بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
سؤال.. شعر د. نزيه بريك
  23/08/2005

 

سؤال

شعر د. نزيه بريك

جاءني في وعيٍ النهار
غربتي تتـثاءب

في وجه السماء

والوقتُ يدقُّ وشمَ الفكرِ

على جسدِ الانتظار

قال :

يا جاري

يا غريبَ الدار ِ

سلامي عليك

وسؤالي إليك :

هناك في مكان ما

على وجه البسيطةِ

هي الأمورُ حقا بسيطة

فكأنهُ

لا "كوني فكانت"

لا جاءَ الرسولُ

ولا من هجير الباديةِ

تحرّرت العقولُ

إلا بفضل ِ أبي لهَب


لا حَمِلتِ النساءُ

لا تكاثرَ البشرُ

لا نثرَ عِطرهُ الوردُ

ولا أورقتْ أصابعُ الشجرِ

إلا بفضل أبي لهب

لا حَبلتِ الغيومُ

ولا أنجَبتِ المطرَ

لا الأرضُ

تـنفستْ

تحَرّرتْ

ولا قاوم الحجرُ

إلا بفضل أبي لهب

لا جرى ثملا ً النهرُ

ولا صَبّ في كأس ِالبحرِ

لا إستدار الرغيفُ

لا اكتمل البدرُ

ولا كان المدُّ ولا الجزرُ

إلا بفضل أبي لهب

***

هـواءُنا وَهَـوانا

مالـُنا وَما لـَنا

وُجودُنا وَوجْدُنا

بفضل أبي لهب !

كُلُ شَيءٍ بفضله ...ِ!

فقط شَيئان ِ

من فضل الله ...

الأول :

ثراء

ألقلة

ألأغنياء

أوليَسَ "الرزقُ على الله" !

والثاني:

تكاثرُ

الفقراءِ

كالوباءِ

أما حَرّم الله تحديدَ النسل ِ !

***

حَدقّتُ في خلايا التراب...

فتلاشى دخان الضباب

وأدركت :

أن ألضمأ لا يُطفِئهُ السراب

فبلوغ المراكب في شق العباب

وأن فصل الخطاب

حق على الصواب

***

قال : يا غريب الدار

"السائلُ لا يضيعُ "

قلت : إلا في بلدي

قال : أتعرفُ إسمَ المكانِ؟

قلت : و
       ط
       ن
       ي

فذرفتُ دمعة ً

وأشعلتُ شمعة ً ...

***

إذا كان

السؤالُ حَملاً

فالجواب ولادةً

ولولا السؤالُ

ولولا الجوابُ

لكفرتُ بالشهادةِ

وآمنت بأبي لهبِ

ولأمسى

موطئ قدميهِ

مكانَ عبادةٍ

***

يا سائلي

كم أعشقُ التفاصيلَ

فأجزاءُ الشيءِ

أكبر من الشيءِ

بعد السؤال ِ ...؟

أنـا مفعول به أول

أنـتَ مفعول به ثانٍ

أنـتِ مفعول به دائم

والفاعل

سيادة ُ الحاكم ِ

نحن ضمائرُ مستترة

في قواعدِ النظامِ

نحن دونَ "البـِدُونْ "

لكن

قد نكونُ عنوانَ

                 أ
                 ل
                 ج
                 ن
                 و
                 نْ

فهل نكون
أو
لا نكونْ

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات