بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
ألقُنْبُلَه
  21/06/2009

ألقُنْبُلَه
شعر: نواف مهنا الحلبي

قدْ باقَني ذِئْبٌ, لا بُدَّ أَنْ أَقْتُلَه
              هَلْ وَعْدُ رَبِّي قد هَلَّ لَنَا مَوْئِله
يَا يَارَةَ الشَّمْسِ فَابْزغي هُدىً لِلْوَرَى
             نِصْفُ الوَرى بَاتَ لا يَعْرِفُ ما أَوَّله
بَلْ مُعْظَمُ النَّاسِ باتوا كالذِّئاب هُمُ
                  خَلْفَ المَطامِعِ يَرْكضونَ لِلْمَمْصَله
عُذْراً حُماةَ الدِّيارِ أَنْتُمُو مَنْ بَقي
                  عَلَى مَبَادِئِه يُجَلْجِلُ الجُلْجُله
عُذْراً فَإنَّ القَوافي كابَرَتْ, صَابَرَتْ
                       لَكِنَّها الأيَّامُ تَخْدَعُ الأَخْيِله
عُذْراً فَهَذا تاريخ الشّعوبِ بَدا
                فَهْوَ الذي نادى رِئْبَالَهُ يَدْخُله
يَا فَارِسَ السِّلْمِ – يا بَشَّارَنا بَشِّرِ
              هَلْ ضَوْؤُكَ الأَخْضَرُ مِنْهُ السَّنا نَدْخُله
*****************
يَا لَيْلَ أَطْماعِهِم فَلْتَشْتَرِ زَاهِباً
                  نَارَ الغَضَبِ الذي نَادَتْ لَنا أَرْجُله
هَا إنَّني بَشَرٌ آتَيْتُكم فَجْرنا
                  وَإنَّني لِطلوعِه أَنا القُنْبُله
يَسْتأْهِلُ الْعَيْشَ مَنْ وافى هُدى رَبِّه
                        إنَّ الإلَهَ وَرِيْثُ الكَوْن مِنْ أَوَّله!...



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات