بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
ألشَّاعِر المَوْكِب
  07/08/2009

ألشَّاعِر المَوْكِب


مُهْداة إلى روح الشاعر المناضل
محمود درويش في ذكرى رحيله الأُولى


شعر: نواف مهنا الحلبي

شَرِبْنا مَعاً من مياه الأسى
مياه احتِلالٍ لَها دَنَّسا

فَرُبَّ احْتِلالٍ بَغِيْضٍ أَرْقَطٍ
يَؤُوبُ لِيَأْتِيَ صِلاًّ أَمْلَسا

لَقد دَمَّرَ الإحْتِلال القلوب
وَفُرْقَةَ أَهْلي لَهُ سَيَّسا

أَمَحْمودُ هَلْ من صَباحٍ طَرُوْب
يَعُوْدُ لِتَحْيا بِكَ الأنْفُسا

فَشِعْرُكَ طَوْقُ النَّجاةِ لَنَا
وَفِكْرُكَ نُوْرٌ لَنا أُسِّسا

وَعامٌ مَضَى والسّكونُ رَهِيْب
فَمِنْ غَيْرِكَ القَلْبُ يَبْتَئِسا

رَبِيْبَ الشّعورِ أَميْرَ البَيان
فَأَنْتَ عَلَى العَرْشِ مَنْ يَجْلِسا

حَنِيْنُكَ لِلأرْضِ مَهْدُ الْتِصاق
بِإذنِ الشّعورِ لَها تَهْمسا

وَرِيتَّا لَهَا مِنْ عيون الشَّجَر
لِزَيْتُونِها قَدْ هَفَتْ أَنْفُسا

بَنادِقُ أَحْرارِ هَذا الثَّرى
زَغَارِيْدُ عُرْسٍ لَهُ تَحْرُسا


حِصانٌ وَحِيْدٌ سَيَبْقى الأمَل
فَلَيْتَ بِشِعْري لَهُ فَارِسا

فَشِعْرُ الأَصِيْلِ عَبِيْرُ الغُرُوْب
وَمِنْ بَعْدِهِ الفَجْرُ يَنْبَجِسا

فَراشاتُ شِعْرِكَ وَرُوْحُ الحَيَاة
تُعَانِقُ شَاماً وَأَنْدَلُسا

وَأَمَّا الغُرابُ الذي قد بَدا
فَمِنَّا الحَيَاةَ فَلَنْ يَخْلِسا

وَأَمَّا ثَراكَ الطَّهُوْرُ الذي
يَضِمُّ الأقاحَ كَذا النَّرْجِسا

سَيَبْقى نَزِيْهاً كَطُهْرِ البِلاد
وَلَنْ يَأْتِيَ اليَوْمَ أَنْ يُدْنَسا

وَشِعْرُكَ فِيْ مَتْحَفِ الفَنِّ سَوْف (م)
يَبْقى لَنا مَرْجِعاً يُدْرَسا

سَلامٌ عَلى المَوْكِبِ الطَّاهِرِ
سَلامُ التَّلامِيْذِ لِلْمَدْرسه !

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

قصيدي حلوي

 

بتاريخ :

09/08/2009 08:02:09

 

النص :

يعطيك العوافي يا خال على هالقصيدي الحلوي... بس لازم محمود درويش نوفيه حقو لأنو شاعر كبير وانشالله تصير متلو!!!!....