بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
عَشِقْنا الشَّام
  30/01/2009


عَشِقْنا الشَّام


شعر: نواف مهنا الحلبي


عَشِقْنا الشَّامَ إيْمانا
وَغَنَّيْناها أَلْحانا


وَبِالْعِشْقِ تَوَحَّدْنا
لَها الِّلوا وَجَوْلانا


ربُوْعَ المَجْدِ يَا وَطَني
فَعُوْدِيْ نَحْوَنا الآنا


سَلامُ الشَّوْقِ لِلشَّامِ
لِنَنْزَعْ مِنْها أَحْزانا


سَلامٌ مَا بِهِ شَكٌّ
تَنادَتْ فِيْهِ أَزْمانا


فَشامُ أَهْلُ ذا المَجْدِ
بِها الأشْبالُ شُجْعانا


وَغَى الْحَرْبِ لَهُمْ ذَلَّ
فَهُمْ مَنْ سَادُوا مَيْدانا


إِذا الأَعْداءُ قَدْجَنَحوا
إِلَى السِّلْمِ فَجنْحانا


فَنَحْنُ أَهْلُ إيْمانٍ
وَأهْلُ الحَقِّ إنْسانا


فَعَلَّ الجَّارَ قدْ يُمْسي
أَخاً في غَيْرِ ما كانا


فَلِلْخَيْرِلِكَيْ نَصْبِحَ (م)
إخْواناً وَجِيْرانا


عَلَيْنا مَحْوَ ذَا الْماضي
بِنا كَيْ يَعْلُوَ الشَّانا


لَنا كَيْ يَبْعَثَ اللهُ
مِنَ الُّلدْنِ وَإحْسانا


عَلَيْنا أَنْ نَرى السِّلْمَ
وَقَدْ صِرْناهُ سُكَّانا


أُحَيِّيْكِ أيَا شامُ
فَفِيْكِ الشَّعْبُ قَدْ عانَى


فرَنْسِيَّاً وَمُحْتَلاًّ
بِهِ جَاكٌ وَعُثْمانا


سَلاَمُ النُّوْرِ لِلْوَطَنِ
دُهُوْراً يَبْقى .. أَزْمانا


فَإنَّ الرُّوْحَ تَفْديهُ
سَيَأْتِ مِنْكَ جَوْلانا


سَلامُ الرُّوْحِ والرَّاحِ
مَحَا حِقْداً وأحْزانا


رُبى الجَّوْلانِ أَوْطَانيْ
وَسُوْرِيَّا كأَمانا


بِهِ التُّفَّاحُ مَعْقِلنا
وَزَيْتُوْناً وَرُمَّانا ...



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

جولاني

 

بتاريخ :

31/01/2009 20:09:49

 

النص :

جيد يا اخ نواف حقيقة شعرك رائع ومتحف جدا الى الامام والمزيد يا اخ نواف من اشعارك الجميلة