بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
حِكايَةُ عِشْق
  25/11/2008

حِكايَةُ عِشْق
شعر: نواف مهنا الحلبي

أَنا يَا رِفاقِيْ إنْ أَمُوْتُ مُناضِلا أَعِدُّوا لِمَوْئِلِ الإباءِ مَوَائِلا
فَجَمْرُ الغِيَابِ عَنْ بِلادِي مُؤَرِّقٌ وَنَهْلُ العِناقِ لِلرُّبى ما تَبَدَّلا
أُنَاجِيْ ثَراكِ يَا شَآمِيْ مُنادِياً بِأَنْ : هَلْ سَيَلْتَقِي شَتَاتٌ شَمَائلا
وَهَلْ تَلْتَقي الأُمُّ بِابنٍ مُلَوَّعٍ وَهَلْ سَوْفَ تَعْلُو رايَةُ النَّصْرِ نَائلا
أَيَا رِيْحَ صَبْوَةٍ مِنَ الشَّامِ فَاحْمِلِيْ عَنِ الأَهْلِ أَخْباراً تُزِيْلُ الْحَوائلا
وَيَا شَمْسَ نُوْرٍ لِلْمَدَى هَلْ تَدَارَكَتْ بِرَيّاً وأَشْواقٍ رُبُوْعٌ مَناهِلا
************
سَلامٌ عَلى الشَّامِ تَجَلَّتْ بِغُوْطَةٍ دِمَشْقُ هِيَ العَرُوسُ أُمُّ الحَرائِرِ
سَلامٌ أَيَا نَبْعاً مِنَ النُّوْرِ دَافِقٌ بِوَحْيِ الحقُوْقِ مِنْ قَدِيْمِ المَنائِرِ
سَلامٌ لِثَكْلى آنَها أَنْ تُبَارِكَ لِجَوْلانِها عَوْدٌ مِنَ الحُبِّ دائِرِ
************
أَيَا رَبُّ فَلُمَّ شَمْلَنا مَعْ أَحِبَّةٍ هُمُو الإنْتِصارُ وَالْفِدى وَالأشَاوِسُ
أَيَا رَبُّ هَنِّئْ ذِيْ الرُّبى في مَنَابِرٍ بِهَا أَضْحَتْ الأَخْلاقُ والنُّهى مَدَارِسُ
أَيَا رَبُّ هَذِّبْ في طَرُوْبِ الأَكابِرِ مِنَ اللَّحْنِ مَوْزُوْناً فَخُوْراً وَدَارِسُ
إلَهِيْ عَظِيْمَ القَدْرِ فَابْعَثْ سَلامَنا لأهْلٍ بِهِمْ ذَابَتْ نِهالٌ وَفَارِسُ
************
عَبِيْرٌ يَطُوْفُ مَا عَلا مِنْ مَرابِعِ رُبَى الشَّوْقِ نَبْعٌ قَدْ جَرَى في مَدَامِعِيْ
فَعَلَّ الحَبِيْبَ فَوْقَها قَدْ مَشَى هُنا وَعَلَّ التُّرابَ لَمَّ مِنْ عِطْرِهِ وَعِي
نَعَمْ قَدْ يَعِيْ هَذا الثَّرى مِنْ مَدَامِعِي لِتَبقى عَنِ الجَّوْلانِ تَحْكي نَوَازِعيْ
هُوَ الآسِرُ كُلَّ الجَّوى – كُلَّ لَفْظةٍ لِحُبٍّ وَقَدْ قَدَّسْتُهُ فِيْ المَجامِعِ
سَيَبْقى لَنَا الجَّوْلانُ وَحْياً مُقَدَّساً بِهِ قَدْ تَغَنَّى شِعْرِيا بِالْبَدائِعِ !!!...
وَقَلْبي .. فَلَنْ تَهْدأْ لَهُ مِنْ مُخَيِّلٍ بِجَوْلانِنا يَبْقى نَظِيْمُ الرَّوائِعِ.......
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مغترب

 

بتاريخ :

27/11/2008 19:34:44

 

النص :

روعه في النص تجسد العشق بين الجولان وأهله وكذلك الأم سوريا...دام قلمك في الإبداع والعطاء!!!...