بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >>  قضايا عربية >>
استعادة مذكرات شمعون بيريز في ذكرى حرب السويس: هكذا خطّطتُ مع موشي داي
  06/11/2013



استعادة مذكرات شمعون بيريز في ذكرى حرب السويس: هكذا خطّطتُ مع موشي دايان «العدوان الثلاثي» عام 1956

الناصرة – أسعد تلحمي



«كان شعوراً رائعاً خلال مأدبة العشاء (في ضاحية سيفر في باريس بين ممثلي الحكومات الفرنسية والبريطانية والإسرائيلية في 24/10/1956) بأننا نشهد على جهد فوق العادة بل تاريخي، يبحث في مصائر أشخاص وشعوب، بلغ نهاية منطقية. شاهدون على حشد شعوب لإبادة الشر. لشن حرب على ديكتاتور متعطش للحرب وعنجهي. لم يراودنا شعور بأننا ندبر مؤامرة، إنما فقط بأن من يأتي لقتلك، بكِّر لقتله».

بهذه الكلمات لخّص نائب وزير الدفاع الإسرائيلي (عام 1956) شمعون بيريز اليوم الثالث والأخير لـ «مؤتمر سيفر» في باريس الذي أقر العدوان الثلاثي الإسرائيلي - الفرنسي – البريطاني على مصر وحدد موعده، 29 تشرين الأول (أكتوبر) 1956، بذريعة أن إعلان زعيمها جمال عبد الناصر، في 26 تموز (يوليو) 1956 تأميم قناة السويس هو «غير قانوني» و «قرصنة دولية».

ويقرّ بيريز، في الكتاب الذي تناول سيرته الذاتية تحت عنوان «كالعنقاء»، أن إعلان عبد الناصر تأميم القناة كان بمثابة الشمّاعة التي اعتمدتها بريطانيا وفرنسا لتعلق عليها ذرائع شن حرب على مصر، «فقد رأت فيه اوروبا مصدر إزعاج وخطر وتهديد وانه «تمادى كثيراً» بقراره تأميم القناة. وغضبت منه الولايات المتحدة على تقاربه من الاتحاد السوفياتي، وحمّلته فرنسا المسؤولية عن التمرد ضدها في الجزائر، ورأت فيه الحركات الاشتراكية في اوروبا كمن يواصل درب ادولف هتلر الساعي للقضاء على إسرائيل والشعب اليهودي، وامبريالياً من نوع جديد يريد إنشاء الامبراطورية الإسلامية في الشرق الأوسط وأفريقيا وحتى القضم من اوروبا».

ودعت ردود الفعل الدولية الأولى إلى شن حرب على مصر وضرب عبد الناصر. واعتبرت فرنسا وبريطانيا قرار التأميم «غير قانوني» و «قرصنة دولية» تضرب مصالح دول وشركات ومستثمرين من اوروبا، إذ شكلت القناة الحبل السُّري الذي ربط المملكة المتحدة بمستعمراتها في الشرق الأقصى. كما أملتا في أن تشكل هذه «الفرصة المباركة» في المعركة على القناة «فرصة للقضاء على عبد الناصر وتآمره ضد حليفيْها نظامي العراق والأردن». ورأت فرنسا، والكلام لبيريز، أنها تتلقّف بهذا القرار فرصة لإسقاط عبد الناصر «فتضع بذلك حداً للثورة الجزائرية التي يدعمها بالسلاح والمال والمدربين». وتحمست إسرائيل لدعوات الحرب على مصر ورأت فرصة لتحقيق المشروع التوسعي ليس في مصر فحسب إنما في المنطقة العربية كلها.

ووفق بيريز جرى في البداية التخطيط لحرب على مصر نسّقتها القيادات العسكرية لفرنسا وبريطانيا في لندن على أن تتم في موعد أقصاه بداية تشرين الأول، لكن المركبة البريطانية – الفرنسية تعثرت بعدما نجح وزير الخارجية الأميركي جون فوستر دالاس في تبريد النبرة القتالية لحليفيه، «فالولايات المتحدة لم تكن معنية بحرب كولونيالية جديدة في أوج معركة الرئيس ايزنهاور للفوز في الانتخابات الرئاسية لفترة ثانية ولم يرغب في أن تهدد مغامرة عسكرية فرص انتخابه».

وحيال الموقف الأميركي تراجعت بريطانيا موقتاً عن فكرة الحرب، «لكن ليس فرنسا التي أرادت استغلال الفرصة بكل ثمن لإطاحة عبد الناصر، فبحثت عن حليف بديل فدخلت إسرائيل المنصة»، كما يؤكد بيريز الذي كان موجوداً في باريس يوم إعلان عبد الناصر تأميم القناة، وذلك للبحث في شراء طائرات حربية فرنسية (بعد يومين من وصول سفينة الأسلحة الأولى من فرنسا إلى شاطئ حيفا).

ورأى بيريز ان ثمة فرصة قد لا تتكرر أمام إسرائيل لشن الحرب على مصر عبد الناصر وأنه لا بد من تعزيز العلاقات مع فرنسا التي بدأ إنشاءها قبل عامين. واقتنع بأن فرنسا ماضية في مخططها لشن الحرب واستأنفت اتصالاتها مع بريطانيا لمشاركتها فيها. وتحمس بيريز لطلب فرنسا بأن تزوّدها إسرائيل معلومات عن جاهزية الجيش المصري وقدراته.

واستدعى وزير الدفاع الفرنسي موريس بورغيز ماونوري بيريز إلى مكتبه حيث كان يجتمع بقادة الجيش، وفاجأه بالسؤال: «كم من الوقت يحتاج جيشكم لعبور سيناء وبلوغ قناة السويس». فردّ بيريز ان تقديرات الجيش تتحدث عن 5 إلى 7 ايام. فسأله أحد الجنرالات: «هل ستشارك إسرائيل مع فرنسا إذا شننا الحرب؟». طلب بيريز مهلة للرد بعد الاستفسار عن ذلك من أركان حكومته، وإن كان يعلم أن رئيس هيئة أركان الجيش موشيه ديان متحمس لشن الحرب إلى جانب فرنسا فيما يخشاها بن غوريون «الحذِر بطبعه» وذلك لعدم ثقته برئيس الوزراء البريطاني أنتوني أيدن «المتردد»، كما كان يصفه. ورأى بن غوريون ان مشاركة بريطانيا في الغزو مسألة جوهرية وأن «الحل الوحيد لمشكلة السويس هو تحويل القناة إلى دولية فعلاً وأن تكون إحدى ضفافها بيد إسرائيل».

وتواصلت الجهود الإسرائيلية لتحضير الهجوم العسكري، وأعطى بن غوريون أوامره لديان بتزويد فرنسا كل ما يلزمها من معلومات استخباراتية وحتى وضع الموانئ والمطارات الإسرائيلية تحت تصرفها، و «يجب التعامل معهم كأخوة» كما قال. وأوحى بن غوريون لديان بأن إسرائيل تستطيع أن تشن الحرب بعد تلقي الأسلحة الفرنسية «وعندها سننزل بعبد الناصر ضربة موجعة وفي حرب قصيرة نقضي على مكانته ونسقط نظامه»

الفرصة

ويكتب بيريز أنه في أواسط أيلول (سبتمبر) عمل مع ديان على تنسيق المواقف مع فرنسا واتفقا على وجوب التحالف بين البلدين والقيام بعملية عسكرية مشتركة ضد مصر «تزيل التهديد إلى الأبد»، وأنه «إذا لم يحصل الهجوم في هذه الظروف المواتية فإن الفرصة ستضيع».

وحمّل بن غوريون بيريز، المسافر إلى فرنسا لمواصلة المفاوضات حول شراء أسلحة فرنسية، رسالة تتضمن «شروط» إسرائيل للقيام بالهجوم على مصر بالتعاون مع فرنسا، «على أن يتم ضمان أن لا تتحرك بريطانيا، المرتبطة مع الأردن في حلف دفاعي مشترك ضد إسرائيل إذا تحرك الأردن ضدها، وأن تضمن نتائج الحرب لإسرائيل السيطرة على شرم الشيخ لتحافظ بذلك على حرية الملاحة وعلى المحاور الرئيسة الاستراتيجية. ونقل بيريز الرسالة للوزير ماونوري الذي أبلغ ضيفه أن بريطانيا ليست حازمة في القيام بعمل عسكري ضد مصر، فاقترح أن تكون إسرائيل حليفتها في الحرب، ليردّ بيريز أن مشاركة إسرائيل تتطلب مزيداً من الأسلحة.

وأوضح مانوري ان هناك ثلاثة اقتراحات حول التوقيت المناسب لعمل عسكري: الموقف الفرنسي الداعي لعمل سريع حيال اشتداد الثورة الجزائرية وامتدادها نحو المغرب وتونس، والموقف البريطاني القاضي بالتحرك في المسار الديبلوماسي لشهرين، والتوقيت الأميركي القاضي بتحريك قوى محلية للتآمر على نظام عبد الناصر حتى إسقاطه، مضيفاً أنه يرى وجوب أن تقوم فرنسا بالتحرك العسكري قبل فصل الشتاء ونهاية السنة حيال احتمال سقوط الحكومة. (وفي هذه الزيارة تم الاتفاق بين بيريز واللجنة الفرنسية للطاقة النووية على إقامة مفاعل نووي في اسرائيل).

وأبرق بيريز لبن غوريون ما سمعه من ماونوري فردّ الأول ان التوقيت الفرنسي هو «الاقرب الى قلبه». ونقل بيريز رد زعيمه فوراً الى ماونوري «الخائب من مؤتمر لندن الثاني» لعدم دعم الحكومة البريطانية الحرب، فاستدعاه مرة أخرى لباريس يوم 23 أيلول (سبتمبر) ودخلا في تفاصيل العملية العسكرية. وسأل بيريز مضيفه عن موقف سائر الدول فقال: «لا مفر أمام بريطانيا من التحرك. مع الولايات المتحدة يمكن أن نتجادل ونؤثر عليها. أما بالنسبة إلى الاتحاد السوفياتي فيمكن أن نخطئ في تقديراتنا». سجل بيريز بروتوكول الاجتماع على ورقة علبة السجائر «وكانت هذه الوثيقة المستند الخطي الأول لعملية السويس سيناء».

بعد يومين أطلع بيريز رئيس حكومته وزير الدفاع بن غوريون على نتائج لقائه في باريس وبلّغه ان فرنسا مستعدة للتحرك ضد عبد الناصر بعلم الانكليز وموافقتهم وأنها تريد التعاون مع إسرائيل، وهذا أيضاً بموافقة الانكليز «الذين يشترطون عدم مهاجمتنا الأردن». فردّ بن غوريون: «هذا التقرير يغير الوضع من أساسه، مع أنني لا أؤمن بأن شيئاً من هذا سيحصل، فإن موقف إسرائيل سيكون مشروطاً بطبيعة الشراكة مع فرنسا، ويجب أن تكون شراكة محترمة».

في الثامن والعشرين من الشهر ذاته أيلول توجّه وفد إسرائيلي رفيع برئاسة وزيرة الخارجية غولدا مائير الى فرنسا (ضم ايضاً ديان وبيريز) حاملاً رسالة من بن غوريون تقول إن إسرائيل لا تبدأ الحرب «ولا نتعاون إلا إذا وافقت بريطانيا على مشاركتنا». كما أصرّ على إدخال الولايات المتحدة في صورة الوضع، «لكننا لا نرى حاجة لمشاركتها، ونفضل أن لا تشارك».

الأهداف
وحدّد بن غوريون أهداف إسرائيل من الحرب: «السيطرة الفعلية لإسرائيل على الشاطئ الغربي للبحر الأحمر، أي مضائق تيران عند المدخل الجنوبي للعقبة (مضائق ايلات)، نزع السلاح من كل شبه جزيرة سيناء، مطالبة النظام الجديد الذي سيقام في مصر (مع افتراض إسقاط عبد الناصر) بالدخول في مفاوضات معنا وإبرام اتفاق سلام، وفي كل الأحوال سنطالب بحرية الملاحة في قناة السويس، هذا إذا لم يتم تدمير القناة».

عقد المؤتمر (في 30/9) في أجواء من السرية بحضور وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين كريستيان بينو وماونوري والعديد من الجنرالات. في بداية الاجتماع أكد بينو إصرار فرنسا على القيام بعمل عسكري أواسط تشرين الأول قبل الانتخابات للرئاسة الأميركية «إذ لن يجرؤ الأميركيون لاعتبارات انتخابية على انتقاد العملية»، لكنه أبدى شكوكه حيال الانكليز وسأل ما إذا كانت إسرائيل مستعدة للمشاركة مع فرنسا في العمل العسكري في حال تراجع الانكليز، أو احتمال قيام إسرائيل بالعمل وحدها على أن تقدم لها فرنسا دعماً عسكرياً. وردت مائير بتأكيد رغبة إسرائيل في عمل عسكري مشترك مع فرنسا وطرحت مطالب بن غوريون. كما استفسرت عن موقفَي الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة. ورد بينو بالقول إن الاتحاد السوفياتي لن يتدخل.

واستنتج الإسرائيليون أن فرنسا معنية بأن تبدأ إسرائيل العمل العسكري بمفردها، وهكذا يحصل صراع مسلح فتكون ذريعة تستغلها فرنسا وربما انكلترا فتتدخلان بداعي حماية قناة السويس من القتال. وبرأي بينو فإنه إذا رأت بريطانيا أن إسرائيل مستعدة للهجوم وحدها في المرحلة الأولى فستميل إلى الانضمام.

مع عودة الوفد إلى تل أبيب أعطى ديان أوامره للجيش بالاستعداد لحرب ممكنة ضد مصر في 20/10 على رغم أن نتائج الزيارة لم ترق لبن غوريون، إذ لم يثق بأن البريطانيين سيسمحون للطائرات الفرنسية بالعمل من المطارات البريطانية في قبرص لحماية الأجواء الإسرائيلية من قصف مصري محتمل لتل لبيب وحيفا. من جهة أخرى، حذر ديان رئيس حكومته من ان التراجع عن الفكرة التي طرحتها فرنسا قد يقضي نهائياً على فرصة ضرب مصر، مضيفاً: «حتى قبل ثلاثة أشهر لم نكن نحلم بوضع تقوم به فرنسا بعمل عسكري مشترك معنا ضد مصر، والآن عندما نرى أن الحلم يتحقق في الواقع لا يجوز ان نرتدع». ووافق بيريز مع ديان.

في الثالث عشر من تشرين الأول أسقط «فيتو» سوفياتي اقتراحاً فرنسياً - بريطانياً لمجلس الأمن بتدويل قناة السويس، «ما سبب إحباطاً في فرنسا» وفق بيريز. في اليوم التالي أوفد مسؤولان عسكريان فرنسيان الى بريطانيا والتقيا ايدن وطرحا أمامه فكرة «الذريعة الإسرائيلية»، أي أن يبدأ الإسرائيليون الحرب على مصر ثم تتدخل فرنسا وبريطانيا لفض الاشتباك وتطالبان الطرفين بوقف القتال والابتعاد عن القناة، وفوراً بعدها تسيطر الدولتان على القناة بحجة حمايتها. وأضافا أنه ينبغي السيطرة على معظم سيناء. واعتبر أيدن الفكرة جيدة.

في 16 من الشهر ذاته طار ايدن ووزير خارجيته سلوين لويد إلى فرنسا والتقيا نظيريهما الفرنسيين جي موليه وبينو وتبنى الأربعة «الذريعة الإسرائيلية». لكن بن غوريون أصر على أن تكون بريطانيا شريكة كاملة. واقترح جي موليه أن يحضر بن غوريون إلى باريس للقائه فتردد الأخير معتبراً الاقتراح البريطاني غير مقبول وان موقفها هو «مؤامرة لتوريطنا مع عبد الناصر ما سيدفع العراق لاحتلال الأردن». مع ذلك، نجح بيريز وديان في إقناعه بالسفر سراً ورافقاه. ويكتب بيريز أن ديان رمى بثقله العسكري وأيد خطة «الذريعة الإسرائيلية».

وفي 21 من الشهر نفسه عقد اللقاء الفرنسي – الإسرائيلي – البريطاني سراً في منزل في ضاحية «سيفر» في باريس التي وصل إليها بن غوريون متخفياً بقبعة تخفي خصلة شعره التي ميزته، فيما وضع ديان نظارتين شمسيتين تخفيان الرقعة السوداء الشهيرة على عينه.

واقترح بن غوريون على الحضور خطة بديلة «لترتيب كل الأمور في الشرق الأوسط» ووصفها بـ «الرائعة» وتقوم على «تصفية عبد الناصر، بعدها يتم تقسيم الأردن بين إسرائيل والعراق، على أن تكون الضفة الغربية لإسرائيل والشرقية للعراق شرط أن يوقع العراق اتفاق سلام مع إسرائيل ويوطّن اللاجئين الفلسطينيين في أراضيه». واقترح بن غوريون «منح جزء من لبنان إلى سورية، بينما الجزء الآخر حتى نهر الليطاني لإسرائيل، وفي المنطقة المتبقية تقام دولة مسيحية... وتحصل قناة السويس على مكانة دولية، على أن تسيطر إسرائيل على سيناء والضفة الشرقية للقناة وان تكون لها سيطرة على مضائق تيران في العقبة (ايلات)».

عدم واقعية
أثارت الخطة استهجان الفرنسيين وحتى غضبهم، كما يكتب بيريز مضيفاً أنهم رأوا في أقواله «أنها عديمة الواقعية وغير منضبطة» ولا أمل في أن يقبل بها أي من دول العالم. ورد جي موليه بأدب بأن «خطته الرائعة» ليست موضوع الساعة وطلب العودة للبحث في العملية العسكرية المخططة. وحاول بينو إقناع بن غوريون بميزات «الذريعة الإسرائيلية» وان الفرصة مواتية لأن الولايات المتحدة غارقة في انتخابات الرئاسة، والاتحاد السوفياتي قلق من التظاهرات في بولندا وهنغاريا، كما ان الطقس يتطلب عملية فورية قبل عواصف الخريف، أواخر تشرين الأول التي ستصعب عملية كبيرة. لم يقتنع بن غوريون كثيراً فخلص الفرنسيون إلى أنه ينبغي الضغط على «الانكليز الذين يشوشون في العادة التعاون الحقيقي». كذلك لم يرق للفرنسيين طلب بن غوريون إطلاع الولايات المتحدة على المخطط. وتدخل ماونوري وقال لبن غوريون محذراً أنه إذ لم تخرج العملية إلى حيز التنفيذ خلال أيام فستتراجع عنها فرنسا تماماً وأن مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) هو الموعد الأخير. وفعل التحذير مفعوله على بن غوريون الذي تراجع عن موقفه وأبدى موافقته على «عملية في الوقت القريب».

وفي اليوم التالي وصل إلى المؤتمر وزير الخارجية البريطاني سلوين لويد الذي عرض الخطة البريطانية التي تقوم على غزو اسرائيلي لسيناء والتقدم حتى القناة خلال 48 ساعة، وعندها توجه فرنسا وبريطانيا إنذاراً وتدخل قوات بريطانية وفرنسية للحرب بهدف القضاء على عبد الناصر. ووعد أن لا تتدخل بريطانيا الى جانب الأردن في حال هاجم الأخير اسرائيل. ورفض بن غوريون الفكرة بداعي ان «اسرائيل ليست مستعدة لأن تعلن الحرب على مصر». وكرر قلقه من تعرض تل ابيب وحيفا لقصف مصري.

هنا تدخل ديان واقترح أن يقوم الجيش الإسرائيلي مساء اليوم المقرر لبدء الحرب بإنزال كتيبة من المظليين في منطقة «المتلا» على مسافة 50 كلم من القناة، وتصدر قيادة الجيش الإسرائيلي بياناً رسمياً للإعلام، وفي الوقت ذاته تدخل فرقة مدرعات إلى سيناء وتحتل المواقع العسكرية المصرية في رأس النقب وقصيمة. ثم تواصل طريقها نحو المظليين. وأضاف: «في اليوم الأول من العدوان لا يستخدم سلاح الطيران الإسرائيلي إنما فقط في إنزال المظليين وحمايتهم... وبعد 36 ساعة تتدخل القوات البريطانية والفرنسية ثم يتدخل الجيش الإسرائيلي كله في هجوم بالمدرعات وبالجو. وتم الاتفاق على أن ينقل لويد هذا الاقتراح لحكومته وقبل بها بن غوريون بشرط اتخاذ فرنسا وبريطانيا الخطوات الكفيلة لحماية الأجواء الإسرائيلية. ونقلت الخطة إلى أيدن فأيدها بحماسة. وهكذا وضعت التفاصيل النهائية للعدوان.

بروتوكول «مؤتمر سيفر»

‏«في 29 تشرين الأول (اكتوبر) 1956 في ساعات المساء يشرع الجيش الإسرائيلي بعملية واسعة ضد القوات المصرية بهدف الوصول في اليوم التالي الى منطقة القناة. وفي الثلاثين منه توجه الحكومتان البريطانية والفرنسية في وقت واحد إنذاراً مشتركاً إلى الحكومتين المصرية والإسرائيلية طبقاً للخطوط التالية:

1- للحكومة المصرية: ان تتوقف عن اي عمل عسكري وان تسحب قواتها لمسافة 10 اميال من القناة... وان توافق على سيطرة موقتة للقوات الانكليزية – الفرنسية على مواقع رئيسية على طول القناة لتأمين حرية الملاحة لكل الشعوب الى حين الاتفاق النهائي.

2- للحكومة الإسرائيلية: ان تتوقف عن أي عمل عسكري وان تسحب قواتها لمسافة 10 اميال شرق القناة... ومتفق على أنه إذ رفضت إحدى الحكومتين المطالب أعلاه خلال 12 ساعة، تستخدم القوات الانكليزية - الفرنسية كل الوسائل المتاحة.

«يتفق مــمثلو الحكومات الثـــلاث على أن حكومة إسرائيل لن تكون ملزمة بشروط الإنذار إليها إذا رفضته الحكومة المصرية».

3- إذا لم تعطِ الحكومة المصرية موافقتها تبدأ القوات الانكليزية الفرنسية عمليتها العسكرية ضد القوات المصرية في ساعات الصباح الأولى من صباح 31 تشرين الأول.

4- ترسل الحكومة الإسرائيلية قوات للسيطرة على الشاطئ الغربي من مضائق العقبة (جزر تيران وسنفير) لتأمين حرية الملاحة هناك.

5- تلتزم إسرائيل عدم مهاجمة الأردن لكن في حال هاجمها الأردن فإن الحكومة البريطانية تلتزم عدم التدخل إلى جانب الأردن.

6- يبقى فحوى البروتوكول طي السرية التامة. ويدخل حيز التنفيذ بعد موافقة الحكومات الثلاث».

ونقل بينو البروتوكول إلى جي موليه، ولويد إلى أيدن ووقعاه إلى جانب توقيع بن غوريون. وطلب ايدن من فرنسا وإسرائيل تدمير البروتوكول كي لا يبقى أي دليل يدين بريطانيا لكنهما تجاهلا طلبه.

وانطلق العدوان الساعة 16:59 من 29 تشرين الأول حين نزل أول المظليين رفائيل ايتان قرب مضيق المتلا.

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات