بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >>  قضايا عربية >>
الفلتان الامني يطل برأسه مجددا على جنين باغتيال مسؤول امني كبير
  06/09/2012

الفلتان الامني يطل برأسه مجددا على جنين باغتيال مسؤول امني كبير
وليد عوض
2012-09-05

رام الله ـ 'القدس العربي': اغتال مسلحون مجهولون فجر الاربعاء مسؤولا امنيا كبيرا في محافظة جنين شمال الضفة الغربية، وذلك بعد شهور من وفاة محافظ جنين السابق بعد اطلاق النار على منزله مما ادى لاصابته بنوبة قلبية ادت لوفاته.
واكدت مصادر امنية فلسطينية الاربعاء اغتيال العقيد هشام الرخ نائب مدير جهاز الامن الوقائي في جنين (41 عاما) على يد مسلحين مجهولين.
وقالت المصادر ان مجهولين فتحوا النار على 'الرخ' وهو ايضا رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم جنين حينما كان يستقل سيارته في منطقة جبلية بين الجبريات ومخيم جنين للاجئين، ما ادى الى اصابته بنحو 6 رصاصات مباشرة ادت الى وفاته على الفور.
وحسب المصادر فان الرخ كان في طريقه لمنزله في الجابريات عندما تعرض لاطلاق نار حيث تمكن من القفز من سيارته وركض لحوالي عشرين مترا وهو ينزف دما، في حين ذكر بعض سكان الحي الذين سمعوا اطلاق النار انهم شاهدوا الرخ ممدا على الارض وهو ينزف وقاموا بنقله لمستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي حيث اعلن الاطباء وفاته اثر اصابته بعدة اعيرة نارية.
ونقل عن شاهد عيان انه رأى عدة اعيرة نارية في مقدمة سيارة الرخ وفي احد جوانبها حيث بلغت 8 اعيرة نارية بينما قال الطبيب المناوب في المستشفى ان الضحية اصيب بنزيف حاد اثر تعرضه لعدة اعيرة نارية.
ومن جهتها تعهدت السلطة بملاحقة مطلقي النار ومنع عودة جنين لمربع الفلتان الامني حيث قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان نعيه للرخ 'إننا إذ نعبر عن إدانتنا واستنكارنا لمثل هذه الجريمة البشعة والجبانة والغريبة عن عادات شعبنا وأخلاقه وتقاليده والخارجة عن أصول وأعراف ديننا الحنيف، لنؤكد لكل أهلنا في محافظة جنين الصامدة ولكافة أبناء شعبنا أننا لن نتهاون في التعامل مع هذه الجريمة النكراء، وقد أصدرنا التعليمات الصارمة لكافة الأجهزة المعنية في كافة أراضينا الفلسطينية لمتابعتها، والعمل بكل قوة ضد تلك الفئة الخارجة والغريبة عن شعبنا من أصحاب الأجندات المشبوهة التي تريد إعادتنا إلى مربع الفلتان ومحاولة تنفيذ المخططات المشبوهة المعادية لشعبنا، والتي تقف ضد رغبة المواطنين في تحقيق الأمن والأمان في جنين، وسنضرب بكل قوة على يد العابثين بأمن وأمان المواطن'.
ومن الجدير بالذكر بان جنين كانت من ابرز المحافظات الفلسطينية التي تفشت فيها ظاهرة الفلتان الامني قبل ان تقوم السلطة في عام 2006 بشن حملات امنية متلاحقة ضد كل الخارجين عن القانون حيث انسحبت اسرائيل من تلك المحافظة في عهد المنسق الامني الامريكي كيب دايتون الذي اشرف خلال السنوات الماضية على تأهيل الاجهزة الامنية الفلسطينية لضبط الاوضاع الامنية الداخلية وفرض القانون ومحاربة الفلتان الامني الذي بدأ يطل مجددا على جنين. ومن جهته صرح وزير الداخلية الفلسطيني الدكتور سعيد ابو علي الاربعاء ان عباس اصدر تعليماته لملاحقة مرتكبي الجريمة والكشف عنهم فورا، في الوقت الذي ترأس فيه وزير الداخلية اجتماعا طارئا لقادة الاجهزة الامنية في الضفة الغربية ومدراء الاجهزة في محافظة جنين وقائد المنطقة في مقر جهاز الامن الوقائي، حيث عبر عن ادانة الجريمة وقدم تعازيه لعائلة الفقيد والمؤسسة الامنية واهالي جنين، مؤكدا انه لن يسمح بخرق القانون والاعتداء عليه وستستمر المؤسسة الامنية في تادية مهامها لتحقيق النظام والقانون .
وأدان محافظ جنين طلال دويكات عملية الاغتيال وقال في تصريح صحافي: لن نقف مكتوفي الأيدي، وسنواصل العمل حتى نصل إلى مرتكبي هذا العمل الإجرامي.
ولفت إلى انه من السابق لأوانه ربط هذه الجريمة بالحملة الأمنية الأخيرة التي شنتها الاجهزة الامنية في محافظة جنين والتي اعتقلت خلالها عناصر في الاجهزة الامنية متهمين بارتكاب بعض الجرائم والمشاركة فيها، مؤكدا أن المؤسسة الأمنية بدأت منذ فجر الاربعاء بالتحقيق في ملابسات الجريمة والبحث في أدق التفاصيل، وأنها ستواصل جهودها حتى إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم إلى القضاء.
ومن جهته اصدر جهاز الامن الوقائي بيانا نعي فيه الرخ، واشاد بدوره ونضالاته في خدمة شعبه وقضيته، مؤكدا انه في كل المحطات والمواقع التي تواجد فيها في حركة فتح والسلطة وجهاز الامن الوقائي شكل مناضلا صلبا وشجاعا ومخلصا ومتفانيا في اداء واجبه الوطني والمهني.
ونعت حركة فتح اقليم جنين الرخ الذي اعتبرته احد قادتها الشهداء الذين شاركوا في مقاومة الاحتلال وبناء المشروع الوطني وترسيخ مقومات الدولة. واكدت في بيان صدر عنها انها ستعمل مع السلطة الوطنية للكشف عن مرتكبي الجريمة.
ولد الرخ في مخيم جنين عام 1971، متزوج ولديه 4 ابناء، اعتقل خلال الانتفاضتين عدة مرات بتهمة الانتماء لحركة فتح وقضى ما مجموعه 9 سنوات، التحق بجهاز الامن الوقائي عقب اقامة السلطة الوطنية وتقلد عدة مناصب كان اخرها نائب قائد الجهاز في جنين، انتخب مؤخرا رئيسا للجنة الشعبية لخدمات اللاجئين في مخيم جنين.
وكان العقيد الرخ تولى رئاسة اللجنة الشعبية للخدمات بمخيم جنين قبل شهرين في أعقاب اعتقال أجهزة السلطة الأمنية للعميد في جهاز المخابرات رئيس اللجنة السابق عدنان الهندي خلال الحملة الأمنية الأخيرة ووجهت له تهمة إطلاق النار على مقرات أمنية بالسلطة -بالرغم من أنه قيادي بأحد الأجهزة الأمنية - وكذلك الاتجار بالأسلحة وغير ذلك من التجاوزات.
وكانت أحداث جنين تفجرت في 2-5- 2012 عقب حادثة إطلاق النار على منزل محافظ جنين قدورة موسى '60 عاما' مما أدى إلى وفاته، حيث أطلقت السلطة حملة أمنية واسعة طالت المئات من كوادر حركة فتح والأجهزة الأمنية، في ظل الحديث بأن مطلق النار على منزل المحافظ رائد في جهاز الأمن الوطني التابع للسلطة ومساعدوه جميعهم أفراد في المؤسسة الأمنية وينحدرون من مخيم جنين.
وأعقب حادثة وفاة محافظ جنين سلسلة من الأحداث الأمنية، حيث تعرض النائب عن حركة فتح في المخيم شامي الشامي لمحاولة اغتيال وأصيب أمام منزله، والشامي هو صديق حميم للعقيد الرخ الذي اغتيل فجر الاربعاء برصاص مسلحين مجهولين.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات