بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
سراة الاعوام
  04/12/2007

 

سراة الاعوام

 الاسير سيطان الولي



أَقول وقد غردت حولي بلابل
                    أيها الشادون إلا من عودة وإياب

ثلاث بعد العشرون مَرت
                   عليّ , تنوء ببعد وطول غياب

أثقلت عليّ السنون بأوزارها
                      وصبت سكيباً من ألم وعذاب

ورمتني الأيام بمر الليالي
                  ثم أجهزت عليّ بظفر وناب

ما أزهق روحي قيدٌ كبلني
                وما أضنى جسدي قفل بباب

شأن الجبال لا تخشى الرياح
            أن عصفت, فوق تلال وهضاب

وأمواج النّو أن هدر البحر
            صاخباً , تناثرت عند شاطئ وأعتابي

فأنا السجين الثائر حراً

              أسمعت من نفحة صوتي وخطابي

ونهضت في الجلبوع متحديا
               أن تجف دواتي ألا حبراً في كتاب

"سلال الجوع" في أيشل ملأى
                      بكل مفتخر ومعز من درع وحراب

عشرون جوعى من الأيام
               تحلم النفس فيها بكل ما لذ وطاب

وهي عنها متمنعة بكل أباء
                تسير نحو الردى دون حساب

ونفسي مثيلة لأقرانها تختزل
شهيداً قضى مجيداً وكفاح شباب

لنا في عسقلان صولات تثيرحماة
                 الجولان عزهم وفي الخصم أعجاب

فأنا من الحرمون الأشم خصله جلمود
                أسمر وأحمر وأبيض وحمر تراب

وأنا من الجولان الرقاد نسر
                    أبسط جناحي فوق سهول وهضاب

أبن الثورتين أنا خير وليد
             أحمل راية المجد لروادها النُجاب

أهل الجولان ما نكست رايتهم
              أهل للميدان ما فروا ولا هابوا

عراك آساد في الوغى عراكهم
                     وفي المتعاقبين لهم يقظة ذئاب

وأنا موج من خضم الشام
              أتلو موجاً في الهوج وثّاب

سوريتي نبض في وريدي
             دفقاً لدماء العروبة من أم وأب

سوريتي سُراة سرايا تسري
                يسراً ,سراة تسير سراب

فأن سمعت الصدى لا تعب
                عليَّ , ومن لساني أسمع جوابي


الأسير سيطان نمر الولي
آب 2007 _ 8036 يوماً

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات