بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >>  قضايا عربية >>
وماذا عن جزيرتي تيران وصنافير السعوديتين اللتين تحت الحكم الاسرائيلي!؟
  08/05/2012

وماذا عن جزيرتي تيران وصنافير السعوديتين اللتين تحت الحكم الاسرائيلي!؟

لعل البعض لم يسمع من قبل باسم هاتين الجزيرتين فأسارع بالقول انهما جزيرتان سعوديتان تقعان في مضايق تيران وهو الممر المائي الذي يفصل خليج العقبة عن البحر الاحمر، وقل من يعرف ايضا ان اسرائيل تحتل الجزيرتين منذ عام 67 والغريب في الامر هذا الصمت والتعتيم والتغييب الكامل على هذه الحقيقة، فلم نسمع ولا حتى بأضعف الايمان وهو قيام السعودية بالشكوى للأمم المتحدة على استمرار اسرائيل باحتلالهما حتى الوقت الحاضر في الوقت الذي نسمع فيه مرارا وتكرارا عن احتلال ايران للجزر الامارتية الثلاثة.
والغريب ان الحكومة السعودية دخلت نزاعـــــا داميا مع اليــــــمن على بعض الجزر المرجانية الصغيرة كان من ضمـــــنها جزيــــرة فـــرسان مع انها لا تـقع على اي منفذ بحـــري كما هي حالة جزيرتي تيران وصنافير لعله من المفيد ايضا ان أعطي نبذة تاريخية عن حالة تيران وصنافير :
تقع الجزيرتان على بعد حوالي أربعة أميال بحرا عن شرم الشيخ وفي عام 67 أراد الرئيس جمال عبد الناصر ان يمنع وصول معونات بحرية الى اسرائيل عن طريق البحر الاحمر، فمضايق تيران هما المنفذ التجاري البحري الوحيد للكيان الصهيوني نحو اسيا، فطلب من المغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز عاهل السعودية في ذلك الحين ان يسمح له باستعمالهما لصالح الحرب ضد اسرائيل ولكن اسرائيل استطاعت ان تحتلهما وبقيت الجزيرتان معها منذ ذلك الحين حتى الآن. وعندما جاء الرئيس السادات الى الحكم في مصر وكانت سياسته محو آثار العدوان لم يتدخل في مصير الجزيرتين ربما على اساس انهما تابعتان قانونيا الى السعودية.
يحق لنا أن نتساءل عن سبب هذا الصمت والتغييب الاعلامي للجزيرتين.. هل التعتيم هذا هو خوف من اسرائيل أم أن السعودية وأسرائيل قد أصبحتا حليفتين في هذه الايام ضمن الاستراتيجية الامريكية في المنطقة وبالتالي عدم رغبـــــة كل من مصر والسعودية في الدخول مع اســرائيل في النزاع، أم أن هناك اتفــــاقات سرية غير معلنة!
د. فؤاد حداد - لندن

وتعتبر مضائق تيران المنفذ التجاري للكيان الصهيوني نحو آسيا وافريقيا كما كان يتزود بالنفط الأيراني من خلالها.وقد اطلق الصهاينة اسم تيران على مجموعة من الدبابات التي تم تصنيعها حديثا.
ولجزيرة تيران أهمية استراتيجية في المنطقة، إذ تشكل أضيق مقطع في مضايق تيران التي يمر بها كل ملاحة مواني العقبة الأردني وإيلات الإسرائيلي . واليوم الجزيرة تحوي من حقول الألغام أكثر مما قد تحويه قارة بأكملها.
مضيق تيران هو ممر مائي عرضه 4,50 كم بين شبه جزيرة سيناء و شبه جزيرة العرب، ويفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر. وتوجد في المضيق جزيرتان سعوديتان في الممر المائي وهما تيران وصنافير.
التسمية الصحيحة لمضيق تيران هي مضائق تيران، إذ أن هناك مضيقان أوسعهما بين مدينة شرم الشيخ بسيناء وجزيرة تيران و فيه ممران أعمقهما وأوسعهم هو ممر إنتربرايز إلى الغرب (عمقه 950 قدم) وممر جرافتون المحفوف بالشعاب المرجانية (عمقه 240 قدم)، والمضيق الآخر بين جزيرة صنافير و جزيرة العرب ضحل (عمقه 54 قدم) وممره ضيق.
وجزيرتا صنافير وتيران التابعة لأرض الجزيرة العربية تعرف بـ(المملكه العربيه السعودية) حاليا
والجزيرتان تمتلكان أهميه كبيرةً جداً بسبب الموقع الإستراتيجي الحساس فهما تقعان في في بوابة مضيق تيران وبهذا فموقعهم يُسيطر على بوابة خليج العقبة وإيلات الإسرائيليةوهما يُعادلان في الأهمية بالنسبة للموقع كجزر حنيش التي إسترجعتها اليمن من أرتيريا عبر التحكيم الدولي . وقد احتلت إسرائيل هاتين الجزيرتين في حرب 67 بسبب موقعهما الإستراتيجي الهام لأنهما تقعان على بوابة مضيق تيران بعد أن استعارتهما مصر من آلسعودية لإغلاق المضيق أمام الملاحة الإسرائيلية ,ثم خسرتهما مصر في تلك الحرب كما خسرت صحراء سيناء والغريب أن أنور السادات لم يُطالب بهما ضمن اتفاقية كامب ديفيد !؟ لأنهما في الحقيقة جزراً " سعوديـة
أما قصة هاتين الجزيرتين المُحتلتين من قبل إسرائيل لأن السعوديه قد تبرأت منهما وألقت بتبعيتهم على مصر!؟ومصر السادات بدورها تبرأت منهن وقالت ( لاياعم دول القزز مش لينا دول تبع أرض الحج فمصر لم تقبل بملكية تيران وصنافير وأدعت بأن هاتين الجزيرتين هما تبع " السعوديه " وهم صادقين في ذلك؟



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات