بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
خَلُوْدُ الذّكْر
  20/11/2008

خَلُوْدُ الذّكْر

شعر: نواف الحلبي
مُهْداة إلى روح الفقيد الغالي الأخ خالد مزيد أبو صالح رحمه الله ...


نَقولُ وَلَيْلُ المَوْتِ جانٍ عَلَيْكُمُو
أَبا مَزْيَدٍ أَنْتُم حُماةُ دِيارنا

بِمَوْتِكَ قَدْ بَاتَتْ دِيَارُ المَوَاجِعِ
دِيَارَ الثَّكالى قَدْ رَعَاها اصْطِبارنا

إلَهيْ لِتَرْحَمْ شِبْلَنا ذا المُناضلَ
لِكَيْ يَبْزغَ الفَجْرُ الَّذيْ من نَهارنا

إِلَهيْ وَوَاسِ الأُمَّ وَالأَبَ الَّذيْ
بِيَوْمٍ .. وَلَمْ يَبْخَلْ عَطَاهُ يَسارنا

جَمِيْلٌ أَيَا شِبْلَ الوَفا قُمْ وَلاقِهِ
أَخَاكَ الثَّكُوْلُ قَدْ أَتَاكَ بِغارنا

فَكَلِّلْ إلَهيْ أُخْوَةً فِيْ مَرَابِعٍ
لَهُمْ مِنْ خلُودِ الذِّكْرِ يَبْقى احْتِرارنا

نُعَزِّيْ بِكُمْ نَفْساً تُناجيْ بِلادَهَا
بِلاد الصّمُوْدِ الرَّاسِخِ المُفْتَدى رَنا

لِنَحْوِ الشَّآمِ أُمُّ كُلِّ الأكابِرِ
لَهَا قَدْ نَذَرْنا النَّفْسَ فِيْ مَدارنا

وَداعاً أَبا مَزْيَدَ فِيْكَ الرُّبى سَخَتْ
لِتَبْقى عَصِيَّةَ الرّضُوْخِ – مَزَارنا

عَزاءٌ بِهِ لَمٌّ لِشَمْلٍ تَناهَبَتْ
خيُوْلُ الشَّآمِ فَهْيَ رَمْزُ افْتِخارنا

وَداعاً وَدَمْعُ العَيْنِ مِدْرارُ جُرْحِنا
لَكَ المَوْقِفُ الأَعْلى حَتُوْداً جِوَارنا

سَلامٌ عَلى الجُّثْمانِ سُجِّي بِرُوحِهِ
خُلُوْداً يُوَاسي الأهْلَ نوْراً لِبارّنا !...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات