بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
دمشـق... منذ كنت وطنـا... شــعر أرز محمود
  26/09/2005

دمشق... منذ كنت وطنا...

شعر: أرز محمود

دمشق...
حين كنت رثاء عمر
صرت ولادة وطن
صغت للوجه آية جديدة
ضاقت بنا تلك المساحات بين حفرك
حتى بكى زهر الشام
من خاصرتك
سرقت ولادتي الأولى
بين ياسمينك المبعثر
وجدت اسمي
لأمشي
حافية
مربوطة بحبل سرة
من رحمك المصلوب على كتف السماء..
يشدني ذاك النداء.
باب توما
وصرخة من علبة الانتظار انتظر اليوم
نبض
وحرف جر يربطنا
صار الميعاد
لأرض
جملة نستثني بها تواقيتنا للعبور الأخير
عبور
لوداع
ينهش من العظم أقصوصة شوق
يختزل لي وجه أمي
بصورتها بين أضلاعي
تخدق مع دمي
رسائل
لكتبي
لأرض غرفتي
لسماء الشام أصرخ
بوجه الله أصرخ
أين أنت؟
في حضرة وطن
أخلط أوراقي
وأنثرها بقايا حلم
غلاف الدفلى
ركام زاد صخبه
من غبار النوافير
وأنت دمشق تنهضين بما لا اقوى
تبعثرين كل التراتيب
تنظرين
فض بكارة وقت
يجترني تحت أضراس الحديد توقيتك
أبعد من أن أكون زقاق بين بيوتك العتيقه
حين بكيت في حضنك
منفاي.. كنت ولا زلت
أفكر في كحلي المسكوب على أرصفتك
يمتد لك سبيل رجوع ذات يوم
أتعلمين؟
من أناجي في حضور غربتي
سوا شال من السوق القديم أربط به حقيبة
وأخنق صوري في اكتمال شهور
ارحلي
وعانقي أرض دارنا
قولي للسنونو أن يشتاق
فاعتاد على الرحيل
صار أبعد
خاطبي أشياءئنا القديمة
صوت أبي وتضاريس عمري بقربه
قولي لهم أني في سمرة الشام
يغص لهم نبضي
يتوق لهم صبري
أشتاق
لي ولغربتي
فضاء مكلل بأسمائكم هناك
أعانق قمح
وأنثره خليط نداء
اعتراف بدمعة
ثورة سخط على ذاك التراب الفاصلل بيننا
أمتار يابسة تفصلني
ترمقني بنظرة احتقار
وأدفع ضريبة دخول الصمت
دمعة أخرى
اخلعي ثوبك المزركش يا شام
تجردي في عذوبة ضعفنا
هشة
ه.....ش.....ة
هذا يوم.. أذكر صخوب كلمة من احتضار
لحن
لحن ينطق به مذبح على بهو العود
يذكرني باننا عادات لا نعترف
بالان...
لا نصدق الا الملفق
إياك يا شام.. أن تتثبتي أحجيه في رأس البلاغة
يا شام انظرالله أن يرتب لك صدف اخرى
عدا الخزف في اسمك
عدا السنونو في رجوعك
عدا قدسية البيت القديم لك اليوم
ديانة أخرى
وجه ذا وجع
زوايا مصبوبة بطين مزخرف المعاني
ثوبك يقضم عمري الآتي
عمري
يا عمر
وبلادة الأثواب
وتكاسل الصوت في
وجع غربة
أعجن وحل
على كفك
ألطم الطير والنار
أمزجه تنهيده عتاب
يا طيور الله
صنوبر معطور يسقي الجسد
وجسدك ينهشه الصمت
لم تكتمين
شام
يا وشم ذاك الوداع على الجبين قنديلا
آيه تعترف بصقل الوداع
جناح طير
يكفيني
عبوس ليلك وسخط فجرك
في سمائك ضاعت أسمائنا
سفح الشيخ مسكوراً
مكسوراً
منظوراً
وقت الشام وأرض الشام..
هو الرحيل بيننا مذلة
راحلة كسنين تأتي وأخرى مضت
عتابي سيفاً يقتل رسالتي
تنزف الرسالة مغبرة بترابك
مسقية وظمئى كجسدك
يا شام
إليك
أقضي بوداعي كلمة اشتياق
أقابلك اليوم بمفترق لازوردي
... بالأوس زغرودة
من غزل نقشك ذاك...
ساشتاق.. طيب سلام لحضورنا
في وجودك بعد يفرقنا
ضميني يا شام
في جوفي وداع
وعلى صدرك ميعاد
أقطف لك لحظة
من وجعي
أنا
وحضور وجه نبي بيننا
وميثاق لأمي وأبي...
نصه كتابا مقدسا
لعام وأعوام تزحف على الوجع
أنسحب الآن لتوقيت لا بد منه
راحلة وعلى كفي رائحة التفاح
على حنجرتي
تستقرحبال فوضاوية الترتيب
تجترني ألماً
في لحظة
غربة...
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات