بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >> الجولان في الوثاثق الصهيونية  >>
 تل السقي في الجولان السوري المحتل
  04/02/2014

تل السقي في الجولان السوري المحتل

موقع الجولان/ ايمن ابو جبل

 


تل السقي وهو تل بركاني جنوبي الجولان السوري المحتل يرتفع حوالي 594 م، ويعتبر من اكثر المناطق الخضراء في الجولان طيلة ايام السنة بسبب وجود مياه جوفية سطحية دائمة فيه .عثر فيه على خربة قديمة تعود للقرن الرابع عشر، كانت تعتبر موقع عالي استراتيجي يطل على كامل المنطقة المحيطة الممتدة من وادي الرقاد وحتي تل الفرس.

في خمسينيات القرن الماضي عمدت القوات السورية إلى إقامة تحصينات دفاعية وعسكرية لمراقبة التحركات الاسرائيلية وصد اي هجوم مباغت على الاراضي السورية، . ورغم التحصينات السورية إلا إن تل السقي في القطاع الجنوبي لم يشهد اي معارك خلال الهجوم الإسرائيلي على الجولان المحتل.في التاسع من حزيران 1967 وتم السيطره عليه والاستيلاء على عدة آليات وقطع عسكرية كانت موجودة في إحدى غرف المعسكر السوري المهجور..
بعد الاحتلال استغلت اسرائيل التل عسكريا ضمن الخطوط الدفاعية المتقدمة ،واقامت شبكة رصد الكترونية ورادار لمراقبة الحدود وكشف عمليات الفدائيين الذين حاولوا لغاية العام 1970 الدخول إلى الجولان المحتل لتنفيذ عمليات عسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي في القطاع الجنوبي من الجولان، قامت فيها الجبهة الشعبية وقوات الصاعقة التي تم تشكيلها في سوريا بعد حرب حزيران 1967 تحت الإشراف المباشر للقيادة القطرية السورية التي كانت صلاح جديد من حزب البعث الحاكم مسؤولاً عنها بهدف تحويل المنظمة إلى أداة قوة بديلة يمكن استخدامها في وقت لاحق كثقل مقابل قوة وزير الدفاع حافظ الأسد العسكرية وشملت العملايات على الحدود ضد اسرائيل "زراعة الغام وعبوات عسكرية -واقتحام الحدود وعرقلة بناء الشريط الشائك. الا انها أحكمت سيطرتها على كل المناطق المحاذية لخط وقف اطلاق النار على الجولان المحتل ومنعت العمل الفدائي .
في العاشر من حزيران 1970 بدأت سوريا بحرب الاستنزاف بهدف "محو اثار العدوان الاسرائيلي" تيمناً بالحرب على الجبهة المصرية التي بدأها جمال عبد الناصر في الاول من تموز 1967 . واستطاعت قوة سورية من التسلل الى الجولان المحتل والسيطرة على تل السقي " ومعسكر 116" المحاذي لتل السقي ، لمدة 24 ساعة، وردا على العملية السورية شنت اسرئيل ما عُرف انذاك "حرب الايام الثلاثة " على الجبهة السورية في 26- 29 حزيران 1970 شارك فيها سلاح الجو الإسرائيلي وقوات المشاة والمدفعية والدبابات ودمرت خمسة معسكرات في العمق السوري واحتلال ستة مراكز عسكرية سورية وتدمير 50 خندق عسكري و-20 مدفع ودبابة. واستشهد حوالي 350 سوري وتم أسر 38 جندي سوري، فيما فقدت اسرائيل 10 قتلى و-38 جريح، وقد قصفت المدافع السورية المستوطنات الشمالية . واطلقت اسرائيل على العملية ( اسم عملية كيتون 10) وهي خطة ضمن مشروع احتلال العاصمة دمشق كانت جاهزة للتنفيذ منذ منتصف ستينيات القرن الماضي، واستمرت العملية مدة 3 أيام تم استهداف مراكز عسكرية سورية داخل الاراضي السورية، وتوسعت العملية لتشمل العمق السوري ايضاً.
شهد تل السقي في تشرين اول عام 1973 اشد المعارك عنفاً وشدة بين القوات السورية المهاجمة والقوات الإسرائيلية، حيث دك حوالي 900 مدفع وهاون سوري تل السقي وباقي التلال البركانية في الجولان المحتل والمواقع الدفاعية الاسرائيلية بقذائف متواصلة بدأت في الساعة الثانية من بعد ظهر السادس من تشرين واستمرت عدة ساعات استطاعت خلالها حوالي 90 طائرة حربية سورية من اختراق خطوط وقف إطلاق النار وقصف المواقع والتحصينات الإسرائيلية بالآلاف الأطنان من القنابل والصواريخ والقذائف من جبل الشيخ شمالا وتل الندى وتل الفرس وكفر نفاح وتل النيرب وكفر حارب، لتتمكن فرق المشاة والدبابات السورية من اقتحام خط ألون الإسرائيلي والاشتباك مع القوات الإسرائيلية بعد ان قطعوا مسافة 1300 م من خط وقف اطلاق النار والوصول الى معسكر كفر نفاخ والتقدم باتجاه بحيرة طبريا بشكل جعل قادة اسرائيل يدركون ان الجبهة السورية بدأت تسقط من ايديهم في الايام الاولى للحرب .

كانت تل السقي والتي تحيط به عدة مستوطنات اسرائيلية نقطة مراقبة ومركز رصد اسرائيلي يطل على الجبهة السورية، ومحاط بالغام وتحصينات عسكرية شديدة، وقد استطاعت المدفعية السورية محاصرة جنود الموقع وتقدم الفرقة السورية المهاجمة الى التل فيما كانت الدبابات السورية تقتحم مستوطنة خسفين وتتقدم في عمق الاراضي الجولانية . وقد قُتل في تل السقي حوالي 35 جندي إسرائيل بعد معركة شرسه بقي فيها اكثر من 28 جندي اسرائيلي محاصرين داخل الموقع الإسرائيلي بعد ان اوهموا القوات السورية بأنهم امواتاً، وتركوا الموقع مع عدد من الاسرى الإسرائيليين ، ليلتحقوا مع القوات السورية الاخرى المهاجمة ، فيما استطاعت فرقة وحدة غولاني الاسرائيلية صد الهجوم السوري بعد 33 ساعة والتسلل لموقع تل السقي وانقاذ ما تبقى من جنود الموقع وسحبهم الى أماكن اخلاء للجرحى والقتلى .

رسم توضيحي للمعسكر في تل السقي

قوات إسرائيلية تستعيد السيطرة على التل 1973

معارك إسرائيلية سورية في جنوب الجولان 1973

لافتة تشرح مختصر ما جرى في تل السقي " من وجهة النظر الإسرائيلية

آلية عسكرية إسرائيلية في تل السقي

مجسم لجنود إسرائيليون في تل السقي

عملية انقاذ واخلاء الجنود الاسرائيليون من تل السقي 1973

المصدر :

-من ارشيف الجيش الاسرائيلي

- موسوعة مقاتل من الصحراء.

-كتاب وحيدون على التل باللغة العبرية موشي غفعاتي

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات