بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> التيار الوطني الديمقراطي في الجولان السوري المحتل >>
بيان من التيار الوطني الديمقراطي حول الاحداث الاخيرة
  24/03/2013

 بيان من التيار الوطني الديمقراطي حول الاحداث الاخيرة

 وردنا البيان التالي الصادر عن التيار الوطني الديمقراطي في الجولان المحتل هذا نصه :


أهلنا الأعزاء .. أبناء الجولان السوري المحتل


في هذا الظرف العصيب الذي يمر به وطننا من قتل وتدمير واضطهاد نتوجه اليكم بخطابنا هذا للتحذير من عواقب الممارسات التي تتكرر بين الحين والأخر في ساحتنا الجولانية والتي تنال من النسيج الاجتماعي لمجتمعنا الجولاني الذي حافظ ورغم الصعوبات على السلم الأهلي واستوعب كافة الاختلافات والتعارضات وحالة الانقسام السياسي التي أفرزتها الثورة السورية لشعبنا في الوطن الام سوريا .
يعز علينا إقدام احد الأشخاص المحسوبين على الصف الوطني بالاعتداء على الأخوين هايل وعصام إبراهيم بالضرب، مخترقا ما نعتقده انه خطوطا حمراء في التعامل بين القوى السياسية في الجولان المحتل التي نجحت في الكثير من المواقف الحساسة من درء الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد الذي كان حتى الأمس القريب في خندق مشترك ضد عدو أراد طمس هويتنا الوطنية وانتزاع انتماءنا،  فكنا مدرسة للنضال ومثالاً يحتذى بالتاخي والتألف، فالنظام ساقط ونحن باقون ....

أيها الأهل : لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى، فطوال عامين ونحن نحافظ على أخلاقياتنا ومُثلنا وبكل المسؤولية الاجتماعية ، حفاظاً على السلم الأهلي ووحدة مجتمعنا ... لقد سامحنا مراراً وتناسينا، لكننا لم ننسى، ولا نسعى الى فتح ملفات عفى عليها الزمن،لاننا لن نسمح بعد بتخوين الشرفاء من ابناء مجتمعنا، اولئك الذين كوت سياط المحتل اجسادهم، واضافوا مجداً وكرامةً لنا ولمجتمعنا، عبر الالامهم ومعاناتهم.. 
اننا في التيار الوطني الديمقراطي وخوفا على سلمنا الاهلي ونسيجنا الاجتماعي في الجولان المحتل، فإننا ندين هذا الاعتداء الإثم على الأخوين ابراهيم ، وندين وبشدة لغة العنف الجسدي أو الكلامي، كما نرفض حل خلافاتنا بالعنف والاقتتال والتهديد والتعرض لمتلكات اي مواطن مهما كان توجهه السياسي، وندعو الجميع في هذه المرحلة الخطرة والحساسة بالابتعاد عن التشنج والتحريض وبث الإشاعات والأكاذيب والترويج لها ، كما ندعو الجميع الى تحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على منجزاتنا الوطنية والاجتماعية في الجولان المحتل، وحماية ما تبقى من حلمنا الوطني بالتحرير والحرية والعودة إلى أحضان الوطن الأم سوريا...

 التيار الوطني الديمقراطي

الجولان السوري المحتل

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات