بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >>  قضايا عربية >>
مدن سورية منسية «يتذكرها» التصنيف الماكر
  29/04/2013

مدن سورية منسية «يتذكرها» التصنيف الماكر

سوسن جميل حسن



نحن، المواطنين السوريين البسطاء، لا نعرف تعريفاً للمواطنة أكثر من إحساسنا الصادق بأن الوطن لنا، ونحن له، بعيداً عن التعريفات وكلام الكتب، والنظريات وعلوم السياسة والاقتصاد والاجتماع. نعرف أننا نعيش على هذه الأرض بذاكرة جمعية موغلة في القدم، وأننا كنا نلعب في طفولتنا في ساحات الحارات، وأمام البيوت، وكل واحد من الكبار في الحارة معني بأمنها وسلامة بيوتها وساكنيها وأطفالها، وكنا نتشارك في الحارات بالأعياد جميعاً. وكان الوطن كمفهوم مقدس يحتل وجداننا ونهب للدفاع عنه، بحماسة وإقدام على التضحية عندما يتهدده خطر خارجي. خاض أهلنا حروب تحرير، من أجل كرامة الوطن، فلماذا علينا التنازل عن حريتنا وكرامتنا؟ لماذا علينا أن نرضى بأن نكون وقود حرب تؤججها إرادات جبارة،؟ لماذا علينا أن نخدر كل مشاعرنا إلاّ الخوف الذي يتبارون في صنع مبرراته وتكريسه في حياتنا؟
لم يبقَ في سورية غير مدن قليلة، ولا أقول محافظات، لم تشتعل فيها حرب الأمد المفتوح. هذه المدن حضنت من نزحوا من أبناء هذا الوطن هاربين من الموت المحقق، تركوا وراءهم ماضيهم وما أسسوا خلال حياتهم وهم يحلمون، كحالة إنسانية، بالغد الذي لم تنبئهم العرافات بما يخبئ لهم. مواطنون سوريون لاذوا بإخوتهم بدافع من شعور صـــادق ومتأصل في وجدانهم، شعور الأخوّة الملزمة، هذه الأخوة لا تحتاج إلى عقود ومواثيق، لا تحتاج إلى ضمانات وشروط، تحتاج فقط إلى الإيمان بها. فنحن شعب، على رغم ما حفرت في نفوسنا العقود العجاف الماضية، وما عملت فيها أنظمـــة الفساد والقمع والترهيب والتغريب جاهدة في صوغنــــا كقطيع منــــزوع الهوية والفردية، إلاّ أن الثقــــافة المتأصلة في الذاكرة الجمعية بقيت تقاوم حتى اليــــوم، الثقـــــافة المرسومة بتاريخ من الإيمان بقيــم كانـــتـ ضـــامناً للّحمة المجتمعية والسلم والسلام الأهليين، حتــــى قبل أن تدخل كل التعريفات الحديثة قوامـــيسنا اللغوية وأحواضنا المعرفية، كان لدينا مجتمعات أهلية قبل المجتمع المدني الذي نحلم به، بما تحمل هذه الكلمة من حميمية وصدق، هي ما دفعــــت بشكل أساسي إخوتنا من المدن المنكوبة اللجـــوء إلينا، وليست اللاذقية إلاّ نموذجاً، اللاذقية ضاربة الجذور في التاريخ والرائدة في الحضارة الإنسانية، والمصابة بلعنة الحاضر لكونها مُسخت إلى تعريف وحيد: بلدة النظام، وهي التي بُخست حقها وظلمت أكثر من غيرها في ظل هذا النظام
حياة موازية للجميع
 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

هذه المدن هي المدن المنسية، ففي ظل الحرب الشرسة غير المسبوقة، هناك حياة موازية تتخلق وتتمايز بكل اعتوارها وإصرارها على العيش، حياة تنبعث من رحم الآلام وعلى تخوم المقابر، هذه المدن ليست منسية فقط بل هي مغيبة، الإعلام لا يهتم إلاّ بساحات الحروب، كل طرف يطرح أمامنا جزءاً من الواقع، وجميعهم يغيّب الحقيقة.
الحالة السورية التي ابتدأت بثورة لها كل مبرراتها وأسبابها تُدفع باتجاه أزمة تريد لها النوايا المختلفة أن تستمر وتطول وتسخر لها ما استطاعت من أسباب الاستمرار.
صار الإنسان السوري نموذجاً للرهانات، تلتئم من أجله الجمعيات المدنية العالمية، والدول المانحة للمشاعر والعواطف، والمتبرعة بالصدقات، وتعقد المؤتمرات على مستويات متباينة تنتهي بقمم، ويطل علينا المحللون «الاستراتيجيون» ليثبتوا علينا ذاكرتنا، حتى لا يغيب عنا واقعنا ولا لحظة، فنحن يجب أن نبقى تحت قصف الصواريخ والمدافع المتفجرة والكلامية، لزوم الحرب، لكن المدن المنسية لا أحد يلتفت إليها، هذه المدن التي تأخذ الحياة فيها شكلاً آخر يشي بتشبث شعبنا بالعيش وبالوطن تحشر في الزوايا المعتمة، لا أحد يلتفت إلى آلامها ولا إلى مثالبها، لا أحد يريد أن يجعل ملامحها تظهر إلى النور، لا أحد يرتاح إلى ترفعها فوق آلامها، وهي تجلس فوق فوهة بركان نشط اسمه «جاييها الدور»، من أجل أن تفسح مجالاً لمهنيي حلب وحرفييها وصناعها ومبدعيها من أجل أن يطرزوا نسيج الحياة المجتمعية الساحلية بإبداعاتهم، وأن يعيشوا بقيمتهم الإنسانية، وأن يفتح أهلها، لمن لم يجدوا فرصتهم بعد، بيوتهم وأن يتقاسموا معهم الرغيف والألم والأمل إلى حين يلاقون فرصة العمل. العدسات المشهورة لا تلفتها شوارع اللاذقية المكتظة بالسيارات بعد أن تعرضت للاقتطاع من عرضها أو لأن تسد مداخلها أو مخارجها، على رغم ضيقها، لأسباب أمنية من كثرة فروع الأمن والمقرات الحزبية والدوائر الحساسة، كي تحميها من احتمال تفجير انتحاري أو سيارة مفخخة، ولا أن تتعطل الحياة بالوقوف المذلّ أمام حواجز التفتيش لساعات، وكأن الوقت جُرّد من جوهره، والزمن استبعد من مجال النشاط البشري.
هذه العدسات لا يغريها توثيق نشاطات حثيثة تصب في خانة اللهفة الإنسانية على الأخوة والوطن، تصوير واقع من هذا النوع يدخل فيروسات على كاميراتهم الرقمية الموصولة بالأقمار الاصطناعية التي لا تغيب ليلاً ولا نهاراً، فتعطل برامجها وتشلّ أداءها، كاميرات تبث صورها إلى أقمار لها السماوات كلها.
نحن في سورية لسنا فقط لاجئين نتعرض لكل أنواع العسف، تشحذ الدول التي لجأنا إليها على مأساتنا وكرامتنا، وليست نساؤنا وفتياتنا سلعاً معروضة في سوق النخاسة، ولسنا فقط مشردين طردتنا حرب شرسة خارج حدودنا فصار أطفالنا خارج احتمال العيش السليم، ولسنا فقط جنوداً نُدفع إلى الموت على أيدي بعضنا البعض، نحن شعب يريد أن يعيش، ومصمم على العيش، نحن سوريون كنا وسنبقى بفعل جيناتنا التي أثراها التاريخ، والثورة لا تنتهي بإسقاط نظام سياسي فقط. الثورة فعل مستمر تصنعه الرغبة في الحياة فيبقى جاهزاً لصون تلك الحياة، فلماذا يطمسون جانباً مشرقاً من حياتنا نحن السوريين؟

* كاتبة سورية
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات