بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
بطلٌ يدخل التاريخ حافياً
  19/12/2008

بطلٌ يدخل التاريخ حافياً

موقع الجولان

قصيدة كتبها الاستاذ شاعر الجولان سليمان سمارة  بمناسبة رشق الرئيس الامريكي بالحذاء بسبب الجرائم الامريكية التي  ترتكبها امريكا في العراق ...

غريقٌ في دماء الأبرياءِ                  ومُختلسُ الحياة بلا حياءِ

دعيٌّ يُشبع الدنيا وعيداً                 مزيجاً بالوقاحة والهُراء

وعلجٌ يملأ الدنيا نفاقاً                  ويدحض زعمَهُ دانٍ وناء

وسيدٌ من قراصنة البرايا               يُهانُ اليوم, كالخدم الإماء

تلقّى صفعةً دوى صداها              دوياً شقّ أجواز الفضاء

أخا الكاوبوي واللقطاء مهلاً          لكل مراوغٍ سوءُ انتهاء

أبا الأوباش والأشرار تمضي          وعورتُك المعيبة في العراء

رئيسٌ عهدُهُ شؤمٌ وبغيٌ                وإرهابٌ  يُتوَّج بالحذاء

رئيس الدولة العظمى تداعى           يُعزَّرُ كالبغيّ من النساء

مواعين الكرام, لها غطاءٌ              وعورات اللئام بلا غطاء

هي الأقدار تُمهل مستبداً             لتوصلَهُ إلى أقسى جزاء

*                        *                       *

غزا بوشُ العراق الحرَّ لصّاً            مُحاطاً بالعلوج الأدعياء

فصيّر جُلَّ عامره خراباً               مليئاً بالجماجم والدماء

وشعباً نصفُهُ قتلى وأسرى            ونصفٌ في التعاسة والشقاء

وأرضاً شلَّ وحدتها انقسامٌ             وأنعاماً تُعَّرض للفناء

وأرسى في ثرى الأجداد حُكماً         يردّد مينهُ كالببّغاء

وعاد يقول للقطر المُدمّى:              وداعاً قد يكون بلا لقاء

فناوله الفتى الزيديُّ كأساً                يُثقّل رأسَهُ بعد العشاء

ولقّنه, أمام الخلق, درساً                  بليغاً مخزياً أيَّ اعتداء

وألقمهُ الحذاءَ بفردتَيْهِ                  ليخرس مشفراهُ عن الرغاء

كذا تلقى الكلابُ إذا اشمخرّت        وغالت في النباح وفي العواء

*                        *                       *

إراداتُ الشعوب تسير قُدْماً                وتأبى أن تدور إلى وراء

بلادُ الرافدَيْن تضمّ شعباً                    عريقاً في النضال والانتماء

وأحرار العراق لهم مواضٍ                   بساحات البطولة والفداء

مقاومةُ تردّ الصاع صاعاً                    لآتٍ بالبلاء وبالوباء

إذا نادى الجهاد فألفُ شبلٍ                  كمنتظر ملبٍّ للنداء

فنعم الثائرُ البطلُ المفَدًّى                     ونبراسُ المروءة والإباء

وكلُّ مكافحٍ حرٍّ أبيٍّ                         جدير بالثواب وبالثناء

وأعمارُ الطغاة إلى زوالٍ                    وآمالُ الشعوب إلى بقاء

 

سليمان سماره – مجدل شمس- الجولان العربي السوري المحتل

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

22/12/2008 04:35:14

 

النص :

لا فض فوك يا معلمي ..فحذاء منتظر تجاوز الصمت العربي دون ان تعقد ادنى قمة..تفكير تلقائي لم يناقش ورعة بديهية في صنع القرار دون الحاجة لمجلس امن او امة الحمدللة اصبح عندنا قائد لا يسوقه احد.. هيلة غانم فخرالدين من علمني حرفا كنت له عبدا
   

2.  

المرسل :  

فندي زهوي بقعاثا

 

بتاريخ :

21/04/2009 12:29:14

 

النص :

هذه الكلمات يجب ان تعلق على صدور كثير من الزعماء العرب لانهم عرب بوش ........مع محبتي لك يا معلمي