بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
عَيْنَ الوكوف صَبراً
  18/08/2009

عَيْنَ الوكوف صَبراً


مهداة إلى روح المأسوف على شبابه ألمرحوم زاهر فايز أبو جَبل


شعر: نواف مهنا الحلبي

أبا الزَّهْراءَ يا زَهْرَ القَوافي
مَعِيْنَ الخَيْر يا نَبْعَ الصَّوافي

أَحَقّاً أَنَّكَ راحِلُ دارٍ
عَنَتْ وَرْداً عَلَى تِلْكَ الفَيافي

سَلامٌ يَا رِضا الجَّارِ لِجارٍ
سَلامُ الْوِدِّ إنْ حَلَّ التَّجافي

فَهذا المَوْتُ سِرٌّ مِنْ إلَهٍ
لَهُ عَنَتِ الرِّقابُ لَدَى الرَّفافِ

رَفِيْفَ الخُلْقِ يَا حُسْنَ السَّجايا
أَصِيْلَ المَعدن لِهُدى العوافي

فَأنْتَ لِلُقْمَةِ العَيْشِ شَهِيْدٌ
وَأهْلُكَ نِعْمَ أَهْلٍ لِلْعَفافِ

نُعَزِّي الأهْلَ فِيْ الأوْطانِ ذُخْراً
لِيَبْقَوا دائِماً أَهْلَ الإيلافِ

فَرُحْماكَ إلَهَ الكَوْنِ رِفْقاً
بِأُمٍّ مَعْ يَتِيْمَةِ مَنْ تُوافي

وَصَبْراً صَبِّرِ الأهْلَ بِهَديٍ
جَمِيْلَ الصَّبْرِ يَا أهْلَ الْكَوَافي

فَعَيْنُ الأهْلِ ما زالَتْ وَكُوْفاً
وَعَيْنايَ عَلَى الفُرْقِ وِكافِ




 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات