بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
خيط
شعر: معتز أبو صالح
  01/11/2005

 


الخيط

شعر: معتز أبو صالح *


هذا الخيطُ..
من رأسي أم من وسادتي انسلَّ!
كيف له أن يؤاخي شَعْري
أو كيف لِيدي أن تصيرَ إبرَة؟

هذا الخيطُ
لا لونَ لهُ
مثل اسمي المخضّبِ بالغيم
ولا طولَ لهُ
مثلَ حنيني لأوَّلِ شجرةِ جوزٍ عانقتُها،
أوصلتني السماءْ ولم ترْمِني من جديد..

خفيفٌ هذا الخيطُ
مثل ذاكرتي التي لم يبقَ فيها
سوى ما نسيت
بطيءٌ
مثلَ ثورتي على نفسي

يا أيها الخيطُ/ الحيطُ
علّمني كيفُ أرجعُ إلى الثوب
فهناك على غيمِ الشتاءِ الأخير
علّقتُ جلدي
كي يجفَّ من خلايا ليست لي
أو علّمني كيف أكونُ خاتمًا
لإصبعٍ غرقتْ في دم القصيدة

وحدة

أنْ تكونَ وحيدًا في التأمُّلِ: رزانة.
أنْ تكونَ وحيدًا في الغناء: حماقة.
                                  (نيتشه)
هذا المساء أنا وحيد..
كيف لي أن أُغنِّي الفكرة؟

قافية أخرى

"..إذا متُّ ظمآنًا فلا نزلَ القَطْرُ"
أبا فراس..
أيُّ قافيةٍ كانت سَتَنْتَقيك
لو كنت غيمة؟

* معتز أبو صالح: شاعر وروائي جولاني

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

06/11/2008 21:49:26

 

النص :

حلو يا معتز بس في شي غامض بشعرك..مش عارفة حاسة انو سهل وصعب بنفس الوقت..هل بتقصد بالخيط حسب ما اني فهمت هوي خط القلم يعني الحبر اللي بيطلع عشان يدون ما يخرج من فكرك؟؟حلو شعرك مثير للجدل هيلة ما بين الجولان وفلسطين قصة حب وحنين