بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
يوم الأسير
شعر سليمان سمارة
  25/04/2006


 

يوم الأسير
شعر: سليان سمارة
(كان من المفروض أن تلقى القصيدة في يوم الأسير 21\04\2006 لكن ذلك لم يتم لضيق الوقت والظروف الجوية)
 

قيل في كل محفلٍ ويقالُ:  
  ما سياجُ الأوطان إلا الرجال
يا دروب النضال أنت لواءٌ  
  تتسامى بحمله الأجيال
الميامين للديار حماةٌ  
  نعم سورُ الحمى ونعم الفعال
لا تُلين الأحداث روح فداء  
  لم تُلنْها السجون والأقفال
كل شعبٍ لا يطلب العيش حراً  
  لا كيانٌ له ولا استقلال
* * *
أيها القابعون خلف جدار السجن  
  مهلاً، فللظلام زوال
إن شعباً يرعاكم ليس ينسى  
  فتيةً آلمتهم الأغلال
إن أرضاً مارستم الذود عنها  
  مجّدتكم سهولها والجبال
أيها الأرض لن تذلي فداءٌ  
  لحماك الأرواح والأموال
لم يزل في الجولان عزمٌ وحزمٌ  
  وكفاحٌ مقدَّس ونضال
* * *
إن يوم الأسير دعم لأسرى  
  طالما غضّ حقهم إهمال
يجرعون المرار في غيهب الأسر،  
  وتعروهم الهموم الثقال
للعدو اللدود ظلٌ ثقيلٌ  
  وطباع لئيمةٌ أوحال
للدخيل الباغي وجود بغيض  
  نبذته الجرودُ والأدغال
* * *
أيها الصامدون في حومة الهول،  
  عساها تغادر الأهوال
من لسعيٍ للصلح بين خصومٍ  
  بعدما في الخصام صالوا وجالوا؟
هل تفيق العقول في ساسة الشرق،  
  وتعنو لرشدها العقّال؟
تتلاقى على كراهية الحقد،  
  وتمضي يحدو خطاها اعتدال
أيقولون: حسبنا شنّ حربٍ  
  نكّدت عيشنا الحروب السجال؟
من معاني السلام صدقُ النوايا  
  لا اعتداءٌ يبقى ولا استغلال
إن أهداف سوريا واضحاتٌ  
  لا غموضٌ فيها ولا إشكال
غير أنّ الغزاة تنهج نهجاً  
  موّهته الألـوان والأشكال
ما غريبٌ أن يُضمر الشر ثعبانٌ  
  خبيثٌ مراوغٌ دجّال
إن الاحتلال صلٌّ تربيه  
  على السمّ والأذى أصلال
* * *
أيها الأهل في العرين المفدّى  
  أيها الفلاحون والعمّال
أيها القطرُ، أيها القائد الغالي  
  تعالَوْا نشكو إليكم تعالوا
في سجون العدو هوان رجالٍ  
  كيف ترضون أن يهونَ الرجال؟
إن أسرى الجولان باتوا حيارى  
  بين (قُلْتُمْ) و (ما نَقُولُ) و (قالُوا)
أسعفوهم، كما يليق، بمالٍ  
  أو بديلٍ إن أمكن الإبدال
لا تحول الأسلاك دون مأساة  
  المُعاني، ولا يضيق المجال
* * *
يا نمور الجولان ما أضعفتكم  
  بدجاها تلك السنون الطوال
لن يموت الحق السليب لقوم  
  اللبوءات درعهم والشبال
لن يضيعَ الحق السليب لأرضٍ  
  وبنوها أماجدٌ أبطال
لا يحل السلام في الواحة الخضراء  
  إلا إذا انتهى الاحتلال
غابة المجد تستغيث تنادي  
  أيلبي نداءها (الرئبال)؟
عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات