بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
هَلِّلي أُمَّ السَّجين
  14/11/2008

هَلِّلي أُمَّ السَّجين
شعر: نواف مهنا الحلبي


هّلِّلي أُمَّ السَّجين هَلِّلي
إنَّ تَحْريرَ الرِّفاقِ مَأْمَلي

هَلِّلي أُمَّ السَّجين استَبْشِري
إِنَّ لَيْلَ السِّجْنِ سَوْفَ يَنْجَلي

يَا رِفاقاً قَدْ قَضَوْا طُوْلَ السِّنين
صَبْرُهُم صَبْرُ النَّبيِّ مِنْ عَلِ
************
مَرْحَباً , أَهْلاً وَسَهْلاً يا رِفاق
مَعَكُمْ .. في السَّاحِ قَدْ طابَ العِناق

يَا طَيْرَ سِلْمِ العائِدينَ أَبْلِغَنْ
كَمْ أَنا لِلُّقيا كَمْ أنا مُشْتاق

يَا رِفاقاً فِيْ سجُوْنِ الإحْتِلال
إكْسِروا قَيْدَ الأَعادي وَالْوِثاقْ

فَرْحَةُ الجَّوْلان فِيْكُمْ يَا رِفاق
فَرْحَةُ الأُمِّ الحَنُوْنِ لِلْعِناقْ

************
مَرْحَباً , أهْلاً وَسَهْلاً يَا كِرامْ
قَدْ هَلَّ وَجهٌ لِلِّقَاءِ بِابْتِسام

هَا لَقَدْ وَلَّتْ لَيالي الإنْفِصام
وَالنِّسُوْرُ عَائِدونَ مِنْ قَتَامْ
************
يَا رِفَاقَ الحُبِّ والنَّصْرِ المُبِيْنْ
هَا لَقَدْ عِدْتُم أُباةَ مُظَفَّريْنْ

أَنْتُمُ الأحْبابُ دَوْماً وَالْحُماة
فَالإباءُ فِيْكُمو رَفْعُ الجَّبِيْنْ

أَنْتُمو أَهْلٌ أَحِبَّاءٌ كِبارْ
أَنْتُمو لِلْوَطَنِ نُوْرٌ وَنَارْ

أَنْتُمو السَّنا البَهِيُّ وَالْوِقار
أَنْتُمو لِلْعُلا خُلِقْتُم .. لا انْحِدار
************
يَا رِفَاقُ أَيْنَ أَنْتُمْ تَقْبَعُوْنْ
يَا سَلاميْ فَانْتَشِرْ ضِمْنَ السِّجُوْن

كُلُّ مَنْ فِيْ السِّجْنِ يَبقى صَاحِبي
كُلُّ شّيءٍ فِيْ فِداهُ سَيَهُوْنْ ... !...
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

16/11/2008 01:33:30

 

النص :

اقل ما نستطيع فعله تقديم التحية لمن يستحقها الشهدء الاحياء اخت الاسرى هيله غانم فخرالدين
   

2.  

المرسل :  

حامد الحلبي

 

بتاريخ :

16/11/2008 13:57:18

 

النص :

أتمنى لك التوفيق الدائم يا نواف وتحية محبة واحترام لكل من يعمل في سبيل الوطن .
   

3.  

المرسل :  

نواف

 

بتاريخ :

17/11/2008 09:59:12

 

النص :

تحية الشوق والمحبة نرفعها لكم ولكل الشرفاء أمثالكم أيها الخال الغالي... وتحياتك بمحلها ولكن قال تعالى في كتابه العزيز :"لا يكلف الله نفساً إلاّ وسعها" صدق الله العظيم ...وإلى لقاءٍ قريب بإذنه تعالى.