بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> التيار الوطني الديمقراطي في الجولان السوري المحتل >>
فلسطينيون وسوريون يصرخون في وجه أنظمة الطغيان
  22/11/2012

فلسطينيون وسوريون يصرخون في وجه أنظمة الطغيان

موقع الجولان

بدعوة من التيار الوطني الديمقراطي في الجولان السوري المحتل، وتضامناً مع الثورة السورية، يحيي عدداً من شعراء الجذر الفلسطيني و الجولان السوري المحتل، امسية ادبية / شعرية تحت عنوان " فلسطينيون يصرخون في وجه الطغيان وذلك يوم السبت في تمام الساعة السابعة مساءً في قاعة الجلاء في بلدة مجدل شمس ..

يشارك في الامسية كل من :

الشاعر تركي عامر

ولد الشاعر الفلسطينيّ تركي عامر في قرية حرفيش الجليلية، 1954. يخربش منذ مطلع سبعينات القرن الماضي. تخرّج في جامعة حيفا: بي إيه عمل اجتماعيّ 1977، دبلوم صحافة وإعلام 1983. اشتغل في الشّؤون الاجتماعيّة والصّحافة والتّربية والثـّقافة،1975 ـ 2010.

شارك في مؤتمرات شعريّة عدة، منها: اليابان 1996، سلوفاكيا 1998، المكسيك 1999، اليونان 2000، الولايات المتّحدة الأميركيّة 2001، جمهوريّة مصر العربيّة 2004، مهرجان نيسان في بلدة المغار الجليليّة منذ 2002.

منحته الأكاديميّة العالميّة للفنون والثـّقافة دكتوراة فخريّة في الأدب، 1999.

أصدر، إلى الآن، ثلاثة عشر كتابًا، تتثاءب، في عتمة كمبيوتره، مخطوطات عدّة تحلم بالخروج إلى النّور الطَّلـْق.

صدر له: العائلقراطيّة، مقالات، 1984. ضجيج الصّمت، قصائد، 1989. نزيف الوقت، قصائد، 1990. استراحة المحارب، قصائد، 1991. فحيح الضّوء، قصائد، 1993. صباح الحبر، مداخلات، 1994. من حواضر الرّوح، قصائد، 1996. سطر الجمر، قصائد، 1997. أرابيان نايتميرز، قصائد، 1998. وايت ليفز، قصائد، 2001. لن أعود إلى المرعى، قصائد، 2004 (القاهرة). صواريخ عابرة للقرارات، نصوص، 2007. أكل الولد التفاحة، قصائد ونصوص، 2011 (الجزائر).
الشاعر نزيه حسون


من مدينة شفا عمرو الجليلية عام 1957 وفيها تلقّى تعليمه الابتدائي، ثم تابع دراسته الثانوية في مدينة حيفا، اعتقل من قبل السلطات الاسرائيلية مرارا بسبب محاربته قانون التجنيد الإجباري المفروض عنوة وبالقوة على أبناء الطائفة العربية المعروفية" الدرزية".
يدير الشاعر اليوم «مكتبة الجماهير» في شفا عمرو, ويكتب في الصحف المحلية والعربية, وفي الكثير من المواقع والصحف الإلكترونية، وقد تُرجمت الكثير من قصائده إلى الإنجليزية والروسية وحصل على الكثير من شهادات التقدير.
صدر له سبع مجموعات شعرية وهي «ميلاد في رحم المأساة»، «أبحثُ عن جسدٍ يلدُ النصر»، «سيمفونية الحزن المسافر»، «مزامير من سورة العشق»، «تأخذ القصيدة ملامحكِ»، «أبحث عن وطني في وطني»، «رسائل عشقٍ لامرأة البحر والرحيل»، إضافة إلى كتاب عن الشاعر توفيق زياد بعنوان «أروع ما قيل في توفيق زيّاد».
الشاعراسامة ملحم :

شاعر فلسطيني وناشط سياسي.. مدير مجلّة ميس التي يحرّرها عدّة أدباء منهم الشاعر إبراهيم مالك والشاعر أسامه ملحم, عمل سكرتيرا لمدة عامين لميثاق الاحرار العرب" الدروز" رفض الخدمة العسكرية في جيش الاحتلال، وتم اعتقاله لاكثر من مرة بسبب نشاطاته السياسية، واصدر عدة كتب وله مقالات عديدة في المجال الادبي والسياسي..

الشاعر أحمد فوزي أبو بكر


شاعر وناشطٌ سياسيّ من قرية سالم في شمال فلسطين، عضو إدارة جمعية اللجّون الثقافية التي تعنى بشؤون المهجرين، عضو الهيئة الإدارية لاتحاد الكتاب العرب الفلسطينيين في الداخل، عضو إدارة جمعية أقوم لرعاية اللغة العربية والحفاظ على الهوية العربية
خريج كلية عيمق يزراعيل في مجال المهن التلفيزيونية، تصوير سيناريو واخراج
أصدر مجموعتين شعريتين : (رغبة متوحشة) في ربيع 2002 و(مسروق السماء) في خريف 2010، له مشاركات في العديد من المهرجانات
حاصل على درع احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية
تدرس بعض نصوصه وأشعاره والأناشيد المدرسية والمقامات التي كتبها في قسم من مدارس الجذر الفلسطيني خارج المنهاج الدراسي الرسمي.
الكاتب الشابة نسب أديب حسين

من بلدة الرامة في الجليل الأوسط، بدأت الكتابة أثناء دراستها الأولى، فكتبت روايتها الأولى" الحياة الصاخبة" وهي في الخامسة عشرة من عمرها وأصدرتها عام 2005، أنشأت متحفا عن قريتها الرامة على اسم والدها المرحوم د. أديب حسين، وهي خريجة كلية الصيدلة في الجامعة العبرية في القدس
نسب ولدت في سويسرا وعاشت في عكا والرامة. طفولتها كانت جميلة حتى فجعت بموت والدها وهو يعمل في ترميم بيت أراده بيتا لتجتمع به العائلة ونسب بتصميمها صنعت منه متحفا جميلا لذكرى والدها ومرجعا للبلد لما جمعته من مواد عن بلدة الرامة.
الشاعرة الشابة ناريمان كروم


من قرية الرامة الملقبة بـ زهرة الجليل أو قنديل الجليل الفلسطيني . وُلِدت لأسرة عربية متجذرة بالاصالة ، تتعلم الادب العربي والعبري للسنة الثانية على التوالي ، تكتب الشعر والنثر.مُدرّسة لغة عربيّة ومرشدة كتابة إبداعيّ
أنهت دراستها للّقب الأوّل وحصلت على شهادة التّعليم ...


الشاعر السوري د. سميح فخرالدين

شاعر من مجدل شمس السورية المحتلة ولعل أجمل ما يعرفنا به وبشعره هو لقبه " شاعر الوجدان والثورة" ووصف الناقد السوري جميل داري له بقوله:
إني أرى شعرا جميلا ثاقبا= يعلو الى أعلى السماء مراتبا
أسميحُ انت قصيدةٌ عربيةٌ =تجلو عن الافقِ القصيّ غياهبا...




عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات