غرار ما جرى في ليبيا.
وطلب المجلس الوطني السوري الذي يضم عددا من تيارات المعارضة، الاربعاء من الجامعة العربية "تجميد عضوية" سوريا، مؤكدا ان دمشق ردت على عرض وساطتها "بتصعيد القمع".
وقال المجلس في بيان ان "تصاعد القمع الوحشي الذي يمارسه النظام السوري ضد شعبنا الصامد والذي اسفر عن مئات الضحايا خلال بضعة ايام يشكل الرد العملي للنظام على المبادرة العربية".
واكد المجلس انه "يثمن حرص العرب على حقن دماء السوريين وسعيهم الى تجنيب البلاد مخاطر التدخلات الاجنبية"، متهما "النظام بانه رد كعادته على هذه الجهود بتصعيد مسلسل القتل والانتقام والاعتقال والتشريد".
واضاف ان "السلوك الدموي للنظام (…) استخفاف بالجهود العربية الرامية الى حقن الدماء (…) واستمرار لنهجه في عمليات الاحتيال والمراوغة مما يجعلنا نشدد على أن النظام يحاول كسب الوقت".
ورأى ان "دعاوى (النظام) بشأن الحوار والاصلاح زائفة ومخادعة".
واضاف المجلس انه بناء على ذلك، يعيد مطالبته ب"تجميد عضوية النظام السوري في الجامعة العربية (…) وتوفير حماية دولية للمدنيين بغطاء عربي".
كما دعا الى "الاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا للثورة السورية والشعب ال

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات